|27 أكتوبر, 2019

تجمع المطاحن في لبنان يقول ان مخزون القمح في البلاد لايكفي أكثر من 20 يوم

وناشد تجمع المطاحن الحكومة اللبنانية تأمين الدولار بالسعر الرسمي لشراء القمح

تجمع المطاحن في لبنان يقول ان مخزون القمح في البلاد لايكفي أكثر من 20 يوم
REUTERS/Alkis Konstantinidis

زاوية عربي

حذر تجمع المطاحن في لبنان اليوم الأحد من أن مخزون القمح في البلاد بات لا يكفي أكثر من عشرين يوم "بسبب عدم القدرة على تأمين التحويلات اللازمة لشراء القمح منذ أكثر من شهرين"، حسب بيان للتجمع نقلته وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية.

خلفية

يعاني لبنان منذ الشهر الماضي أزمة في الدولار حيث ارتفع سعر صرفه في السوق السوداء إلى 1,600  ليرة مقابل الدولار، بينما السعر الرسمي محدد عند 1,507 ليرة للدولار، بحسب تقارير إعلامية لبنانية.

وأعلن مصرف لبنان المركزي بداية الشهر الحالي عن تعليمات جديدة تخص توفير الدولار بالسعر الرسمي من أجل استيراد المنتجات البترولية والقمح والأدوية كحل للأزمة.

ومما فاقم الوضع هو اندلاع مظاهرات قبل 11 يوم في جميع أنحاء البلاد مطالبة بإصلاحات اقتصادية واستقالة الحكومة. وأدت المظاهرات إلى شلل تام في الحياة مع قطع المتظاهرين للطرق والتقاطعات الرئيسية كما أغلقت المصارف ابوابها منذ 18 أكتوبر، حسب وسائل الإعلام.

تفاصيل من البيان

وقال تجمع المطاحن أن 3 بواخر محملة بالقمح دخلت إلى المياه الإقليمية ولكنها لن تفرغ حمولتها قبل تسديد قيمة القمح، مناشدا المسؤولين تأمين التحويلات عبر المصارف "في السرعة القصوى".

وحذر أنه في حالة عدم الدفع، سوف تفرغ البواخر حمولتها في مرفأ آخر وستخسر المطاحن القمح مع وجوب دفع غرامات، حسب البيان.

وفي بيان منفصل صدر يوم الجمعة، حذرت نقابات المخابز والأفران في لبنان من توقف إنتاج الخبز بسبب قلة المخزون من القمح والوقود والتي "شارفت على النهاية" ودعت أيضا المتظاهرين إلى فتح الطرق.

(إعداد: سنان صلاح الدين محمود، الصحفي في موقع زاوية عربي. وقد عمل سنان سابقا مراسلا لوكالة الأنباء الأمريكية AP في بغداد)

(تحرير: تميم عليان، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا