«توال» توقع 4 اتفاقيات شراكة مع موردين محليين لتطوير البنية التحتية

لتعزيز المحتوى المحلي للخدمات والمنتجات ورفع الكفاءة التشغيلية

  

الرياض: وقعت «توال» الشركة السعودية الرائدة في مجال البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات أربع اتفاقيات شراكة مع مجموعة من الموردين المحليين، للقيام ببناء مواقع جديدة لأبراج الاتصالات، وتطوير خدمات مشاركة البنية التحتية للشبكة مع شركات الاتصالات بجودة عالية، وأكثر فاعلية، بهدف منح عملائها بنية تحتية موثوقة وفعّالة من حيث التكلفة والكفاءة التشغيلية.

وقال المهندس محمد بن عبدالعزيز الحقباني الرئيس التنفيذي لشركة «توال»: "إن توقيع مثل هذه الاتفاقيات مع الموردين المحليين يأتي انطلاقاً من حرصنا الدائم على تعزيز المحتوى المحلي للخدمات ودعم الشركات الوطنية، لتمكين المصنعين ومقدمي الخدمات المحليين من مضاعفة مساهماتهم في المحتوى المحلي، وفقاً لأهداف رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تنمية المحتوى المحلي، وتحقيق الاكتفاء الذاتي في عدد من القطاعات الحيوية، لدعم مسيرة الاقتصاد الوطني. وكذلك ستساهم هذه الخطوة في دعم الموردين المحليين، وزيادة المنافسة في السوق السعودي".

ومن جانبه، أوضح الأستاذ سعود بن محمد الطعيمي رئيس القطاع المالي لـ«توال»، أننا نركز في «توال» على  تعزيز الخدمات المقدمة لعملائنا، لتكون أكثر كفاءة وفاعلية، مما يدعم إدارة المشاريع القائمة بصورة مباشرة دون الحاجة إلى طرف ثالث، والذي سيساعد على إنجاز المشاريع بمهنية عالية، وبشكل أسرع، وبأفضل المواصفات والمعايير العالمية، وبأقل تكلفة، وفقاً للمتطلبات والاشتراطات التي وضعناها، وبالتالي سينعكس إيجاباً على عملائنا بحصولهم على خدمات متميّزة بجودة أفضل وأسعار منافسة.

الجدير بالذكر أن «توال» تتبنى سياسة متميّزة في التعامل مع شركائها الموردين، تقوم على مزيج يجمع بين الشركاء المحليين والدوليين لإيجاد حلول جديدة ومبتكرة تجعل عملياتها أكثر فعالية وكفاءة، حيث تم اعتماد نظام “iSupplier” وهو نظام يخدم الموردين ويسهل عليهم عمليات الشراء والتعاقد والفوترة، وتدعو «توال» جميع الموردين المحليين والدوليين للتسجيل في النظام الموجود على موقعها الإلكتروني للحصول على فرص للعمل معها مستقبلاً.

(انتهى)

ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع الشركة:  https://tawal.com.sa/

كما يرجى متابعنا: https://www.linkedin.com/company/tawal-ksa

https://twitter.com/Tawal_KSA

نبذة عن «توال»:

تُعتبر «توال» الشركة السعودية الرائدة في مجال البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات، وتقدم أحدث الخدمات والحلول لهذا القطاع الحيوي الهام والمتسارع في النمو. وتهدف «توال» إلى قيادة التحول التقني القادم في المملكة، من خلال تقديم خدمات نموذجية لعملائها الباحثين عن بنية تحتية موثوقة وفعّالة من حيث التكلفة، بالإضافة إلى ضمان البيئة المثالية لتلبية احتياجاتهم. وتعمل «توال» على تعزيز مشاركة البنية التحتية لتمكين عملائها من تحقيق الكفاءة التشغيلية، وتقليل النفقات، والتخفيف من الآثار السلبية على البيئة. وتُعد الشركة لاعباً رئيسياً في صناعة البنية التحتية لقطاع الاتصالات بالمملكة، وتطمح لتوسيع نطاق خدماتها لتغطي منطقة الشرق الأوسط بأسرها.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية