«فاس للطاقة» تتفاوض مع العربى الأفريقى لتمويل محطة كهرباء فى أسوان

تتفاوض شركة فاس للطاقة السعودية مع البنك العربى الأفريقى، للحصول على قرض لتمويل مشروع إنشاء محطة للطاقة الشمسية فى أسوان. وتسعى الشركة للحصول على التمويل بالعملة المحلية بما يقارب 500 مليون جنيه، تبعا لمصادر مصرفية تحدثت لــ«مال وأعمال». وكانت الشركة المصرية لنقل الكهرباء وهيئة الطاقة المتجددة، وقعتا مذكرة تفاهم مع شركة فاس للطاقة التجارية «المملكة العربية السعودية» فى مارس 2015 أثناء المؤتمر

  
«فاس للطاقة» تتفاوض مع العربى الأفريقى لتمويل محطة كهرباء فى أسوان
REUTERS

19 06 2016

تتفاوض شركة فاس للطاقة السعودية مع البنك العربى الأفريقى، للحصول على قرض لتمويل مشروع إنشاء محطة للطاقة الشمسية فى أسوان.

وتسعى الشركة للحصول على التمويل بالعملة المحلية بما يقارب 500 مليون جنيه، تبعا لمصادر مصرفية تحدثت لــ«مال وأعمال».

وكانت الشركة المصرية لنقل الكهرباء وهيئة الطاقة المتجددة، وقعتا مذكرة تفاهم مع شركة فاس للطاقة التجارية «المملكة العربية السعودية» فى مارس 2015 أثناء المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ، لإنشاء محطة إنتاج كهرباء بالطاقة الشمسية قدرة 2000 ميجاوات.

على جانب آخر، أرسلت شركة الفنار السعودية طلبا للبنوك للحصول على تمويل لإستثمارات بحوالى 2.5 مليار جنيه، تتعلق بإنتاج 200 ميجاوات من الطاقة الشمسية، وسبق أن توصلت الشركة لاتفاق مع بنك قطر الوطنى مصر للحصول على قرض بقيمة 800 مليون جنيه، بغرض تمويل مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بقدرة 50 ميجاوات.

ويعد إنشاء محطتى الشمس والرياح التجربة الأولى لـ«الفنار» فى مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، على الرغم من سابقة أعمال مجموعة شركات الفنار العاملة فى مجالات الكهرباء والنقل والشبكات، تبعا لتصريحات سابقة لمدير عام الشركة فى مصر، حيث انتهت «الفنار» من إجراءات تأسيس شركتين للمشروعين وفقا للضوابط والإجراءات، التى حددها جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك.

وتمتلك «الفنار» مجموعة من الشركات المتخصصة فى الأعمال الإنشائية للكهرباء والماء والهندسة المدنية للمشروعات والاختبارات والتكاليف وتصنيع الصلب والكابلات الكهربائية ولوحات التحكم والمحولات والأسلاك الكهربائية والمكابس.

وتستهدف وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تدشين عدد من محطات الشمس والرياح بقدرة 4 آلاف ميجاوات، بإستثمارات تقدر بنحو 7 مليارات دولار من خلال 136 شركة تأهلت لإقامة المشروعات، على أن تقوم الشركة المصرية لنقل الكهرباء بشراء الطاقة المنتجة من المشروعات لمدة 25 سنة للمحطات الشمسية و20 سنة للرياح.

وتتنافس البنوك حاليا على تمويل مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، وقام البنك الأهلى المصرى بإنشاء إدارة خاصة لتمويل مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، ويتفاوض حاليا بجانب بنك عودة مع شركة انفينتى سولار للطاقة الشمسية، المملوكة لرجل الاعمال نجيب ساويرس لتوفير قرض بقيمة 80 مليون دولار، وتهدف الشركة الحصول على القرض لتمويل إنشاء محطة توليد كهرباء من الطاقة الشمسية بقدرة 50 ميجاوات، وبتكلفة استثمارية تتجاوز 500 مليون جنيه.

© الشروق 2016