مذكرة تفاهم بين الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ومؤسسة الإمارات لدعم منصة التطوع في جناح مجلس التعاون في إكسبو 2020 دبي

رغبةً في تعزيز ثقافة التطوع كأحد أهداف الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المشترك

  
مذكرة تفاهم بين الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ومؤسسة الإمارات لدعم منصة التطوع في جناح مجلس التعاون في إكسبو 2020 دبي

أبوظبي: وقعت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ومؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية في مجال ترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص، مذكرة تفاهم بهدف دعم منصة التطوع في جناح مجلس التعاون في إكسبو 2020.

وشهد مراسم توقيع مذكرة التفاهم كل من سعادة الأستاذ خالد بن إبراهيم آل الشيخ، مدير عام مكتب هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، و السيد أحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمؤسسة الإمارات.

وبهذه المناسبة قال الأستاذ خالد بن إبراهيم آل الشيخ:

أن الامانة العامة توقع اليوم مع مؤسسة الامارات بهدف استقطاب شباب وشابات من دول مجلس التعاون ، حيث تمثل هذه المذكرة إعلان المؤسستين لدعم منصة التطوع في جناح مجلس التعاون في إكسبو 2020 دبي .

وأشار سعادته أن العمل التطوعي مثل حيزا مهما في القرارات الصادرة عن مقام المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، فقد اعتمد مقام المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في القمة السادسة والثلاثين التي عقدت في مدينة الرياض في ديسمبر 2015م  ، رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ( حفظه الله ورعاه ) ، والتي تضمنت تشجيع العمل التطوعي في دول المجلس ، وتكليف الأمانة العامة بوضع الآليات اللازمة لذلك .

ولأهمية تحقيق خطوات ملموسة في هذا الشأن، قامت الأمانة العامة بوضع تعزيز العمل التطوعي أحد البنود الرئيسية في اجتماعات اللجان الوزارية ذات العلاقة من أجل تعزيز التكامل بين دول المجلس في تنظيم ودعم ثقافة العمل التطوعي وزيادة الوعي تجاه القضايا المجتمعية، بما في ذلك القدرة على المشاركة وتحمل المسؤولية والقيادة، وتعزيز قيم المواطنة والانتماء والتكافل والتلاحم وغيرها من القيم السامية.

وبين سعادته أن الأمانة العامة ومن خلال منصة التطوع التي تم تدشينها ستعمل بالتعاون مع مؤسسة الإمارات على استقطاب 300 متطوع من مواطني دول مجلس التعاون وتدريبهم للمساهمة في تشغيل جناح مجلس التعاون في معرض أكسبو دبي 2020 الذي ستنطلق فعالياته بمشيئة الله في ? اكتوبر 2021م ولفترة ستة أشهر .

وأضاف سعادته أن مؤسسة الإمارات هي مؤسسة وطنية رائدة في مجال ترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص، مؤكدا  على الدور المهم الذي تقوم به المؤسسة في ترسيخ المسؤولية المجتمعية ،وتأهيل الكوادر الشابة، ورفع كفاءاتهم للمشاركة في البرامج الوطنية والدولية الداعمة لتنمية المجتمع في دولة الامارات العربية المتحدة ،وذلك عبر تطوير مهارات الابتكار والابداع والمعرفة.

وبدوره قال السيد أحمد طالب الشامسي: "إن هذه الشراكة بين الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ومؤسسة الإمارات تُشكل خطوة نوعية، وتحقق منافع ايجابية مشتركة في تطوير مجال العمل التطوعي وفق معايير عالية الجودة تهدف إلى رفع نسبة مشاركة أعداد المتطوعين، كما أن هذا التعاون يلبي الطموحات والتطلعات التنموية والثقافية لدولتنا، وتتماشى مع جهودها وخططها المستقبلية."

وأضاف: "إننا في مؤسسة الإمارات ملتزمون بتوفير الدعم المطلوب من خلال المساهمة  في إعلاء إسم دولة الامارات عالياً عبر التعاون والتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج ورفدها بكافة مقومات النجاح المطلوبة."

وستسهم الشراكة بتوفير قاعدة بيانات شاملة  وإعداد المتطوعين من مواطنيي دول مجلس التعاون المقيمين في دولة الإمارات، من خلال المنصة الوطنية للتطوع، والذي سيعزز الجهود التنظيمية التطوعية وتوسيع نطاقها من خلال تسهيل عملية البحث والانخراط بفرص تطوعية في جناح مجلس التعاون حسب رغبات المتطوعين من مواطني دول مجلس التعاون واهتماماتهم ومهراتهم وخبراتهم.

وتؤسس المذكرة لإطار من التنسيق بين الطرفين بهدف تأهيل المتطوعين وتدريبهم على كافة الجوانب المتعلقة في إدارة وتنظيم الفعاليات بشكل احترافي.

- انتهى -

نبذة عن مؤسسة الإمارات:
أطلقت مؤسسة الإمارات في 12 أبريل 2005 بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويتولى رئاسة مجلس إدارتها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية و التعاون الدولي.

مؤسسة الإمارات هي مؤسسة تعمل بالشراكة مع القطاعين العام والخاص لرفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية من خلال تنفيذ برامج مبنية على الأبحاث تلبي احتياجاتهم نحو تنمية مجتمعية مستدامة.

تعمل المؤسسة على تحديد وفهم التحديات التي تواجه الشباب في دولة الإمارات، جنباً إلى جنب مع إيجاد الفرص الملائمة لتنمية الشباب وتفعيل دورهم في المجتمع وذلك من خلال منصات برامج ذكية، والتوعية الإبداعية عبر التسويق والاتصالات ووضع نموذج لريادة الأعمال يتسم بالفعالية والقيم العالية وجودة الأداء.

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل مع:

منى مشهور

هاتف: +971 56 665 1749

بريد إلكتروني: mona.mashhoor@viola.ae

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية