إعلانات
|19 فبراير, 2019

منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تشهد 26 اكتتاباً بقيمة 2,946.2 مليون دولار أمريكي في عام 2018

قال فِل غاندير، رئيس خدمات استشارات الصفقات في EY الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: شهد نشاط الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تراجعاً في عام 2018.

منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تشهد 26 اكتتاباً بقيمة 2,946.2 مليون دولار أمريكي في عام 2018

19 02 2019

وفقاً لإرنست ويونغ (EY)

· دول مجلس التعاون الخليجي تسجل 18 اكتتاباً في عام 2018، بقيمة بلغت 2,564.6 مليون دولار أمريكي

· المملكة العربية السعودية تقود نشاط الاكتتابات على صعيد الحجم والقيمة في عام 2018 مع تسجيل 12 صفقة بقيمة 1,472.4 مليون دولار أمريكي


دبي، الإمارات العربية المتحدة- أشار أحدث تقرير لشركة إرنست ويونغ (EY) حول الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أن المنطقة شهدت في عام 2018، تسجيل 26 اكتتاباً بقيمة إجمالية بلغت 2,946.2 مليون دولار أمريكي. وشهدت قيمة الاكتتابات زيادة نسبتها 24.6% مقارنة مع عام 2017، في حين انخفض عددها بنسبة 23.5%.

إعلانات

وقال فِل غاندير، رئيس خدمات استشارات الصفقات في EY الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "شهد نشاط الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تراجعاً في عام 2018، حيث قامت عدة مؤسسات في المنطقة بتأجيل خطط طرح أسهمها للاكتتاب. ويمكن أن يعزى ذلك إلى أسباب مختلفة، مثل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تؤثر على الأعمال الإقليمية، ومخاوف التجارة العالمية. كما ساهمت التغييرات التنظيمية وأسعار الفائدة المرتفعة خلال العام الماضي في تراجع نشاط الاكتتابات. إلا أنه وعلى الرغم من ذلك التراجع، فقد شهدت المنطقة تسجيل 26 اكتتاباً في قطاعات مختلفة خلال العام الماضي، مما يشير إلى وجود إقبال على نشاط أكثر تنوعاً".

أداء سوق الاكتتابات في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2018

شهدت دول مجلس التعاون الخليجي تسجيل 18 صفقة في عام 2018، بقيمة إجمالية بلغت 2,564.6 مليون دولار. وقادت المملكة العربية السعودية ذلك النشاط بتسجيلها 12 صفقة بقيمة 1,472.4 مليون دولار.

أداء الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال الربع الرابع من عام 2018

شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 7 اكتتابات بقيمة إجمالية بلغت 1,085.1 مليون دولار أمريكي في الربع الأخير من عام 2018، واحد منها في مجال صناديق الاستثمار العقاري.

المملكة العربية السعودية تسجل صفقتي اكتتاب في الربع الأخير من عام 2018، مع استمرار الخطط لخصخصة بعض الشركات الحكومية

سجلت المملكة العربية السعودية صفقتي اكتتاب في الربع الأخير من عام 2018، هما اكتتاب صندوق الاستثمار العقاري "الخبير ريت"، والذي جمع 64.1 مليون دولار أمريكي، واكتتاب الشركة الوطنية للتربية والتعليم الذي جمع 66.7 مليون دولار أمريكي. وتعمل سوق "تداول" حالياً على العديد من المبادرات بما في ذلك إطلاق عقود آجلة لمؤشر الأسهم (والمخطط لها في الربع الأول من عام 2019)، وإطلاق برنامج حوافز خاص للشركات المحلية لإدراج أسهمها على قوائم التداول.

كما تخطط المملكة لخصخصة أكثر من 20 شركة حكومية في عام 2019، تتوزع على قطاعات متنوعة، مثل المياه والزراعة والطاقة والرياضة. وللمساهمة في تعزيز الشفافية، تخطط الحكومة السعودية للاحتفاظ بأسهم أقلية في تلك الشركات، وتنفيذ اكتتابات عامة، وغيرها من الصفقات على نسبة محددة في الشركات المطروحة للخصخصة.

البحرين تسجل أكثر الاكتتابات نجاحاً، خطة أسواق الأسهم الخليجية لعام 2019

شهدت سوق البحرين للأوراق المالية اكتتاب مشغل الموانئ "أيه بي إم تيرمينالز" في الربع الأخير من عام 2018، والذي حقق عائدات بقيمة 32 مليون دولار أمريكي. وتمت تغطية الاكتتاب بمعدل 5.4 مرات، مما يجعله أكثر الاكتتابات نجاحاً في البحرين خلال أكثر من عقد من الزمن.

كما تخطط بورصة ناسداك دبي لإطلاق التداول على العقود الآجلة لمؤشر أسهم MSCI الإمارات العربية المتحدة في عام 2019، بهدف توفير وسيلة جديدة للمستثمرين للتعرض على الشركات الإماراتية.

هذا وأصدرت وكالة S&P بياناً تشير فيه إلى أنها ستقوم في عام 2019 بإضافة الكويت إلى مؤشرات S&P Dow Jones Global Benchmark مع منعها تصنيف أسواق ناشئة. وتنتظر سوق الكويت للأوراق المالية حالياً قرار مؤسسة MSCI في عام 2019 بشأن ترقية البورصة إلى وضع الأسواق الناشئة من وضع السوق الحدودية التي تتمتع بها حالياً.

وفي سياق متصل، قال غريغوري هيوز، رئيس خدمات الاكتتابات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى EY: "تبدي العديد من الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اهتماماً قوياً بتنفيذ اكتتابات عامة، خاصة تلك التي تسعى للوصول إلى المستثمرين الدوليين والبورصات الدولية، إلا ان الكثير من الخطط في هذا المجال قد تأجّلت لعدة أسباب، مثل ضعف أداء الشركات بسبب البيئة الاقتصادية الصعبة، وتقلبات السوق العالمية، والوقت الطويل اللازم لتلبية متطلبات الإدراج العام للشركات. ونحن نواصل العمل مع العديد من الشركات استعداداً لتنفيذ اكتتابات في عام 2019 وما بعده، خاصةً من الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ومصر".

منطقة شمال إفريقيا تسجل ثلاثة اكتتابات في الربع الأخير من عام 2018

سجلت كل من مصر والمغرب والجزائر صفقة اكتتاب واحدة لكل منها، بقيمة إجمالية بلغت 176.7 مليون دولار أمريكي. وقد حقق اكتتاب شركة "ثروة كابيتال" في البورصة المصرية 123.2 مليون دولار أمريكي خلال الربع الرابع من عام 2018. وقامت الحكومة المصرية بتأجيل بيع حصة 4.5% من شركة التبغ الشرقية المملوكة للدولة بسبب تقلبات السوق، والتي أدت أيضاً إلى تأجيل العديد من صفقات الاكتتابات الخاصة المخطط لها مبدئياً إلى عام 2019.

أما في المغرب، فقد جمع اكتتاب شركة موتانديس 44 مليون دولار أمريكي في الربع الرابع، ليحتل المركز الثاني من حيث الحجم في بورصة الدار البيضاء في عام 2018.

وشهد بورصة الجزائر إدراج أسهم أول شركة من فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة، وكان اكتتاب شركة AOM Invest Spa قد جمع عائدات بقيمة 9.5 مليون دولار أمريكي في الربع الأخير من عام 2018. وكانت بورصة الجزائر قد افتتحت قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة كجزء من مشروع تحديث السوق المالي، بهدف زيادة مساهمة هذا القطاع في توظيف المدخرات وتمويل الاقتصاد.

أداء الاكتتابات على الصعيد العالمي

أما على الصعيد العالمي، فقد استمر تباطؤ نشاط صفقات الاكتتاب في الربع الرابع من عام 2018، حيث شهدت هذه الفترة 326 اكتتاباً جمعت 53.7 مليار دولار أمريكي، بانخفاض نسبته 34% و10% على التوالي، مقارنةً بالربع الرابع من عام 2017.

-انتهى-

إرنست ويونغ (EY) | التدقيق المالي | الاستشارات الضريبية | المعاملات التجارية | الخدمات الاستشارية

نبذة عن شركة EY

‎EY هي شركة رائدة عالمياً في مجال التدقيق المالي والاستشارات الضريبية والمعاملات التجارية والخدمات الاستشارية. وتساعد الخدمات التي نقدمها لعملائنا في شتى المجالات على زيادة الثقة في أسواق المال والمساهمة في بناء الاقتصادات حول العالم. ويمتاز موظفونا حول العالم بأنهم متضامنون من خلال قيمنا المشتركة والتزامنا الثابت بالجودة وأن نحدث التغيير للأفضل من خلال مساعدة موظفينا وعملائنا والمجتمع لتحقيق النمو المستدام والابتكار والتميز. ونحن نسعى جاهدين لبناء عالم أفضل للعمل في المجالات التي تتصل بعملنا ومعرفتنا وخبراتنا.

تشير EY إلى المنظمة العالمية أو إلى احدى الشركات الأعضاء في إرنست ويونغ العالمية المحدودة، حيث تعتبر كل شركة في المنظمة كيانا" قانونيا" مستقلا". وكونها شركة بريطانية محدودة بالتضامن، لا تقدم إرنست ويونغ العالمية المحدودة أية خدمات للعملاء. 

بدأت EY العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 1923. وعلى مدى أكثر من 90 عاماً، واصلت الشركة النمو حتى وصل عدد موظفينا إلى أكثر من 7500 موظف في 21 مكتباً و16 دولة تجمعهم قيم مشتركة والتزام راسخ بأعلى معايير الجودة. ونحن مستمرون في تطوير قادة أعمال بارزين لتقديم خدمات استثنائية لعملائنا والمساهمة في دعم المجتمعات التي نعمل بها. إننا فخورون بما حققناه على امتداد الأعوام التسعين الماضية، لنؤكد من جديد على مكانة EY الرائدة باعتبارها أكبر مؤسسة الخدمات المتخصصة والأكثر رسوخاً في المنطقة.

©2019 إرنست ويونغ.

جميع الحقوق محفوظة.

ey.com/mena

© Press Release 2019

المزيد من الأخبار من البيانات الصحفية