|12 فبراير, 2019

تأهيل 1800 شاب في صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات في السعودية

يُعد المعهد الوطني للتدريب الصناعي، صرحا أكاديميا ومرجعية وطنية وإقليمية لإعداد الكوادر السعودية على المستويين المحلي والدولي وتأهيلها.

130522

130522

REUTERS/Ahmed Jadallah

12 02 2019

الأحساء مدينة الفرص والتحديات، كان ذلك عنوانا لشركة أرامكو السعودية عندما وضعت بذرة العطاء بشراكتها مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في الأحساء، في إنشاء المعهد الوطني للتدريب الصناعي، محققا تخريج أكثر من 1817 خريجا، المعهد العالمي بني على مساحة 365000 متر مربع، وبطاقة استيعابية تصل إلى 2500 طالب، و144 فصلا دراسيا، يتلقى فيها الطالب دراسته وتدريبه في مواد اللغة الإنجليزية والرياضيات وعلم الحاسب، بالإضافة إلى 59 ورشة عمل يتلقون فيها 80% من مجموع ساعاتهم التدريبية داخل المعهد.

ويعد المعهد صرحا أكاديميا ومرجعية وطنية وإقليمية لإعداد الكوادر السعودية على المستويين المحلي والدولي وتأهيلها، باستخدام أفضل الأساليب العلمية والتقنية بما يتوافق مع معايير الجودة العالمية وتحت إشراف أفضل المدربين والخبراء، للمساهمة في بناء المستقبل الصناعي في المملكة، وتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية لسوق العمل في مجال الصناعات النفطية والغاز والبتروكيماويات، والصناعات الأخرى ذات الصلة، وهو حاصل على جائزة الملك عبدالعزيز للجودة.

وأكد مدير المعهد وليد الخضير، أن القدرة الاستيعابية للمعهد من الطلاب تأتي بحسب دراسات عميقة لما تتطلبه الحاجة في سوق العمل من مهن صناعية وكوادر بشرية شابة، والتي تتفاوت مدة تدريبهم وتصل إلى سنتين بحسب احتياج الشركات، سعيا لتحقيق عناصر رؤيتنا الحكيمة في تأهيل الكوادر السعودية الشابة في سوق العمل المختلفة، كما يدرس المعهد ضمن خططه المستقبلية الاحتياج النسبي والحاجة الفعلية لدخول المرأة في برامج تدريبية بما يتواكب من تطلعات سوق العمل.

وأضاف الخضير: إن المعهد لديه العديد من البرامج التدريبية المختلفة، منها برنامج التدرج المهني المنتهي بالتوظيف، وبرنامج الدورات القصيرة والرخص المهنية على مدار العام في التخصصات التي يقدمها والتي تستهدف الإداريين والمهندسين والفنيين في قطاع النفط والغاز، كما يشتمل المعهد على تخصصات الميكانيكا، والتشغيل، والسلامة ومنع الخسائر، والكهرباء، وقيادة وتشغيل المعدات الثقيلة، والآلات الدقيقة، والمعادن.

وشدد الخضير، على أن المعهد حرص على تسخير التقنية ووسائلها المتطورة في تأهيل المتدربين وفي تطوير مهاراتهم بشكل أسرع، فقد تم تجهيز الفصول والقاعات الدراسية بأنظمة الفصول الذكية، وورش التدريب بأجهزة محاكاة ذكية ومتطورة، كما تمت تغطية كامل المعهد بشبكة إنترنت مدعمة بأحدث أنظمة الأمن السيبراني، ويتم التدريب عبر مدربين معتمدين ومناهج تم تصميمها على أيدي خبراء مختصين في مجال التدريب الصناعي ومستمدة من واقع العمل الميداني، كما تم اعتمادها محليا ودوليا.

ويتميز المعهد بالمعدات والأدوات الصناعية التي تم تجهيز جميع الورش المعدة للتدريب بها، عبر جودة عالية تحاكي بيئة العمل الحقيقية، كما تم توفير أحدث ما توصلت إليه التقنية من أجهزة المحاكاة والمعدة لأغراض التدريب الصناعي، كما عمد المعهد إلى أنشطة لا منهجية وبرامج مجتمعية بهدف تنمية المواهب ورعايتها داخل المعهد.

© Alyaum newspaper 2019