|24 أكتوبر, 2019

كيف انضمت أربع دول عربية لأكثر 10 اقتصادات تحسنا في تقرير ممارسة أنشطة الاعمال 2020؟

السعودية والكويت والبحرين والأردن ضمن أفضل 10 بلدان تحسنا و تقدم مصر و تراجع الإمارات

كيف انضمت أربع دول عربية لأكثر 10 اقتصادات تحسنا في تقرير ممارسة أنشطة الاعمال 2020؟
Reuters/Johannes P. Christo

زاوية عربي

قالت مجموعة البنك الدولي في تقرير صدر اليوم الخميس عن مدى سهولة ممارسة أنشطة الأعمال -أي الاستثمار و إدارة أنشطة الشركات- في العالم أن السعودية والكويت والبحرين والأردن جاءوا ضمن أفضل 10 اقتصادات تحسنا في هذا المجال.

وأظهر تقرير "ممارسة أنشطة الأعمال 2020" تقدم مصر في الترتيب مقارنة بمركزها في العام الماضي فيما تراجعت الإمارات قليلا.

ما هو تقرير ممارسة أنشطة الأعمال؟

هو تقرير سنوي تصدره مجموعة البنك الدولي تقيم فيه الإجراءات الحكومية والإصلاحات في 190 دولة والتي من شأنها أن تسهل الاستثمار وإدارة الأعمال. ويقاس أداء الدول من خلال معايير مثل القوانين والأنظمة الحاكمة للاستثمار والإصلاحات المطبقة لتحسين بيئة الأعمال، حسب الموقع الرسمي للبنك الدولي.

التقرير يغطي الفترة بين مايو 2018 إلى مايو 2019.

التفاصيل

السعودية

جاءت السعودية في المرتبة 62 عالميا متقدمة ب 30 مركز عن العام الماضي، حسب التقرير.

تقدم السعودية جاء بسبب تطبيق ثماني إصلاحات شملت تسهيل تأسيس الشركات من خلال منفذ واحد وإلغاء شرط تقديم المرأة المتزوجة وثائق إضافية للحصول على الهوية الوطنية، بالإضافة إلى تسهيل إجراءات الاستيراد والتصدير وتحسين البنية التحتية في ميناء جدة وزيادة إمكانية الحصول على القروض وتيسير تسوية حالات تعثر سداد الديون و تبسيط إجراءات الحصول على موافقات البناء و إدخال الكهرباء، حسب التقرير.

الأردن

وتقدمت المملكة الأردنية إلى المركز 75 من المركز 104 العام الماضي، حسب التقرير. وقال التقرير أن الأردن قام باعتماد قوانين جديدة وتعديلات تخص الحصول على تمويل والإفلاس وتسجيل الأعمال، بالإضافة إلى تسهيل عملية دفع الضرائب والرسوم الأخرى عن طريق الدفع الالكتروني.

مصر

وتقدمت مصر 6 مراكز في القائمة إلى المركز 114 حيث ألغت بعض متطلبات تأسيس الشركات وتحسين خدمة الكهرباء وإصدار تعليمات جديدة لحماية أصحاب حصص الأقلية في الشركات المدرجة في البورصة وتطبيق نظام الكتروني لتحصيل الضرائب.

الإمارات

بالرغم من نزول الإمارات من المركز 11 العام الماضي إلى المركز 16 إلا أنها ظلت أعلى بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من ناحية الترتيب.

وقامت الإمارات بإصلاحات منها تقليل تكاليف تأسيس الشركات وتبسيط إجراءات تسجيل النشاط التجاري واستيراد وتصدير البضائع وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، حسب التقرير. ولم يبين التقرير أسباب تراجع الإمارات.

كما تحسن ترتيب الكويت إلى المركز 83 من المركز 97 العام الماضي والبحرين إلى المركز 43 من المركز 62 العام الماضي.

وضمت قائمة أكثر 10 دول تحسنا أيضا: توغو وطاجكستان وباكستان والصين والهند ونيجيريا.

(إعداد: سنان صلاح الدين محمود، الصحفي في موقع زاوية عربي. وقد عمل سنان سابقا مراسلا لوكالة الأنباء الأمريكية AP في بغداد)

(تحرير: تميم عليان، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا