26 يونيو, 2019

معرض إكسبو 2020 يعزز من ثقة شركات الأعمال التجارية في الإمارات العربية المتحدة لتحقيق النمو

تتوقع أكثر من أربعة أخماس (82%) الشركات في الإمارات أن تنمو خلال العامين المقبلين بينما يقترب موعد انطلاق معرض إكسبو 2020 وبدء هذه الشركات في تنفيذ خططها الاستثمارية القوية، التي من شأنها دفع المزيد من الأعمال الجديدة، وذلك وفقً لنتائج تقرير HSBC

26 06 2019

تتوقع أكثر من أربعة أخماس (82%) الشركات في الإمارات أن تنمو خلال العامين المقبلين بينما يقترب موعد انطلاق معرض إكسبو 2020 وبدء هذه الشركات في تنفيذ خططها الاستثمارية القوية، التي من شأنها دفع المزيد من الأعمال الجديدة، وذلك وفقً لنتائج تقرير HSBC

ووفقاً لنتائج استطلاع تقرير HSBC الجديد: "المستكشف: الاستعداد للمستقبل/صنع للمستقبل" الذي شمل أكثر من 2500 شركة في 14 بلداً ومنطقة، فإن زيادة الثقة بين شركات الأعمال التجارية جعل من الإمارات العربية المتحدة واحدةً من أكثر الأسواق العالمية تفاؤلاً من حيث تحقيق النمو على المستوى العالمي، لتحل بعد إندونيسيا والهند والصين والمكسيك.

وفي معرض تعليقه على نتائج الاستطلاع، قال مايك ديفيز، رئيس الخدمات المصرفية التجارية لدى بنك HSBC في الإمارات العربية المتحدة: "سيظل معرض إكسبو 2020 عاملاً رئيسياً في تحقيق هذه الثقة القوية بالنمو. ومع توقع مشاركة 190 دولة وحضور أكثر من 25 مليون زائر لمعرض إكسبو 2020، فإن الشركات ترى بوضوح كيف يمكن لمثل هذا الحدث الدولي أن يربط بين الشركات في جميع أنحاء العالم، مما سيجعله حافزاً قوياً لتوفير فرص نمو أكبر."

هذا وتعتزم شركات الأعمال التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة متابعة تنفيذ خططها الاستثمارية النشطة لدفع النمو على المدى المتوسط، وذلك حسب تقرير "المستكشف: الاستعداد للمستقبل/صنع للمستقبل". وأن ما يقرب من ثلثي هذه الشركات تخطط لزيادة استثماراتها بنسبة تزيد عن 5? مع تركيز غالبيتها (56?) على رفع مستوى مهارات وخبرات الموظفين. في حين أن 78? من هذه الشركات ترى أن مزيج المهارات والخبرات والتنوع في القوى العاملة لديها سيتغير في شركاتهم على المدى المتوسط.

ولا يزال الابتكار يعتبر من أهم الأولويات لتحقيق النمو. فعلى الرغم من أن 37? من شركات الأعمال التجارية في الإمارات قامت بتحديد التكلفة كعامل إعاقة أمام تحقيق النمو، حيث أن 86? من شركات الأعمال التجارية الإماراتية تتوقع حدوث المزيد من التغيرات والتطورات في مجال التكنولوجيا. بينما يُنظر إلى الأعمال التي يتم مزاولتها عن طريق الإنترنت (68?) وشبكات الاتصال بتقنية الجيل الخامس 5G (66?) والذكاء الاصطناعي (63?) على أنها من أكبر الفرص لتسهيل زيادة السرعة للدخول الى الاسواق وتعزيز شفافية الأعمال وتحسين الإنتاجية وتحسين تجربة العملاء.

ويمكّن للاستثمار في تطوير مهارات وخبرات الأفراد والبحث عن الفرص من خلال الابتكار أن يساعد الشركات في أن تصبح أكثر فاعلية وأكثر تركيزاً على العملاء وأكثر مراعاةً للبيئة. كما أن الرغبة في العمل في مجالات أكثر صداقة ومراعاةً للبيئة في المستقبل أصبحت واضحة، وإن أكثر من ثلث شركات الأعمال التجارية في الإمارات تعتزم زيادة الاستثمار في الاستدامة حيث أن 60% من هذه الشركات تعتزم تحقيق ذلك بنسبة تزيد عن 5%. وتخطط بعض الشركات لتحسين تصنيع المنتجات أو تطوير المصانع/ المباني أو المعدات. بينا ستركز الشركات الأخرى على الاستثمار في ممارسات الاستدامة.

وأضاف مايك قائلاً: "والشي المثير للإهتمام هو أن نرى عدداً متزايداً من الشركات تضع ممارسات الاستدامة في صميم استراتيجياتها لتحقيق النمو لأعمالها. بينما توضح البيانات والنتائج المستخلصة من الاستطلاع أن العديد من شركات الأعمال تخطط لزيادة الاستثمار في هذا المجال، كما نرى أن هناك عدداً من الشركات قد بدأت أيضاً بالاستفادة من الطرق البديلة لتشغيل أعمالها لتصبح أكثر استدامةً. وبالإضافة إلى ذلك، ومع دخول الأجيال الشابة إلى سوق القوى العاملة، فإنهم يجلبون معهم قناعاتهم الراسخة بمدى أهمية الاستدامة على المدى الطويل. وسرعان ما أدركت شركات الأعمال مدى أهمية هذا العنصر الحاسم لتتمكن من توظيف الأفراد من أصحاب المهارات والخبرات الجديدة والاحتفاظ بها.

من الجدير بالذكر أنه تم إجراء مقابلات حول استطلاع تقرير "المستكشف: الاستعداد للمستقبل/صنع للمستقبل" في كل من الإمارات العربية المتحدة وأستراليا وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ والهند وإندونيسيا وماليزيا والمكسيك وسنغافورة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية في مايو 2019.

انتهى/المزيد

توجه استفسارات وسائل الإعلام إلى:

سعدية ماكلينجي  9274 682 56 971+            saadia.mcglinchey@hsbc.com

ملاحظة للمحررين:

حول تقرير المستكشف: الاستعداد للمستقبل/صنع للمستقبل"

يستند تقرير HSBC "المستكشف: الاستعداد للمستقبل/صنع للمستقبل" إلى دراسة تم إعدادها بتكليف من قبل بنك HSBC وأجرته وكالة Kantar. ولقد شمل الاستطلاع أكثر من 2500 شركة في شهر مايو 2019 ممن يزيد إجمالي مبيعاتها عن 5 مليون دولار أمريكي في 14 سوقاً رئيسياً على مستوى العالم، بما في ذلك: أستراليا وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ والهند وإندونيسيا وماليزيا والمكسيك وسنغافورة والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وكان المشاركون في الاستطلاع من صانعي القرار الرئيسيين ممن يؤثرون بشكل قوي في عملية اتخاذ القرارات بشأن التوجهات الاستراتيجية لشركاتهم. ويقيس الاستطلاع آراء وتوقعات الشركات في المستقبل القريب والمتوسط، ويغطي كذلك توقعات شركات الأعمال ومستقبل العمل من حيث الفرص والتهديدات وأولويات الاستثمار والتغيرات المتوقعة في المستقبل؛ وكذلك الابتكار في مجالات الأعمال والقوى العاملة وعامل الاستدامة والنجاح للمستقبل.

 
حول HSBC في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا

يعتبر بنك HSBC من أكبر المؤسسات المصرفية العالمية وأوسعها تمثيلاً وانتشاراً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال وجوده في 9 بلدان عبر كافة أنحاء المنطقة. ويزاول بنك HSBC عملياته في كل من الإمارات العربية المتحدة ومصر وتركيا وقطر وسلطنة عُمان والبحرين والكويت والجزائر. وفي المملكة العربية السعودية، يعتبر HSBC مساهماً بنسبة 29.2? في البنك السعودي البريطاني (ساب) ومساهماً بنسبة 49? في بنك HSBC السعودي العربي للخدمات المصرفية الاستثمارية في المملكة.

ويتألف هذا الحضور، الذي يمثل أوسع انتشار من أي بنك آخر في المنطقة، من حوالي 350 مكتباً وحوالي 10500 موظفاً. وفي السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018، حقق البنك أرباحاً قبل احتساب الضرائب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمقدار مليار وخمسمائة وسبع وخمسون مليون دولار أمريكي.

© Press Release 2019

المزيد من الأخبار من البيانات الصحفية