يشهد جناح جمهورية التشيك بإكسبو 2020 دبي احتفالات بمناسبة يوم السياحة التشيكي

  
يشهد جناح جمهورية التشيك بإكسبو 2020 دبي احتفالات بمناسبة يوم السياحة التشيكي

استقطب جناح جمهورية التشيك الواقع في منطقة الاستدامة في إكسبو 2020 دبي ضيوفه منذ 1 أكتوبر 2021، بمبادرات مستقبلية رائدة. واحتفل الجناح بيوم السياحة التشيكية في 5 أكتوبر 2021 عبر استضافة ورشة عمل إعلامية لشركاء السفر في الشرق الأوسط. تم تنظيم الورشة بالتعاون مع السفارة التشيكية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع التركيز على قطاع "سياحة العافية" المزدهرة في الدولة. اجتذبت الفعالية أكثر من 40 وكيل من قطاع السفر، بالإضافة إلى ذلك، تم تنظيم جولة في الجناح لوسائل الإعلام والمدونين. واختتم اليوم بحفل حصري لتذوق الأطباق التشيكية الشهية، بحضور أكثر من 60 من الخبراء والرواد في قطاع السفر والسياحة.

وتعليقاً على التوجه المتزايد للسفر من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جمهورية التشيك، قال سعادة جيري سلافيك، سفير جمهورية التشيك لدى دولة الإمارات العربية المتحدة: "يشرفنا المشاركة في هذا المعرض العالمي، كوجهة سياحية من الدرجة الأولى لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين فيها. ونعمل بشكل مستمر على تخفيف قيود السفر للمسافرين المحصنين الذين تلقوا اللقاح، مع مراعاة شروط الصحة والسلامة، كشرط أساسي لاستضافة السياح في مرحلة ما بعد وباء كوفيد-19".

في عام 2019، استقبلت جمهورية التشيك 30 ألف سائح من الإمارات العربية المتحدة بمتوسط ​​إقامة يتراوح بين 3 و4 أيام وأكثر من 27 ألف مسافر من المملكة العربية السعودية لمدة أقصاها 5 إلى 6 أيام.

وتعليقاً على الخطط السياحية المستقبلية، قال السيد ديفيد كوبيتز، نائب وزير التنمية الإقليمية: "تتمثل استراتيجيتنا لمرحلة ما بعد الوباء في تعزيز الاستدامة، والابتكار، وريادة عملية التحول الرقمي، وتحسين مستوى المرونة. ونأمل أن نصل تدريجياً خلال العام المقبل إلى الأرقام التي تم تحقيقها عام 2019، حيث يتعافى قطاع السياحة من الوباء، مع مراعاة التدابير اللازمة لرعاية المسافرين. وتفتخر جمهورية التشيك بحصولها على "ختم السفر الآمن" الممنوح من قبل مجلس السياحة والسفر العالمي (WTTC) كوجهة آمنة للسفر. كما نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على استمرارية أعمال منتجعاتنا الصحية ودعمها كبر كافة المستويات- فهي جزء من تراثنا الوطني وتمتلك الكثير من الإمكانات التي يمكن توفيرها للسياح حول العالم".

وتعليقاً على ورشة العمل، قال جان هيرجيت، الرئيس التنفيذي لهيئة تنشيط السياحة: "تعتبر جمهورية التشيك وجهة مفضلة للاستمتاع بالسبا وتجارب العافية للمسافرين القادمين من الشرق الأوسط. ويسعدني الإعلان عن إدراج مدننا الصحية على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي ضمن مدن المنتجعات الصحية الكبرى بأوروبا. ويتميز هذا السوق بإمكانات هائلة، كما يكتسب أهمية إستراتيجية سياحية في جمهورية التشيك. ستركز استراتيجية التسويق عام 2022 على "تقاليد جمهورية التشيك"، عبر الترويج للمواقع المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي. وتعد فترة عيد الميلاد في جمهورية التشيك أحد أكثر الفترات وسحراً وتميزاً بالنسبة للمسافرين".

وأضاف: "نحن نروج لبلادنا كوجهة متميزة تستهدف العائلات وعشاق السفر، وفعاليات الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض والترفيه من خلال أنشطة الأعمال والأنشطة المتنوعة للعملاء، مثل ورش العمل والتعلم الإلكتروني والتعاون المشترك مع وكلاء السفر وشركات الطيران ووسائل الإعلام".

وسيستمتع الضيوف بتجارب غامرة توفرها تقنيات الواقع الافتراضي، للتعرف على جمهورية التشيك بشكل أفضل. ويعد معرض "المناظر الطبيعية العلاجية التشيكية" التابع لهيئة تنشيط السياحة التشيكية المعرض الأول في الجناح. وستنقلهم نظارات نظارات الواقع الافتراضي أوكولوس ريفت فعلياً إلى بعض من أجمل الأماكن في جمهورية التشيك، مثل مدينة السبا ماريانسكي لازن أو مزرعة العنب في مورافيا أو الجنة البوهيمية.

يتم الترحيب بالزوار عند المدخل بهيكل مبتكر مصنوع من الفولاذ والألياف الزجاجية التي تمثل السحب والمياه. ويعالج الجناح الذي يُطلق عليه اسم الربيع التشيكي تحدي ندرة المياه في الأراضي القاحلة التي تعاني منها مجموعة من الدول، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة. عبر استعراض اختراع تشيكي فريد S.A.W. يستخدم الطاقة الشمسية لإنتاج مياه صالحة للشرب من الهواء. تعمل هذه التقنية التي تعمل بالطاقة الشمسية والمكونة من جزئين على استخلاص المياه من هواء الصحراء ونشرها في جوف الأرض لتخصيب التربة القاحلة وزراعتها.

وتكتسب صناعة الزجاج في جمهورية التشيك شهرة عالمية، حيث تتميز بالجودة العالية والحرفية الفنية. وينعكس جوهر هذا الفن في التصميم الزجاجي الضخم في الجناح. وسيعقد مؤتمر حصري في 18 نوفمبر 2021 لمناقشة تصاميم الزجاج التشيكي وتوفير منصة تفاعلية للمتخصصين على مستوى القطاع.

ومن جهته، قال جيري فرانيتسك بوتوزنيك المفوض العام لجناح جمهورية التشيك في إكسبو 2020 دبي: "يستعرض الجناح لمحة عن الهندسة المعمارية والثقافة والطهي والتطور التكنولوجي في جمهورية التشيك. وتتمثل الرسالة الرئيسية للجناح التشيكي في تسليط الضوء على دور التكنولوجيا والاختراعات في تحسين حياة الناس، والحفاظ على كوكب الأرض للأجيال القادمة. وتهدف جمهورية التشيك عبر مشاركتها في المعرض العالمي، إلى استعراض مجموعة من الابتكارات، حيث نتطلع إلى استقبال الضيوف في جناحنا ونأمل أن نترك لديهم أثراً مميزاً، يلهمهم للحفاظ على موارد كوكبنا. ويتوفر في الجناح مطعم ومتجر للهدايا التذكارية لتمكين الضيوف من الحصول على تذكارات مميزة من إكسبو 2020 دبي وجمهورية التشيك".

-إنتهى-

حول جمهورية التشيك:

تقع جمهورية التشيك في وسط أوروبا، وتشتهر بمواقعها السياحية مع أكثر من اثني عشر قلعة، واثني عشر موقعاً مدرجاً على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، والمنتجعات الصحية، والكريستال، والزجاج، والبيرة محلية الصنع. وبصرف النظر عن براغ، والمنتجعات العلاجية في كارلوفي فاري، تضم جمهورية التشيك أماكن خلابة مثل تشيسكي كروملوف ومنطقة جنوب مورافيا - برنو والمناظر الطبيعية الثقافية الجميلة في مجمع ليدنيس - فالتيس. العملة المحلية هي الكورونا التشيكية.

نبذة عن «في إف إس غلوبال»

«في إف إس غلوبال» هي أكبر شركة متخصصة في مجال خدمات التعهيد والتكنولوجيا المخصصة للحكومات والبعثات الدبلوماسية في جميع أنحاء العالم. وتعتبر «في إف إس غلوبال» شركة سويسرية المنشأ وتعود ملكيتها لشركة إي كيو تي، العالمية الرائدة في مجال الأسهم الخاصة التي تتخذ من ستوكهولم، السويد مقراً لها.

في إطار سعيها المستمر لتقديم حل شامل للعملاء من الحكومات، أنشأت في إف إس غلوبال وظيفة متكاملة بزاوية 360 درجة للخدمات السياحية. وأشرفت الشركة على العديد من المشاريع، بالتعاون مع مجموعة واسعة من مجالس السياحة والسفارات في جميع أنحاء العالم للترويج للوجهات المعنية.

تضم الشركة مراكز متعددة في أكثر من 140 بلد عبر القارات الخمس، وتعتبر الشريك الموثوق لـ 12 مجلس سياحي على مستوى العالم، مما يوفر لهم مجموعة واسعة من حلول المبيعات والتسويق والعلاقات العامة.

وتعتبر في إف إس غلوبال، الممثل الرسمي السياحي لهيئة تنشيط السياحة التشيكية في الشرق الأوسط منذ العام 2018.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية