أرباح أرامكو السعودية تهبط 73% في الربع الثاني من 2020

رئيس الشركة: النتائج تأثرت بتراجع الطلب وانخفاض أسعار النفط الخام

  
صورة لشعار شركة ارامكو

صورة لشعار شركة ارامكو

REUTERS/Ahmed Yosri

(تم إعادة نشر القصة لإضافة رأي محلل)

زاوية عربي

تلقت أرباح شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) ضربة قوية في الربع الثاني من العام الجاري بسبب انخفاض أسعار البترول وتداعيات فيروس كورونا، بحسب ما أظهرته النتائج المالية للشركة المنشورة اليوم على موقع البورصة السعودية.

وانخفضت أرباح أرامكو السعودية في الربع الثاني من العام الجاري بنحو 73% لتبلغ حوالي 24.6 مليار ريال (6.6 مليار دولار) مقابل نحو 92.6 مليار ريال (24.7 مليار دولار) في نفس الفترة من العام الماضي.

وانخفضت إيرادات الشركة في الربع الثاني من العام الجاري بنحو 57% لتبلغ حوالي 123.2 مليار ريال (32.9 مليار دولار) مقابل نحو 286.8 مليار ريال (76.5 مليار دولار) قبل عام، بحسب نتائج الأعمال الصادرة اليوم.

نبذة عن أرامكو

هي أكبر شركة لتصدير النفط في العالم، ومدرجة في البورصة السعودية، وتم تأسيسها في عام 1988، لكنها بدأت مشوارها كمشروع للتنقيب عن وإنتاج النفط في 1933، بحسب الموقع الرسمي للشركة وتقارير إعلامية.

التفاصيل

نتائج النصف الأول

انخفضت أرباح أرامكو السعودية بنحو 50.5% في النصف الأول من العام الجاري إلى حوالي 87.1 مليار ريال (23.2 مليار دولار) مقابل نحو 175.9 مليار ريال (46.9 مليار دولار) في نفس الفترة من العام الماضي، بحسب النتائج المالية للشركة الصادرة اليوم.

وتراجعت إيرادات الشركة في أول ستة أشهر من العام الجاري بنحو 37.3% لتبلغ حوالي 348.8 مليون ريال (93 مليار دولار) مقابل نحو 556.1 مليار ريال (148.3 مليار دولار) في نفس الفترة من العام الماضي، بحسب النتائج المالية للشركة الصادرة اليوم.

تعليق مسؤول

قال أمين بن حسن الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية في بيان منفصل اليوم عن نتائج أعمال الشركة إن "الظروف غير المواتية الناتجة عن تراجع الطلب وانخفاض أسعار النفط الخام انعكست على نتائجنا للربع الثاني".

وأضاف: "رغم تأثير جائحة فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي، مضت أرامكو السعودية قدما في تحقيق مستويات قياسية في أنشطة أعمالها".

وقال: "نرى أن سوق الطاقة تشهد انتعاش جزئ بالتزامن مع بدء مختلف الدول حول العالم في اتخاذ خطوات لتخفيف القيود وإعادة إنعاش اقتصاداتها".

خلفية عن أسعار البترول

ساهمت أزمة كورونا في تراجع حاد في الطلب على البترول مع توقف حركة الطيران ووضع قيود على حركة المواطنين في أغلب دول العالم، وأيضا توقف كثير من المصانع، وهو ما أدى لانهيار أسعار الخام.

هبطت أسعار خام برنت - نوع من النفط الخام يستخدم كمعيار لقياس أسعار النفط في العالم- من 66.03 دولار للبرميل نهاية العام الماضي إلى مستويات تدور حول 20 دولار للبرميل قبل أن يعود للارتفاع مرة أخرى، وسجل اليوم 44.65 دولار للبرميل في الساعة 11:55 صباحا بتوقيت دبي بحسب بيانات CNBC Arabia.

توزيع أرباح

قالت أرامكو في بيان منفصل للبورصة السعودية اليوم الأحد إنها قررت توزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 70.32 مليار ريال (18.75 مليار دولار) عن الربع الثاني من العام الجاري على أن تصرف يوم 31 أغسطس 2020.

للمزيد: تاريخ النفط في السعودية

تعليق محلل

وقال مازن السديري، رئيس الأبحاث في شركة الراجحي المالية السعودية، في اتصال هاتفي مع زاوية عربي من الرياض، إن النتائج التي حققتها أرامكو في الربع الثاني من العام الجاري تعتبر جيدة في ظل الانخفاض الكبير في الطلب على البترول وتداعيات فيروس كورونا.

"الربع الثاني من العام الجاري هو أسوء ربع في تاريخ صناعة البترول"، بحسب ما قاله مازن.

وأضاف أن النتائج المالية لشركة أرامكو لا تزال قوية رغم تداعيات فيروس كورونا وانخفاض أسعار البترول، "الشركة لديها سيولة نقدية (كاش) بحوالي 64 مليار دولار، وتمكنت من تحقيق أرباح، وتوزيع 37.5 مليار دولار في الربعين الأول والثاني وهي توزيعات مرضية للمساهمين".

وأشار مازن إلى أن ارتفاع نسبة الديون في الشركة جاءت نتيجة صفقة الاستحواذ على 70% من أسهم سابك، وأيضا بسبب دمج صافي مديونية سابك في قائمة المركز المالية لأرامكو السعودية، بحسب ما قالته أرامكو في بيان على موقعها الإلكتروني.

للمزيد: تفاصيل استحواذ أرامكو السعودية على 70% من سابك مقابل 69.1 مليار دولار

وقال مازن عن توقعاته لآداء أرامكو في النصف الثاني من العام الجاري إن "العالم لا يزال في حالة تذبذب فيما يتعلق بمعدل الإصابات بفيروس كورونا، ولا يمكن التوقع بشكل محدد، لكن الأكيد أن الأسوء صار ورانا".

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير تميم عليان، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا