|14 أكتوبر, 2019

هل يفيد فرض رسوم على واردات الحديد الصناعة المحلية في مصر؟

قالت أحد مصانع الدرفلة أن القرار سيرفع تكلفة الإنتاج لديها

هل يفيد فرض رسوم على واردات الحديد الصناعة المحلية في مصر؟
Reuters/Kim Kyung-Hoon

زاوية عربي

من عبد الرحمن رشوان، الصحفي بموقع زاوية

قالت شركة مصر الوطنية للصلب، عتاقة، ان قرار الحكومة المصرية بفرض رسوم على واردات البليت (خام الحديد) سيرفع تكلفة الإنتاج على الشركة بنسبة 16%.

خلفية عن القرار الحكومي الجديد:

أصدرت وزارة التجارة والصناعة في مصر، الجمعة، قرار بفرض رسوم على واردات بعض منتجات الحديد والصلب لمدة 3 سنوات، بنسبة 25% على حديد التسليح، و16% على البليت (خام الحديد)، بهدف حماية صناعة الحديد والصلب المحلية.

خلفية عن الشركة وأنواع مصانع الحديد في مصر:

تراجعت تكلفة عتاقة للمبيعات، وهي التكلفة التي تتحملها الشركة خلال عملية الإنتاج، بنسبة 47.3% خلال الربع الثاني من 2019 إلى 558.1 مليون جنيه (34.3 مليون دولار)، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، ليرتفع هامش ربحية الشركة ل 9.4%، مقابل 8.9% عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

ما هو هامش الربح؟

هامش الربح هو حاصل قسمة مبيعات الشركة على تكلفة المبيعات، ويقيس مدى تأثر النتائج المالية للشركة بالمبيعات وتكلفتها، وارتفاعه إيجابي.

كيف تعمل شركات الحديد؟ 

بحسب ريهان حمزة، محللة قطاع الصناعة لدى العربي الأفريقي الدولي لتداول الأوراق المالية في اتصال هاتفي من القاهرة، تنقسم شركات الحديد في مصر إلى نوعين:

*  شركات الدرفلة،  مثل شركة عتاقة وهي تستورد خام البليت لاستخدامه في تصنيع الحديد.

*  شركات الحديد المتكاملة، والتي تقوم بإنتاج خام الحديد (البليت) ثم استخدامه في عمليات التصنيع المختلفة.

رأي المحللة حول قرار الحكومة الجديد:

قالت ريهان ان: "قرار الحكومة المصرية بفرض واردات على الحديد إيجابي ويحمي صناعة الحديد المحلية".

وبحسب ريهان تراجعت أسعار خام الحديد (البليت) عالميا في الفترة الأخيرة، بسبب تراجع الطلب العالمي، مع الحرب التجارية المشتعلة بين الولايات المتحدة والصين، لذا أصبحت المصانع المتكاملة، والتي تمثل 70% من حجم سوق الحديد في مصر، غير قادرة على المنافسة داخليا لارتفاع تكلفة إنتاج البليت المحلي مقارنة بالمستورد الذي تعتمد عليه شركات الدرفلة.

(وقد عمل عبدالرحمن في السابق في عدة مؤسسات صحفية، منها إيكونومي بلس ومباشر)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا