إعلانات
| 25 فبراير, 2018

70 % نسبة الركود بقطاع استيراد السيارات المستعملة

توجه مستثمرو استيراد السيارات المستعملة لإيقاف الاستيراد، أو إغلاق النشاط، والاتجاه لبيع السيارات المتكدسة لديهم بأقل هامش ربح.

180320

180320

REUTERS/Fahad Shadeed

25 02 2018

ارتفاع البنزين وانخفاض المبيعات يقودان السوق للتراجع


توجه مستثمرو استيراد السيارات المستعملة لإيقاف الاستيراد، أو إغلاق النشاط، والاتجاه لبيع السيارات المتكدسة لديهم بأقل هامش ربح، إضافة إلى زيادة مدة الضمان على تلك السيارات، محاولة منهم لكسر ركود القطاع الذي يقدر بنحو نسبة 70%، وأكد مستثمرون بقطاع استيراد السيارات المستعملة بانخفاض نسبة الحركة الشرائية للسيارات المستعملة المستوردة بنسبة 55% ، بسبب الركود العالمي الذي يشهده قطاع السيارات، وزيادة أجور الشحن، وزيادة أسعار البنزين، إضافة إلى انخفاض نسبة الاقبال على تلك السيارات.

وأكد عويضة الجهني رئيس لجنة معارض السيارات بغرفة جدة، أن قطاع استيراد السيارات المستعملة يواجه ركودًا يصل إلى 70% بسبب الركود العالمي الذي يشهده القطاع، وانخفاض نسبة الأرباح، إضافة إلى ارتفاع أجور الشحن، وزيادة أسعار البنزين مشيرًا، إلى أن المملكة كانت من أكبر الدول المستوردة للسيارات المستعملة خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية، ودول الخليج، وبعض دول شرق آسيا كاليابان وكوريا.

وقال محمد البركاتي، أحد مستوردي السيارات المستعملة: إن قطاع السيارات المستوردة يواجه ركودًا بالحركة الشرائية بنسبة 55% ، بسبب زيادة أسعار البنزين وارتفاع أجور الشحن العالمية، فضلًا عن انخفاض نسبة الأرباح، مما دفع المستوردين لإيقاف الاستيراد، أو إغلاق النشاط، والاتجاه لبيع السيارات المتكدسة لديهم بأقل هامش ربح، إضافة لزيادة مدة الضمان على تلك السيارات.

وقال حمود البقمي، صاحب أحد معارض السيارات بجدة: إن قطاع السيارات المستعملة المستوردة يشهد ركودًا بنسبة تتراوح ما بين 60 - 70 %، بسبب انخفاض الأرباح، وارتفاع أجور الشحن، وارتفاع أسعار التأمين على المركبات، وزيادة أسعار البنزين، مما اسهم في انخفاض مبيعاتها بنسبة تتراوح ما بين الـ 50 - 60 %.

إعلانات

© Al Madina 2018