الإنترنت تأتي من السماء.. فكرة تحولت لحقيقة في 10 سنوات

تقرير يستعرض بدايات وتطور شركة Loon لخدمات الإنترنت عبر البالونات الهوائية

  
صورة لبالونات هوائية خلال احتفال في فرنسا، 2019

صورة لبالونات هوائية خلال احتفال في فرنسا، 2019

REUTERS/Charles Platiau

زاوية عربي  

 من ياسمين نبيل، الصحفية في موقع زاوية عربي

 تحت شعار "توصيل الناس في كل مكان"، بدأت فكرة شركة Loon، ومقرها الولايات المتحدة، منذ حوالي 10 سنوات بتزويد الناس في الأماكن البعيدة أو الفقيرة أو غير المخدومة أو التي تعرضت لكوارث طبيعية في العالم بخدمة الإنترنت من خلال استعمال بالونات تسافر في الهواء على ارتفاع عال، بحسب صفحة الشركة على لينكد إن.   

وتملك شركة Alphabet وهي شركة أمريكية والشركة الأم لGoogle، شركة Loon، بحسب لينكد إن.  

وبحسب موقع مؤسسة التمويل الدولية، البالونات مزودة بإنترنت يغطي مساحة أكبر بنحو 30 مرة من نظام الإنترنت الأرضي مما يسمح بتوفير الخدمة للمناطق التي يصعب الوصول إليها أو التي تعاني من نقص في خدمات الإنترنت.  

تعمل بالونات Loon عن طريق نقل اتصال الإنترنت من المحطات الأرضية إلى بالون فوق 18-23 كيلومتر في الهواء ثم إرسال الإشارة عبر بالونات متعددة، مما يوفر الاتصال مباشرة بهاتف المستخدم أو جهاز التوجيه (راوتر)، بحسب موقع الشركة الرسمي.  

نستعرض في هذا التقرير أهم محطات Loon منذ إنشائها 

(بحسب بيانات رسمية وتقارير إعلامية)  

2011: بداية تجارب إطلاق البالونات في الهواء ومنها محاولة فاشلة في كاليفورنيا. واستمرت المحاولات لمدة عامين لتكرار التجربة وإثبات أن فكرة البالونات التي توصل الإنترنت ممكنة.  

2013: راعي خرفان في نيوزيلندا - يعاني من مشكلة في الإنترنت الأرضي - يصبح أول شخص يستعمل خدمة الإنترنت عبر البالونات. وبعدها تم الإعلان عن مشروع Loon بشكل رسمي.  

2014: بالونات Loon تقطع 3 مليون كيلومتر في الهواء ومدرسة في إحدى المناطق القروية في البرازيل - أيضا تعاني من أزمة في الإنترنت - تتصل بالإنترنت لأول مرة من خلال بالونه للشركة. 

2015: فريق الشركة يطور نظام لنفخ ورفع وإطلاق البالونات في أقل من 30 دقيقة.  

2016: تمكنت إحدى البالونات التي أطلقتها الشركة في أمريكا اللاتينية من التحليق في المجال الجوي لدولة بيرو لمدة 98 يوم.  

2017: الشركة تتمكن من توفير الإنترنت لعشرات الآلاف من الأشخاص في المناطق المتضررة من الفيضانات في بيرو. وفرت الشركة في نفس العام الإنترنت لحوالي 200,000 شخص في بورتوريكو بعد إعصار ماريا الذي ضرب المنطقة في سبتمبر من ذلك العام.  

2019: الشركة تحصل على تمويل بقيمة 125 مليون دولار من HAPSMobile المملوكة لThe SoftBank Group وهي مجموعة تكنولوجية عالمية مقرها اليابان، بحسب صفحة الشركة على موقع لينكد إن.   

2020: الشركة تطلق بالونات خدمة الانترنت في كينيا بالتعاون مع Telkom Kenya وهي شركة اتصالات، لتصبح بذلك أول بالونات لتوفير الإنترنت في أفريقيا وأول استخدام تجاري للفكرة بدون أن تكون رد فعل لأزمة طارئة. والشركة تقول أنها ستطلق 35 بالون أو أكثر حول مسافة 50,000 كيلومتر حول وسط وغرب كينيا، لتوصيل الإنترنت.  

  

  

(وقد عملت ياسمين سابقا كصحفية في موقع ومضة في الإمارات)  

(تحرير: تميم عليان، للتواصل:yasmine.saleh@refinitiv.com) 

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا