|04 نوفمبر, 2019

معهد التمويل الدولي يتوقع زيادة الأموال الداخلة لدول الشرق الأوسط في 2019

200 مليار دولار حجم الأموال الداخلة لدول الشرق الأوسط بحسب تقرير نشر اليوم

معهد التمويل الدولي يتوقع زيادة الأموال الداخلة لدول الشرق الأوسط في 2019
REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

زاوية عربي

توقع تقرير لمعهد التمويل الدولي نشر اليوم ان ترتفع رؤوس الأموال الداخلة من غير المقيمين إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 200 مليار دولار في 2019، مقارنة ب165 مليار دولار العام الماضي، على ان تتراجع من جديد العام القادم إلى 173 مليار دولار.

ما هو معهد التمويل الدولي؟

هو رابطة عالمية في قطاع الصناعة المالية، ويضم  450 عضو من صناديق استثمار وصناديق سيادية عالمية و كذلك شركات تأمين وبنوك مركزية من 70 دولة، ويهدف للإدارة الحكيمة للمخاطر، والدعوة لاتباع سياسات مالية واقتصادية سليمة، بحسب الموقع الرسمي للمؤسسة.

التفاصيل:

توقع التقرير ان يأتي النمو من الدول المصدرة للنفط في المنطقة والتي ستبلغ تدفقات الأموال إليها 157 مليون دولار في 2019، بزيادة 36.5% عن العام الماضي.

وقال التقرير ان التدفقات الإضافية دعمها ترقية البورصة السعودية إلى مؤشر مورجان ستانلي (MSCI) للأسواق الناشئة، بينما ستتراجع تدفقات الأموال إلى الدول المستوردة للنفط في المنطقة 14% إلى 43 مليار دولار في 2019.

على جانب آخر استمرت الصناديق السيادية الخليجية في زيادة استثمارتها الخارجية عن المنطقة بما يصل إلى 252 مليار دولار هذا العام، بحسب التقرير.

خلفية عن انضمام السعودية لمؤشر مورجان ستانلي:

انضمت البورصة السعودية على مرحلتين خلال العام الجاري لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة، وبدأت في للانضمام للمؤشر في مايو الماضي، حسب موقع MSCI.

ما هو مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة؟

هو مؤشر يضم اليه الأسواق الناشئة في حال استيفائها بعض الشروط وبالتالي يستخدم كمؤشر علي أدائها.

ماذا قال التقرير عن الدول العربية؟


السعودية

توقع التقرير أن يرتفع حجم التدفقات النقدية الداخل إلى السعودية هذا العام إلى 57 مليار دولار، منها استثمارات داخلة إلى الأسهم بحوالي 23 مليار دولار.

الإمارات

تعتبر الإمارات هي أكبر دولة في المنطقة تحصل على استثمارات أجنبية مباشرة، بحسب التقرير، وبلغت 10.4 مليار دولار في 2018، تمثل 2.5% من حجم الناتج المحلي، وهو إجمالي قيمة السلع والخدمات التي تنتج داخل الدولة في وقت معين، مقارنة بـ1% في السعودية.

مصر

يرى التقرير انه مع انتهاء برنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الذي بدأ قبل 3 سنوات، وارتفاع الاحتياطيات الأجنبية، سيقلل احتياج مصر إلى التمويل، رغم ذلك أعلنت السلطات عن نيتها المستقبلية لإصدار سندات باليورو في السنة المالية 2019-2020، بين 3 و7 مليار دولار حسب ظروف السوق.

على جانب آخر تعتبر مصر أعلى دولة حصلت على استثمار أجنبي مباشر، بين الدول المستورة للنفط في المنطقة، والتي وصلت إلى 3.5% من حجم اجمالي الناتج المحلي في السنوات الأخيرة، بحسب التقرير.

لبنان

انخفضت الأموال الداخلة إلى لبنان بشكل حاد خلال ال18 شهر الماضية، ما تسبب في تراجع الاحتياطيات الأجنبية، وظهور السوق السوداء مع الاحتجاجات التي بدأت في منتصف أكتوبر.

 إيران، العراق والجزائر

توقع التقرير ان تبلغ التدفقات الداخلة للعراق وإيران والجزائر، 12 مليار دولار للثلاث دول، وستستحوذ العراق على نصف هذه القيمة بهدف إعادة البناء بعد الحرب مع تنظيم داعش.

المغرب

توقع التقرير عودة المغرب لأسواق الدين الدولية قبل نهاية العام وإصدار سندات بـ1.5 مليار دولار، لسد العجز المالي في 2020.

تونس

بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وارتفاع احتياجها للتمويل، من المرجح ان تستغل تونس معدلات الفائدة المنخفضة، وتقترض دوليا.

(إعداد: عبدالرحمن رشوان، الصحفي بموقع زاوية عربي. وقد عمل عبدالرحمن في السابق في عدة مؤسسات صحفية، منها إيكونومي بلس ومباشر)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا