إعلانات
| 17 فبراير, 2018

«بيتك»: تباطؤ التضخم بقطاعي السكن والصحة

قال تقرير صادر عن بيت التمويل الكويتي «بيتك» ان الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك في الكويت أغلق بنهاية ديسمبر 2017 مسجلا 113 نقطة، ليشهد بذلك معدل تضخم محدودا نسبته 1.1% مقارنة بمستويات الرقم القياسي بنهاية 2016، في حين سجل الرقم القياسي للأسعار استقرارا شهريا بنهاية ديسمبر للشهر الثاني على التوالي.

الكويت

الكويت

REUTERS/Stephanie McGehee

قال تقرير صادر عن بيت التمويل الكويتي «بيتك» ان الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك في الكويت أغلق بنهاية ديسمبر 2017 مسجلا 113 نقطة، ليشهد بذلك معدل تضخم محدودا نسبته 1.1% مقارنة بمستويات الرقم القياسي بنهاية 2016، في حين سجل الرقم القياسي للأسعار استقرارا شهريا بنهاية ديسمبر للشهر الثاني على التوالي.

ويلاحظ ارتفاع سنوي لمستويات الرقم القياسي بنسبة متفاوتة في أغلب مكونات الرقم العام، باستثناء مكونين فقط، هما مكون خدمات المسكن الذي يواصل تسجيل معدلات انخفاض مع تراجع مستويات رقمه القياسي بأكثر من 0.5% على أساس سنوي في ديسمبر 2017.

وكذلك مكون الصحة الذي انخفض رقمه القياسي بنحو طفيف على أساس سنوي، في الوقت الذي ارتفع فيه الرقم القياسي لباقي المكونات الأخرى بنهاية ديسمبر، وكان مكون الأنشطة الترفيهية أكثرها ارتفاعا مسجلا معدل تضخم نسبته 6.1%، يليه مكون السلع والخدمات المتنوعة بزيادة سنوية في مستويات أسعاره نسبتها 5.6% في ديسمبر.

إعلانات

ويواصل معدل التضخم في كلا المكونين اتجاها تصاعديا، بينما يأخذ معدل التضخم المحسوب على أساس سنوي في بعض المكونات الأخرى اتجاها تنازليا منها مكون الكساء والملبوسات يليه الفنادق والمطاعم حيث سجل كل منهما معدل تضخم بلغ 3%، بينما سجل مكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة 1.7% وأدنى من ذلك بقليل في مكون النقل، في حين لم يتجاوز معدل التضخم 1% بنهاية ديسمبر 2017 في مكوني التعليم والاتصالات، فيما سجل مكون الأغذية والمشروبات معدل تضخم طفيفا لم يتجاوز نصف% على أساس سنوي.

أما على أساس شهري فقد سجل الرقم القياسي زيادة شهرية لمكونين فقط هما مكون المطاعم والفنادق والذي يأتي بأعلى معدل تضخم شهري بين باقي المكونات الأخرى إلا انه لم يتجاوز 1%، يليه مكون الأغذية والمشروبات مسجلا 0.2%، في حين استقر الرقم القياسي لبعض المكونات الأخرى منها السلع والخدمات المتنوعة وكذلك المفروشات ومعدات الصيانة، بالإضافة إلى مكون التعليم، في حين تراجعت مستويات الأسعار في باقي المكونات الأخرى مثل الكساء والملبوسات بحدود نصف%، وبنسبة 0.3% في مكون الصحة وبأقل من ذلك في كل من النقل والاتصالات وكذلك في مكون الأنشطة الترفيهية.

وقد أغلق الدولار الأميركي مسجلا 301.8 فلس كما في نهاية ديسمبر 2017 وفق بيانات بنك الكويت المركزي، مسجلا استقرارا شهريا حيث يلاحظ أن سعر الدولار أخذ مسارا تصاعديا في الأشهر الأخيرة من 2017 بعدما كان يسير في مسار تنازلي منذ بداية ذلك العام لكنه يسير بمعدلات شهرية متذبذبة، وبالتالي يستمر الاتجاه التنازلي القوي لمعدل التغير السنوي لسعر الدولار ليصل إلى 1.4% في ديسمبر ليغلق بذلك في نهاية 2017 بأعلى تراجع سنوي خلال أكثر من خمس سنوات.

أما اليورو فقد أغلق بنهاية ديسمبر 2017 مسجلا 359.5 فلسا أي ثاني أعلى المستويات التي يصلها في نحو 3 سنوات، محافظا بذلك على مسار تصاعدي قوي يشهده سعره، مسجلا ارتفاعا شهريا نسبته نصف% بنهاية ديسمبر مع استمرار تسجيله معدلات شهرية متذبذبة طوال عام 2017، لكن يواصل معدل التغير السنوي لسعر اليورو بالدينار الكويتي صعوده القوي مسجلا زيادة غير مسبوقة قدرها 12.3% في ديسمبر ليغلق العام 2017 بأعلى زيادة سنوية في أكثر من 5 سنوات.

© Al Anba 2018