فيتش تؤكد تصنيف المصرف عند A مع نظرة مستقبلية مستقرة

  

الدوحة، قطر: أكدت وكالة التصنيف الائتماني العالمية "فيتش" التصنيف الائتماني طويل الأجل (IDR) لمصرف قطر الإسلامي (المصرف) عند "A" مع نظرة مستقبلية مستقرة. كما أكدت "فيتش" تصنيف مستوى تقييم الجدوى  (VR) للمصرف عند "bbb".

وقالت وكالة "فيتش" في تقرير إجراء التصنيف: "إن تصنيف مستوى تقييم الجدوى  الخاص بمصرف قطر الإسلامي يعكس قوة المصرف، والتي تعززها مكانته الحالية باعتباره المصرف الإسلامي الرائد على المستوى المحلي. مصرف قطر الإسلامي هو أقدم وأول مصرف إسلامي في قطر، ولديه حوالي نصف مجموع الأصول المصرفية الإسلامية في البلاد. لدى مصرف قطر الإسلامي 10% من إجمالي الأصول البنكية المحلية (وهذا ما يجعله ثاني أكبر بنك في قطر) و13% من الودائع عند نهاية يونيو 2020. أدت الودائع المحلية القوية لدى المصرف إلى بلوغ نسبة عالية من المودعين الأفراد. كما يعكس تصنيف مستوى تقييم الجدوى  للمصرف الربحية القوية للمصرف، وكفاية رأس المال، وجودة الأصول وتوازنها مقابل التركيز المرتفع للتمويل."

وأضاف التقرير أن: "مقاييس جودة الأصول لدى المصرف تعتبر الأفضل مقارنة مع  نظرائه. ارتفعت نسبة التمويل المتعثرة للبنك بشكل هامشي منذ 2018 إلى 1.4% في نهاية النصف الأول من عام 2020. وغطى إجمالي مخصصات خسائر التمويل عمليات التمويل المتعثرة بأكثر من 200% في نهاية النصف الأول من عام 2020، وهو أمر متحفظ في رأينا."

وعن ربحية المصرف، قال تقرير "فيتش": "يتفوق المصرف من حيث الربحية على غيره نظراً لمكانته المحلية القوية، والتي تدعم نمو التمويل وجذب ودائع الأفراد منخفضة القيمة، مما يضمن انخفاض تكلفة التمويل مقارنة بغيره من المصارف. يتم دعم الربحية أيضاً من خلال مخصصات تمويل منخفضة نسبياً، وذلك بالنظر إلى جودة الأصول، والإدارة الجيدة للتكاليف."

وتعليقاً على التصنيف الجديد، قال السيد باسل جمال، الرئيس التنفيذي لمجموعة المصرف: " إن تأكيد تصنيفاتنا، وعلى الرغم من التحديات العالمية الحالية، دليل قوي على المكانة المالية القوية لدولة قطر، والنظرة المستقبلية للقطاع المصرفي في الدولة والقوة المالية لمصرف قطر الإسلامي والتي تتحسن بشكل جيد تمشيا مع أهدافنا طويلة المدى. إن هذه التصنيفات هي أيضاً تأكيد قوي على نجاح المصرف في الحفاظ على استقراره ونموذج عمله، فضلاً عن جودة أصوله ومكانته المالية القوية خلال جميع الظروف."

وأضاف السيد جمال: "يلتزم المصرف بأعلى معايير العمل، وسنواصل عملنا على تنفيذ استراتيجية العمل طويلة الأجل الخاصة بنا، وفي التركيز على الإسهام في تنمية الاقتصاد الوطني، مع الاستعداد الدائم للتعامل مع أية تحديات محتملة."

وأعلن المصرف مؤخراً عن نتائج فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 حيث حقق أرباحاً صافية بقيمة 2,216.5 مليون ريال قطري عن فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020، عند نفس المستوى لنفس الفترة من العام 2019. كما إرتفع إجمالي موجودات المصرف ليصل إلى 170 مليار ريال قطري محققاً نمواً بنسبة %4 مقارنة مع ديسمبر2019، وزيادة بنسبة 9.8% مقارنة مع سبتمبر 2019 مدعوماً بالنمو المستمر في أنشطة التمويل والإستثمار. وبلغ إجمالي موجودات التمويل 113.2 مليار ريال قطري محققاً نمواً بنسبة %5.7 بالمقارنة مع سبتمبر 2019. كما بلغت ودائع العملاء 112 مليار ريال قطري بنسبة زيادة 5% بالمقارنة مع سبتمبر 2019.

للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة: www.qib.com.qa/ar

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية