مصر تتفاوض مع موسكو على توريد لقاح كورونا الروسي وتشارك في تجاربه

مصر ستشارك في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية مع الإمارات والسعودية والفلبين والهند والبرازيل

  
أخصائي يعمل داخل مختبر في القاهرة، 25 يونيو 2020-رويترز

أخصائي يعمل داخل مختبر في القاهرة، 25 يونيو 2020-رويترز

REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

قال كيريل دميترييف مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي إن مصر تتفاوض مع روسيا على توريد لقاح فيروس كورونا الروسي سبوتنيك في، وإنها ستشارك في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية مع دول أخرى مثل الإمارات والسعودية والفلبين والهند والبرازيل، بحسب تصريحات أدلى بها المسؤول خلال حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية.

نبذة عن الصندوق الروسي

(بحسب موقعه)

هو صندوق سيادي روسي برأس مال 10 مليار دولار أمريكي أسسته الحكومة عام 2011 لمشاركة مستثمرين عالميين في استثمارات مباشرة في الشركات الروسية الرائد والواعدة.

خلفية عن اللقاح
(بحسب تقارير إعلامية)

دخل صندوق الاستثمار المباشر الروسي في شراكة مع كلٍ من شركة آر-فارم الروسية ومركز الأبحاث الروسي جماليا التابع للحكومة لإنتاج اللقاح الروسي الأول ضد فيروس كورونا (سبوتنيك في) مع إمكانية تصديره إلى دول أخرى. 

وأعلنت وزارة الصحة الروسية الأسبوع الماضي إطلاق الدفعة الأولى من سبوتنيك في للتداول العام، فيما قال صندوق الاستثمار إن النتائج الأولى للتجارب السريرية للقاح ستنشر في المجلات العلمية في الفترة ما بين أكتوبر ونوفمبر المقبلين.

ولم يحصل اللقاح بعد على موافقة منظمة الصحة العالمية.

التفاصيل

(بحسب الوكالة)

قال مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي إن مصر في وضع قوي لتصبح مركز  لإمداد القارة الأفريقية بلقاح سبوتنيك في، مضيفا: "نقيم قدرة قطاع الأدوية الحيوية المحلي (في مصر) لنقل التكنولوجيا والإنتاج المشترك للقاح".

وعن تكلفة اللقاح، قال المسؤول إنها ستخضع للمفاوضات بدون تفاصيل.

(إعداد: مريم عبد الغني، وقد عملت مريم سابقا في عدة مؤسسات إعلامية من بينها موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وتلفزيون الغد العربي)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا