ما هي تفاصيل استبعاد داماك العقارية الإماراتية من مشروع تطوير ميناء السلطان قابوس؟

  
صورة لمباني تابعة لشركة داماك بدبي

صورة لمباني تابعة لشركة داماك بدبي

Gettyimages

 زاوية عربي

استبعدت سلطنة عمان شركة داماك العقارية الإماراتية من مشروع تطوير ميناء السلطان قابوس الذي يستهدف تحويله إلى وجهة سياحية وسكنية.

فما هي تفاصيل الصفقة وما هو المشروع؟

أولا: التفاصيل

في بيان يوم السبت الماضي نشر على موقع الشركة العمرانية للتنمية السياحية  والمعروفة بعمران التابعة لجهاز الاستثمار العماني - وهو الصندوق السيادي العماني - عن إعادة هيكلة حصص الملكية في شركة مطرح للتطوير السياحي، التي تأسست بهدف إعادة تطوير ميناء السلطان قابوس قالت شركة عمران  - التي تمتلك 30% من شركة مطرح - انها سوف تستحوذ على حصة شركة Port Investment Limited (PIL) التابعة لشركة داماك العقارية الإماراتية والتي تبلغ 70%، وبذلك تم استبعاد داماك وأصبحت شركة عمران المسؤولة عن المشروع.

وذكر البيان أن "شركة عمران ستستحوذ على الأسهم وفقا للقيمة المنصوص عليها في إتفاقية الشراكة السابقة"، بدون مزيد من التفاصيل.   

نبذة سريعة عن شركة داماك العقارية

تأسست شركة داماك العقارية في عام 2002 كشركة لتطوير العقارات في دبي ولها تواجد في السعودية وقطر والأردن ولبنان وسلطنة عُمان إضافة إلى المملكة المتحدة، حسب موقع الشركة الرسمي. وهي من أكبر شركات العقارات في دبي.

نبذة عن شركة عمران

تأسست في عام 2005 من قبل الحكومة العمانية كذراع تنفيذ وتعمل على تطوير قطاع السياحة، بحسب موقعها الرسمي.

خلفية عن المشروع 

يستهدف تطوير الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس التاريخي تحويله إلى وجهة سياحية وسكنية تشمل المنازل والمكاتب والفنادق ومحلات البيع بالتجزئة، وهو جزء من جهود عمان لزيادة إيراداتها من السياحة، بحسب الموقع الرسمي لشركة عمران. 

ويقع الميناء في مدخل الخليج العربي في شمال مدينة مطرح التاريخية وعلى بعد ميل بحري غرب مدينة مسقط. 

وفي 21 يونيو 2017 قالت شركة داماك العقارية على صفحتها الرسمية على موقع تويتر إنه تم اختيارها لتطوير ميناء السلطان قابوس التاريخي في عمان في عقد قيمته مليار دولار، وكتبت "يوم للتاريخ".

وأثار تأخر تنفيذ المشروع بعض الانتقادات في سلطنة عمان وطالب بعض أعضاء مجلس الشورى في البلاد الحكومة بمراجعة العقد مع داماك، بحسب تقارير إعلامية عمانية. 

وفي يوم 17 يوليو أصدر جهاز الاستثمار العماني بيان قال فيه انه يقوم بالتعاون والتنسيق مع شركة عمران التابعة له لإعادة دراسة وتقييم مشروع تطوير ميناء السلطان قابوس  "بما يضمن وجود عدة اعتبارات أبرزها القيمة التي يحققها المشروع بما لا يتعارض مع خصوصية موقع الميناء والإرث التاريخي والمعماري للمنطقة المحيطة به وتقديم أنشطة سياحية تتناسب مع أسلوب حياة المجتمع المجاور له" وأضاف أنه في ضوء ذلك التقييم "سيعاد تقديم المشروع بطريقة أنسب تراعي الاعتبارات التي وضعها الجهاز في مرحلة التقييم". 

ولم يحدد البيان أسماء أو تفاصيل أخرى.

وفي اليوم التالي لبيان جهاز الاستثمار العماني أعلنت شركة مطرح للتطوير السياحي عن تخارج شركة (Port Investment Limited (PIL التابعة لشركة داماك العقارية الإماراتية، لصالح شركة عمران، التي أصبحت تمتلك 100% من شركة مطرح.

وأضافت الشركة انه "بموجب ذلك ستنتقل ملكية كافة أصول المشروع بما فيها الأرض المخصصة ومخططات التطوير والأعمال المنجزة إلى المحفظة الاستثمارية لمجموعة عمران  وانها ستتولى مهمة تطوير المشروع نيابة عن حكومة السلطنة.  وهو ما يعني ان عمران ستكون المطور العقاري للمشروع.

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا