إعلانات
| 21 مارس, 2018

مؤسسة النقد السعودي تسمح للمصارف بتفعيل بطاقات "مدى" في أبريل

اشترطت "ساما" في تعميمها، أن يتم معالجة عمليات الدفع للمتاجر الإلكترونية داخل السعودية من خلال نظام المدفوعات الوطني "مدى" وفقا للاشتراطات والقواعد التجارية والمواصفات الفنية التي تم مشاركتها مع المصارف خلال الفترة الماضية.

180321

180321

REUTERS

21 03 2018

سمحت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" لجميع المصارف بدء تفعيل بطاقات "مدى" لإتمام عمليات الدفع والشراء عبر الإنترنت، على غرار البطاقات الائتمانية "فيزا" ماسترد كارد وغيرها، وذلك بحسب تعميم لها اطلعت "الاقتصادية" على نسخة منه. 

وكشفت لـ"الاقتصادية" مصادر مطلعة في "ساما"، عن بدء تطبيق التعميم في نيسان (أبريل) المقبل وفق معايير تم إيضاحها للمصارف السعودية، التي أبدت جاهزيتها لتفعيل القرار. 

واشترطت "ساما" في تعميمها، أن يتم معالجة عمليات الدفع للمتاجر الإلكترونية داخل السعودية من خلال نظام المدفوعات الوطني "مدى" وفقا للاشتراطات والقواعد التجارية والمواصفات الفنية التي تم مشاركتها مع المصارف خلال الفترة الماضية، على أن يتم ذلك بعد الانتهاء من الاختبارات والتصاريح اللازمة مع مركز التصريح "مدى" بالإدارة العامة لنظم المدفوعات.

وأشارت "ساما" إلى معالجة العمليات الشرائية للمتاجر الإلكترونية خارج السعودية من خلال شركات وأنظمة الدفع الدولية وفقا للقواعد والاشتراطات الخاصة بهذا الشأن، لافتة إلى اعتماد جدول التسعيرات المرافق للعمليات التي يتم تنفيذها محليا باستخدام "مدى" البنكية مع الأخذ بعين الاعتبار لأي اتفاقيات سابقة تم توقيعها مع المتاجر الإلكترونية لقبول خدمات المدفوعات.

وطالبت "ساما" في تعميمها أن يتم تمكين حامل البطاقات من التحكم بالحد المسموح به للعمليات الشرائية على الإنترنت من خلال القنوات الإلكترونية، مع الاستمرار في إشعار العملاء بالعمليات المنفذة عبر الإنترنت من خلال الرسائل النصية القصيرة مع الالتزام بتعميم "ساما" فيما يخص نوع العملية شراء عبر الإنترنت.

وأشارت إلى استراتيجية خمسية لنظام المدفوعات الوطني "مدى" تشتمل على عدة مسارات من ضمنها مسار النمو والانتشار الذي يعد من أحد مبادراته إتاحة خدمات الدفع عبر شبكة الإنترنت من خلال بطاقات "مدى" البنكية، لاستهداف قطاعات جديدة ضمن مجالات التجارة الإلكترونية بالتوافق مع ما يخدم تطلعات السعودية ضمن "رؤية 2030" فيما يخص التحول الرقمي.

وكان زياد اليوسف؛ مدير الإدارة العامة للمدفوعات في "ساما"، قال في وقت سابق، إن هناك 29 مليون بطاقة مصرفية في المملكة جزء منها بطاقات مسبقة دفع والجزء الآخر بطاقات "مدى".

وأضاف اليوسف أن مؤسسة النقد تعتبر السيولة النقدية "الكاش" عدوا لها وتسعى إلى تقليلها في السوق السعودية، مضيفا أنه رغم انخفاض نسبة "الكاش" من سنة إلى أخرى، ما زال التعامل بها أكثر من التعامل عبر البطاقات المصرفية، لافتا إلى أن نحو 60 في المائة من مستخدمي التجارة الإلكترونية يفضلون الدفع النقدي بدلا من استخدام البطاقات الائتمانية.

© الاقتصادية 2018