26 ديسمبر, 2019

تقرير : الرعاية الصحية في المملكة تشهد تحولاً كبيراً بعد تطبيق رؤية 2030

26 12 2019

أكدت أن المملكة تؤسس نظاماً عالمياً للرعاية الصحية الأولية


الرياض :.أكدت شركة كي بي إم جي الفوزان وشركاه، المتخصصة بالمراجعة والضرائب والاستشارات، أنَّ قطاع الرعاية الصحية في المملكة يشهد تحولا كبيراً، كجزء من مستهدفات رؤية 2030 وبرامجها التي تستهدف تعزيز خدمات الرعاية الصحية الأولية، باعتبارها وسيلة رئيسية في تحسين سهولة الوصول للخدمات الصحية.

واعتبرت كي بي إم جي في تقرير حديث لها تحت عنوان " الرعاية الصحية الأولية: كيف يمكن للمملكة أن تقفز بأنظمة الرعاية الصحية الأولية إلى المستوى العالمي"، أن تطبيق نموذج الرعاية الصحية المستقبلي في السعودية، إلى جانب الإصلاحات الحكومية الأخرى، سيسهم في خلق بيئة تمكينية مثالية لقطاع الرعاية الصحية خلال السنوات المقبلة؛ وذلك تماشياً مع هدف رؤية المملكة 2030 المتعلق بتطوير نظام الرعاية الصحية الأولية وفق المستويات العالمية.

يذكر أن المملكة تستهدف رفع مساهمة القطاع الخاص من إجمالي الإنفاق على الرعاية الصحية إلى 35% بحلول العام 2020، ورفع مساهمة القطاع من الناتج المحلي الإجمالي من 40% إلى 65% في العام 2030، في المقابل خصصت المملكة ما نسبته 15.6% من ميزانية 2019 لقطاع الرعاية الصحية بقيمة 172 مليار ريال ليستمر في موازنة 2020 بحوالي 167مليار ريال للصحة والتنمية الاجتماعية.

وقالت الدكتورة نيتي بال، مدير تنفيذي في القطاع الصحي لدى كي بي إم جي العالمية، "إن الدوافع وراء الحاجة إلى تعزيز نظام الرعاية الصحية الأولية في المملكة واضحة جداً، حيث تواجه المملكة فعلياً معدلات عالية في الإصابة بأكثر الأمراض المهددة لصحة المجتمع مقارنة ببقية دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك مرض السكري الذي يصنف بالسعودية بأنه من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم".

وأضافت :" من منظور النظام الصحي، تعاني المملكة من ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية وزيادة أوقات الانتظار للحصول على رعاية طبية متخصصة، إلى جانب الإفراط في إدارات وأقسام الطوارئ في الكثير من المستشفيات الحكومية".

في المقابل، قالت إيميلين رودنبرغ، رئيس القطاع الصحي لدى كي بي إم جي في السعودية: "يتوقع أن تزداد الشريحة السكانية الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالأمراض المزمنة - فوق عمر الخمسينيات - بسرعة في المملكة، من 13 في المائة من السكان في عام 2015 إلى 23 في المائة بحلول عام 2030، فيما ستخلق برنامج التحول فرصاً لبناء طرق جديدة وفريدة لتقديم الرعاية الصحية الأولية، بما يلائم متطلبات القرن الحادي والعشرين والاحتياجات الفعلية المحلية بالمملكة".

وتابعت :" من المعروف أن نظام الرعاية الصحية الأولية في المملكة قد حقق بالفعل عدداً من النجاحات، خاصة لسكان المناطق النائية،  فيما يتعلق بحصولهم على الرعاية الصحية،  لكن لا تزال هناك مجموعة من التحديات المتعلقة بنضج أنظمة الإحالة الطبية التي تعمل بين الرعاية الأولية والثانوية، وعدد أطباء الأسرة المؤهلين بالكامل، إلى جانب السلوكيات المستمرة بين المرضى التي تقودهم إلى تجنب الرعاية الأولية لصالح الوصول المباشر إلى المستشفيات، ونموذج الدفع الخاص بالتكاليف الطبية".

© Press Release 2019

المزيد من الأخبار من البيانات الصحفية