رائد بن إبراهيم الحميد مديراً تنفيذياً لشركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع)

  

الرياض : يعلن مجلس إدارة شركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع)، المملوكة بالكامل من قبل مجموعة تداول السعودية والمسؤولة عن تشغيل وصيانة نظام الإيداع والتسوية للأوراق المالية، عن تعيين رائد بن إبراهيم الحميد مديراً تنفيذياً جديداً للشركة.

يمتلك رائد خبرة تتجاوز عشرين عاماً تولى خلالها العديد من المهام والمسؤوليات والمناصب القيادية في هيئة السوق المالية، وأشرف على العمليات وإدارة الأعمال واستراتيجيات تطوير وصياغة قواعد كفاية رأس المال، ولوائح الأشخاص المرخص لهم، وقواعد المستثمر الأجنبي المؤهل، ولوائح وكالة التصنيف الائتماني، وإرشادات الإقراض بالهامش، والبنية التحتية للسوق المالية ومراقبة السوق وتحليله. ويحمل رائد شهادة بكالوريوس هندسة صناعية من جامعة الملك سعود، كما أنه حاصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة هال من المملكة المتحدة.

وفي هذه المناسبة، قال المهندس خالد بن عبدالله الحصان، رئيس مجلس إدارة شركة إيداع: "يسرّنا انضمام السيد رائد مديراً تنفيذياً للمركز نظراً لكفاءته وخبرته الواسعة في قطاع الأسواق المالية، حيث نجح طوال فترة عمله لدى هيئة السوق المالية في تحقيق تقدم كبير على الصعيدين الاستراتيجي والتشغيلي، وأضاف قيمة مهمة لجميع أصحاب المصلحة في السوق المالية السعودية. وكلنا ثقة بقدرته على قيادة إيداع والمساهمة في تحقيق أهداف مجموعة تداول السعودية وتعزيز مكانتها عالمياً".

وأضاف: "أود أيضاً أن أتقدّم بخالص الشكر إلى السيد ممدوح السديري تقديراً لجهوده وإسهاماته في خدمة مركز إيداع طوال فترة قيادته للشركة، وعلى ما قدمه من إنجازات في تطوير السوق المالية السعودية".

يتولّى الحميد منصبه الجديد خلفاً للسيد ممدوح السديري، الذي قاد مركز إيداع لأكثر من 5 أعوام أنجز خلالها العديد من المشاريع الرئيسية لتطوير أعمال الشركة. ويود مجلس إدارة شركة إيداع وموظفوها الإشادة بجهوده وإسهاماته، متمنين له كل التوفيق في حياته المهنية ومساعيه المستقبلية.

- انتهى -

نبذة عن "إيداع":

تأسست شركة مركز إيداع الأوراق المالية "إيداع" عام 2016 وهي شركة مملوكة بالكامل من قبل مجموعة تداول السعودية. تعمل إيداع على تشغيل وصيانة نظام الإيداع والتسوية الذي يقوم بتسجيل وصيانة الأوراق المالية وتسجيل ملكيتها. تقتدي الشركة بالأهداف الاستراتيجية التي تنشدها السوق المالية السعودية فيما يخصّ تطوير البنى التحتية وتحسين الإجراءات ذات الصلة لإجراء العمليات بالتوافق مع أفضل المعايير الدولية، كما تسعى الشركة لتعزيز الكفاءة في خدمات تسجيل وإيداع الأوراق المالية، تماشياً مع أهداف رؤية المملكة 2030، وذلك عبر تطوير بيئة أكثر ابتكاراً وسعياً للتميّز في مختلف القطاعات المرتبطة بالسوق المالية. للتعرّف على مزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: www.edaa.com.sa

لمزيد من المعلومات وأي استفسارات إعلامية:

مسؤول الاتصال بمجموعة تداول السعودية:
اسماء الغامدي

+966 (55) 225-4223

asma.ghamdi@tadawul.com.sa

 

مسؤول الاتصال بشركة "فنزبري":

أحمد جبر

+971 (50) 737-7507

Ahmed.jebur@finsbury.com      

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية