|13 أكتوبر, 2019

الشركة السعودية لصناعة الورق تتقدم بطلب إلى هيئة السوق المالية للموافقة على تخفيض رأس مالها

وذلك بعد أن تعدت خسائرها 50% من رأس مالها

الشركة السعودية لصناعة الورق تتقدم بطلب إلى هيئة السوق المالية للموافقة على تخفيض رأس مالها
Getty Images/ imran kadir photography

زاوية عربي

 قالت الشركة السعودية لصناعة الورق  أنها تقدمت بطلب إلى هيئة السوق المالية للموافقة على تخفيض رأس مالها، وذلك بحسب بيان لها على بورصة السعودية اليوم الأحد.

التفاصيل:

بلغت خسائر الشركة للربع الثالث من العام 52.7 % من رأس المال، وذلك بحسب بيان سابق للشركة على موقع البورصة السعودية، الأمر الذي أدى إلى توجه الشركة إلى خفض رأس مالها  ثَم زيادته عن طريق طرح أسهم حقوق الأولوية.

ما هي أسهم حقوق الأولوية؟

هي أوراق مالية قابلة للتداول تعطي لحاملها أحقية الاكتتاب في الأسهم الجديدة عند صدور قرار بالموافقة على زيادة رأس المال عن طريق إصدار أسهم جديدة.

(إعداد: الفريق التحريري لموقع زاوية عربي)

(للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا