جيه إل إل تتعاون مع إس جي إس لتعزيز عروض الصحة والسلامة

خدمات فحص ومعاينة لعمليات التنظيف من أجل مساعدة المؤسسات على إعادة فتح أماكن العمل بأمان وفعالية

  

شيكاغو – أعلنت جيه إل إل، شركة الاستثمارات والاستشارات العقارية الرائدة عالمياً، عن دخولها اتفاقية تعاون مع شركة إس جي إس، الرائدة على عالمياً في مجالات الفحص والتحقق والاختبار والاعتماد، بهدف مساعدة مالكي ومستأجري المباني في ضمان تحقيق مستويات النظافة لأماكن عملهم بطريقة مناسبة وآمنة.

ويأتي هذا التعاون بعد تداعيات جائحة كورونا التي رسمت أسلوب جديد للعمل، ووضعت معايير الصحة والسلامة على رأس أولويات الشركات، حيث أشارت نتائج بحث صادر عن جيه إل إل في مايو إلى رغبة الموظفين في العودة إلى مكاتبهم، مع افتقاد 58% من الموظفين الذين يعملون عن بعد لمكاتبهم. ويتجلى هذا التأثير بصورة أكبر على جيل الألفية الذين يفتقد 64% منهم المكاتب افتقاداً كبيراً. ويتضح أيضاً حاجة الشركات والملاك إلى طمأنة الموظفين والمستأجرين حول إجراءات نظافة وسلامة المساحات المكتبية إذا ما أرادوا إعادة فتح أماكن عملهم بنجاح.

وتعليقاً على التعاون، قالت سينثيا كانتور، رئيس قطاع المنتجات العالمية لحلول الشركات بشركة جيه إل إل: "أدت جائحة كوفيد-19 إلى تغيير التسلسل الهرمي لاحتياجات أصحاب العمل والموظفين بوتيرة سريعة، مع زيادة التركيز على أساسيات الصحة والسلامة، ومن هذا المنطلق، يمثل الاتصال المفتوح مع الموظفين في هذه الأوقات أمراً بالغ الأهمية، كما يُعد الإبلاغ عن نظافة المكان في الوقت الحقيقي أداة قوية، وسيوفر تعاون جيه إل إل مع شركة إس جي إس لعملائنا حول العالم الفرصة للتأكيد على أن أماكن العمل الخاصة بهم نظيفة وتمثل حجر زاوية ومثالاً يحتذى به للمباني والأشخاص الذين يتمتعون بصحة أفضل".

سيوفر التعاون بين الجانبين فرصة للعملاء للتحقق من إجراءات وسياسات التنظيف الخاصة بهم، مما يمنح المستأجرين والموظفين لديهم الطمأنينة وراحة البال. ويمكن للعملاء في جميع أنحاء العالم فحص تدابير التنظيف الخاصة بهم والتحقق منها بشكل مستقل عن طريق إس جي إس لتقييم فعالية إجراءات وممارسات التنظيف. ويمكن إجراء ذلك إما عن طريق الفحص عن بعد، أو عبر التحقق من امتثال كل موقع بالسياسات الموضوعة، أو من خلال فحص شخصي يرافقه سلسلة من اختبارات الكشف عن مركب أدينوسين ثلاثي الفوسفات في الموقع. وستمنح إس جي أس الشركات التي اجتازت الاختبار من قبل خبرائها شهادة اعتماد للاستجابة السريعة، والتي تشير إلى أن مكان العمل قد تم التحقق منه وأنه خضع لإجراءات تنظيف معتمدة في تاريخ محدد.

ومن جانبه، قال بيتر بوسيميرز، نائب الرئيس التنفيذي لشركة إس جي إس لشؤون البيئة والصحة والسلامة: "تتحمل كل شركة المسؤولية عن ضمان سلامة موظفيها والعملاء الذين يقومون بزيارتها. ونفخر بهذا التعاون مع شركة جيه إل إل، والذي سيوفر حلولاً تساعد في الحفاظ على مكان العمل آمناً ونعد العملاء بأن تكون هذه الحلول حلولاً يمكنهم الاعتماد عليها".

*المصدر: استطلاع جيه إل إل لأداء الموارد البشرية، مايو 2020

- انتهى - مسؤول الاتصال:

 ميدها ساندراساجارا

 

سامي الحلاق

الهاتف:          

6999 426 4 971+

0914 338 55 971+

البريد الإلكتروني:

Medha.Sandrasagara@eu.jll.com

 jll@fourcommunications.com

        

 نبذة عن جيه إل إل

تعتبر شركة جيه إل إل (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: JLL) شركة رائدة في الخدمات المهنية والمتخصصة في إدارة العقارات والاستثمارات. وتتمثل رؤيتنا في رسم ملامح مستقبل قطاع العقارات وتوفير فرص مثمرة وعقارات متميزة تُمكن الجميع من تحقيق طموحاتهم، ونهدف من خلال ذلك إلى بناء غدٍ أفضل لعملائنا ولشعوبنا ومجتمعاتنا.

 

وتعد شركة جيه إل إل واحدة من الشركات المدرجة في قائمة فورتشن لأفضل 500 شركة بحجم إيرادات سنوية يبلغ 18 مليار دولار، وتعمل في أكثر من 80 دولة، ويعمل بها ما يزيد عن 94 ألف موظف حول العالم وذلك بناءً على ما ورد بتاريخ 31 مارس 2020. و"جيه إل إل" هو الاسم التجاري والعلامة التجارية المسجلة لشركة جونز لانج لاسال إنكوربوريتد. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني jll.com.

 

نبذة عن جيه إل إل الشرق الأوسط وأفريقيا

تعتبر جيه إل إل واحدة من أبرز الشركات العاملة والرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في سوق العقارات وسوق خدمات الضيافة. وتزاول الشركة أعمالها في 35 دولة في المنطقة ويعمل لديها حوالي 900 من المهنيين المؤهلين دولياً في مكاتبها المنتشرة في دبي وأبوظبي والرياض وجدة والخبر والقاهرة والدار البيضاء وجوهانسبرج. www.jll-mena.com.

نبذة عن إس جي إس

تُعد "إس جي إس" الشركة الرائدة على مستوى العالم في مجالات الفحص والتحقق والاختبار والاعتماد. ونحن معروفون بأننا نضع المعايير العالمية الخاصة بالجودة والسلامة. ومن خلال ما يزيد على 94000 موظف، نقوم بتشغيل شبكة تضم ما يزيد عن 2600 مكتباً ومعملاً في مختلف أرجاء العالم.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.sgs.com/monitored.

 

أو تواصل معنا عبر المنصات التالية:

لينكد إن: https://www.linkedin.com/company/sgs/

انستقرام: https://www.instagram.com/sgsglobal/

تويتر: https://twitter.com/SGS_SA

فيس بوك: https://www.facebook.com/SGS

يوتيوب: https://www.youtube.com/sgseditor

مسؤول الاتصال: نيكولاس كيندت

البريد الإلكتروني: EHS.COVID19helpdesk@sgs.com

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية