إعلانات
| 23 سبتمبر, 2018

سوق أبوظبي للأوراق المالية يتسلم رئاسة اتحاد البورصات العربية

تسلم راشد البلوشي الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية رئاسة اتحاد البورصات العربية، في دورته الثالثة والأربعين.

Stock house

Stock house

REUTERS/Stringer

23 09 2018

تسلم راشد البلوشي الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية رئاسة اتحاد البورصات العربية، في دورته الثالثة والأربعين.
 
واختتمت الأسبوع الماضي الاجتماعات السنوية لاتحاد البورصات العربية في دورتها الـ 43 التي أقيمت على مدى يومين بالعاصمة أبوظبي بحضور رؤساء البورصات العربية ومدراء شركات التقاص والإيداع على المستوي العالم العربي.
 
وناقش الاجتماع عدداً من القضايا والجوانب المتعلقة بتطوير آليات العمل في البورصات العربية والارتقاء بها وتشجيع الأسواق المالية العربية على نهج السبل والممارسات الدولية، وكذلك الاستفادة من التجارب المقدمة من الدول الأعضاء بالاتحاد.

وقال راشد البلوشي، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية رئيس الدورة الحالية لاتحاد البورصات العربية، رئاسة سوق أبوظبي للأوراق المالية للاتحاد في دورته الجديدة تمثل فرصة لدعم المساعي نحو اتخاذ المزيد من القرارات والإجراءات الفاعلة والداعمة لعمليات التطوير التي تشهدها الأسواق المالية العربية في الوقت الراهن.

وأكد البلوشي أن اتحاد البورصات العربية في دورته الجديدة يولي اهتماماً خاصاً باعتماد وتطبيق الأسواق المالية العربية لمعايير والممارسات المالية المطبقة في البورصات العالمية، خاصة معايير حوكمة الشركات والإفصاح العالمية، والتي أصبحت من أولويات العمل داخل أروقة اتحاد البورصات العربية.

وأضاف أن اختيار سوق أبوظبي للأوراق المالية لرئاسة اتحاد البورصات العربية يعد اعترافاً من الاتحاد العربي للبورصات بالتزام السوق في توطيد علاقات التعاون المشترك بين البورصات الأعضاء في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن أسواق المال العربية توجد بها العديد من الفرص وهو ما يؤكد ضرورة التلاحم لأجل الترويج لهذه الفرص على أكمل وجه، وبما يخدم ويحمي المستثمرين ويجذب المزيد من الاستثمارات نحو أسواق المال العربية.

وأوصى المجتمعون في ختام أعمالهم في أبوظبي بضرورة مواصلة العمل على تطوير أعمال البورصات العربية والمقاصات وشركات الوساطة المالية ورفع كفاءة أدائها محلياً وعربياً، من خلال إيجاد قنوات اتصال بين أعضاء الاتحاد، بما يتيح تبادل الخبرات الفنية بهدف تشجيع إدراج وتداول الأوراق المالية العربية وبالتالي تنمية أسواق المال العربية، إلى جانب تشجيع البورصات الأعضاء على الإدراج المشترك للشركات العربية لديها وتشجيع حرية تداول الأوراق المالية بين المواطنين العرب.

من جانبه، ثمن الدكتور فادي خلف الأمين العام لاتحاد البورصات العربية استضافة سوق أبوظبي للأوراق المالية للاجتماع السنوي للاتحاد، مؤكداً أن رئاسة السوق للدورة الحالية لاتحاد البورصات العربية تأتي في ظروف تتسم بتذبذب أداء الأسواق المالية العالمية.

إعادة الثقة

وتوقع الأمين العام لاتحاد البورصات العربية أن تسهم هذه الدورة والقرارات الصادرة عنها في إعادة الثقة بالأسواق المالية العربية، لتكون خطوة جديدة على طريق تعزيز التعاون بين البورصات العربية من أجل تطوير مشاريع استثمارية مشتركة بين الدول العربية، وإنعاش السوق المالي على المستوى العربي.

إعلانات

إضاءة

تأسس اتحاد البورصات العربية عام 1978 ومقره مدينة بيروت ويضم في عضويته 18 بورصة عربية إضافة إلى 4 شركات عربية للمقاصة والإيداع، علاوة على 33 شركة وساطة عربية أعضاء منتسبين، فيما يهدف الاتحاد من خلال اجتماعاته الدورية إلى تنسيق العمل بين أعضائه، وتيسير تبادل المعونة الفنية في ما بينهم، والمساهمة في تنسيق القوانين والأنظمة المعمول بها في الأسواق المالية العربية.

© البيان 2018