|23 يناير, 2020

بنك أبو ظبي الأول يسعى لشراء الوحدة المصرية لمجموعة عوده.. ماذا تمثل للمجموعة؟

التقرير به خلفية عن البنكين وقيمة أصول بنك عوده في مصر

المقر الرئيسي لبنك عودة في بيروت، لبنان، 24 يناير 2017.رويترز.

المقر الرئيسي لبنك عودة في بيروت، لبنان، 24 يناير 2017.رويترز.

REUTERS/Jamal Saidi

زاوية عربي

أعلن بنك أبو ظبي الأول عن إجراء مناقشات مع بنك عوده اللبناني للنظر في إمكانية الاستحواذ على بنك عوده-مصر، وذلك بحسب بيان لبنك أبو ظبي الأول منشور اليوم على موقع بورصة أبو ظبي.

وبنك عوده-مصر مملوك بالكامل لبنك عوده-لبنان، بحسب نفس البيان.

وبلغت قيمة أصول بنك عوده-مصر 3.9 مليار دولار في نهاية عام 2018، تمثل 8.2% من إجمالي أصول المجموعة، بحسب القوائم المالية السنوية لبنك عوده-لبنان في عام 2018.

وحققت الوحدة المصرية لبنك عوده أرباح ب63 مليون دولار في عام 2018، تمثل 12.6% من إجمالي أرباح المجموعة، بحسب القوائم المالية لبنك عوده-لبنان في عام 2018 أيضا.

خلفية عن البنكين

بنك أبو ظبي الأول: يعد أحد أبرز البنوك في دولة الإمارات، ويقع المقر الرئيسي للبنك في إمارة أبو ظبي ولديه فروع في القارات الخمس، وفق موقع البنك الرسمي، وهو مدرج في بورصة أبو ظبي أيضا، بحسب موقع البورصة.

ويملك مجلس أبوظبي للاستثمار، الذراع الاستثماري لحكومة أبوظبي، نحو 33.3% من أسهم بنك أبو ظبي الأول، بحسب ملف البنك على موقع البورصة.

بنك عوده - لبنان: تأسس في العام 1962، ومقرة الرئيسي بيروت، وهو من أشهر بنوك لبنان، وله فروع في عدة دول منها: مصر، تركيا، الأردن، العراق وفرنسا بحسب موقع البنك الرسمي.

وهو مدرج في بورصتي لبنان، ولندن بحسب التقرير المالي السنوي للبنك في عام 2018.

بنك عود - مصر: بدأ أعماله في السوق المصري عقب الاستحواذ على بنك القاهرة الشرق الأقصى في مارس من العام 2006. وتشمل شبكة فروع البنك في مصر 51 فرع، وهو أكبر عدد فروع للمجموعة خارج لبنان، بحسب موقعي بنك عوده-لبنان، وبنك عوده-مصر.

التفاصيل

بحسب بيان اليوم يقوم فريق من بنك أبو ظبي الأول بالنظر في عملية الاستحواذ، ولم يتم الإعلان عن أي تقييمات حتى الآن.

وقال بنك أبو ظبي الأول، إن هذه المناقشات التي تأتي ضمن إستراتيجية البنك للنمو محليا ودوليا، ولا تعني توقيع اتفاقية استحواذ، وفق البيان.    

خلفية

كانت مجموعة عوده المصرفية قد قالت في بيان أصدرته قبل أيام، إنها قد أجرت اتصالات بخصوص إمكانية بيع حصة المجموعة في بنك عوده-مصر دون أن تأخذ هذه الاتصالات أي صفة إلزامية وفق موقع العربية.

(إعداد: محمد الحايك، وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)

(تحرير:عبدالرحمن رشوان، للتواصل ياسمين صالح: Yasmine.Saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا