إعلانات
| 23 يناير, 2018

«تصحيح السوق العقاري» يجبر إيجارات المساكن للانخفاض 30 %

180123

180123

REUTERS/Susan Baaghil

23 01 2018

 تراجعت أسعار الإيجارات السكنية بنسبة 30 %، بأحياء جدة؛ مما دفع عددًا من الملاك إلى إعادة النظر في أسعار تأجير الوحدات السكنية، فيما عزا عقاريون الانخفاض بما يتراواح ما بين 1000-5000 ريال، إلى ارتفاع التكاليف على بعض الوافدين، وخروج عائلات البعض منهم، فضلًا عن ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء.

ورصدت جولة لـ»المدينة» انخفاض الإيجارات في أحياء شرق جدة؛ «التيسير والسامر وقويزة»، للشقة ثلاث غرف من 22 إلى 18 ألف ريال، والشقة أربع غرف من 24 إلى 20 ألف ريال، فيما تراجعت بحي النسيم الذي يتميز بموقعه بجانب مشروع قطار الحرمين والمراكز التجارية، من 25 إلى 21 ألفًا للشقة ثلاث غرف، ومن 27 إلى 22 ألف ريال للشقة الأربع غرف، ومن 20 إلى 18 ألفًا للشقة غرفتين.

وهبطت الأسعار بالأحياء الشمالية لمدينة جدة، من 25 ألفًا إلى 20 ألف ريال للشقة أربع غرف، ومن 22 إلى 18 ألفًا للثلاث غرف، وفي أحياء جنوب جدة «الراوبي- السنابل- الخمرة- الأجاويد»؛ تراجعت من 22 إلى 18 ألفًا للأربع غرف، ومن 21 إلى 17 ألفًا للثلاث غرف.

وقال رئيس لجنة التثمين العقاري بغرفة جدة، عبدالله الأحمري: «إن السوق العقاري شهد تراجعًا بنحو 30 %، لا سيما في قطاع شقق الإيجار السكنية»، مشيرًا إلى أن ذلك يعد مسار التصحيح للقطاع، خاصة بعد تضخم الأسعار في الفترة الماضية.

وأضاف أن ما يحدث الآن من تراجع في الأسعار تصحيح للوضع العقاري، رغم مغالاة بعض الملاك، إلا أن وفرة المعروض سيجبر الباقين على تحديد سعر عادل؛ حتى لا يترك الوحدة السكنية فارغة.

وأرجع الأحمري تراجع الأسعار إلى عوامل عدة، على رأسها «رسوم الوافدين، وخروج عائلات البعض منهم، والضريبة»، فضلًا عن ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء؛ مما يدفع المؤجرين إلى البحث عن وحدات منخفضة السعر، ومناسبة لرواتبهم.

وأضاف أن الأسعار أصبحت مناسبة الآن في الأحياء الداخلية للمدن، ولم يعد هناك عذر للهروب إلى أطراف المدن؛ بحجة البحث عن إيجار منخفض، متوقعًا أن يشهد السوق تراجعًا في الأسعار في العام المقبل، لا سيما في أسعار إيجار الشقق السكنية والأراضي وشقق التمليك.

وقال عبدالله الغامدي، مستثمر: «إن السوق يعاني من التراجع في الأسعار، سواء شقق الإيجار أو التمليك أو قطاع الأراضي»، مشيرًا إلى أن هناك تجاوزًا في العرض عن الطلب، وهو لم يحدث منذ فترة طويلة داخل القطاع.

© Al Madina 2018