إعلانات
|15 أكتوبر, 2018

«هيئة الاستثمار»: الشراكة السعودية - العُمانية تستهدف 5 قطاعات حيوية

من بين الاستثمارات السعودية في سلطنة عمان، مدينة خزائن الاقتصادية (51 مليون متر مربع)، التي تأسست في آذار (مارس) 2018.

«هيئة الاستثمار»: الشراكة السعودية - العُمانية تستهدف 5 قطاعات حيوية
Getty Images/Simon Dawson/Bloomberg

15 10 2018

أكد لـ"الاقتصادية"، الدكتور عايض العتيبي وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية، وجود خمسة مرتكزات تسهم في نجاح التعاون الاستثماري والاقتصادي السعودي - العماني، حيث يستهدفان الاستثمار في الطاقة والتعدين والسياحة ومصائد الأسماك وبناء شبكة لوجستية للنقل بالاستفادة من موقعهما الجغرافي.

وأوضح أن من مرتكزات النجاح توجه القطاع الخاص السعودي لدخول أسواق جديدة خصوصا السوق الخليجية، وتوافر الفرص خصوصا مع توجه الحكومات لخصخصة القطاعات ليتولى القطاع الخاص تطويرها وتنمية الاقتصاد، إضافة إلى تنامي صفقات الاستحواذ في مجالي الطاقة والإنتاج الغذائي في منطقة الخليج والدول عربية، كما أن المملكة ستواصل دعمها للمشاريع الاقتصادية والتنموية في عمان وفي مقدمتها منطقة الدقم الاقتصادية.

وأشار إلى الاستثمارات السعودية في عمان كمحطة الكهرباء المستقلة "صلالة 2"، التي تأسست في آذار (مارس) 2015 بين تحالف "أكوا باور" السعودية و"ميتسوي" اليابانية و"شركة ظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة" (عمانية خاصة)، حيث فاز بمشروع محطة الكهرباء المستقلة "صلالة 2" في سلطنة عمان لتوليد الطاقة باستخدام توربينات الغاز، بطاقة إنتاجية تبلغ 445 ميجاواط.

وقال "من الاستثمارات السعودية في عمان، شركة «مينا» للبنية التحتية، حيث تأسست الشركة في آذار (مارس) 2016، واستحوذت شركة خالد الجفالي للطاقة والمرافق على حصة شركة «مينا» للبنية التحتية في الشركة المتحدة للطاقة، التي تمثل 38.1 في المائة من محطة كهرباء «منح» لإنتاج الطاقة المستقلة بسلطنة عمان وقدرتها تبلغ 270 ميجاواط باستخدام الغاز الطبيعي".

ولفت إلى محطة صلالة المستقلة لتحلية المياه، التي تأسست في نيسان (أبريل) 2018، ومشروع محطة صلالة المستقلة لتحلية المياه فاز به المجموعة الاستثمارية للمشروع المكونة من شركة أكواباور السعودية، وشركة فيوليا الشرق الأوسط الفرنسية، وشركة ظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة بتكلفة مالية تبلغ 60 مليون ريال عماني وبطاقة إنتاجية تقدر بـ 25 مليون جالون في اليوم.

وأكد أن من بين الاستثمارات السعودية في سلطنة عمان، مدينة خزائن الاقتصادية (51 مليون متر مربع)، التي تأسست في آذار (مارس) 2018، حيث وقعت مؤسسة عمان للاستثمار (OIC) ومجموعة محمد علي آل سويلم (MASCO) ومقرها السعودية اتفاقية الشركاء لتأسيس شركة مدينة خزائن الاقتصادية كمطور رئيس لمدينة خزائن، وتحمل مؤسسة عمان للاستثمار حصة الأغلبية العظمى في الشركة العمانية-السعودية الحاصلة على حق الانتفاع لتطوير المدينة المتكاملة الجديدة في محافظة جنوب الباطنة في سلطنة عمان.

وأشار وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية، إلى نشاط الصندوق السعودي للتنمية في سلطنة عُمان، حيث بلغ إجمالي القروض المقدمة 445 مليون ريال، كما بلغ إجمالي مساهمة المملكة ضمن برنامج دول الخليج لتمويل مشاريع التنمية لسلطنة عُمان المنح 10841 مليون ريال.

وأوضح أن الصندوق السعودي للتنمية يمول المشاريع في سلطنة عمان، حيث يسهم في تهدئة المخاوف بشأن سلامة الأوضاع المالية للسلطنة، وأن بمقدورها الاعتماد على الدعم المالي السعودي، مبينا أن القروض والمنح السعودية تستخدم لبناء الطرق والمشاريع مثل طريق نزوى - ثمريت ومثل مشروع ميناء الصيد البحري في الدقم.

© الاقتصادية 2018