"تدوير" تحقق أرقاماً قياسية خلال مشاركتها في برنامج التعقيم الوطني

  
تدوير تحقق أرقاماً قياسية خلال مشاركتها في برنامج التعقيم الوطني

·        تعقيم 229 حوض ومنطقة في وقتٍ قياسي

·       سجلت ما يقارب 712,800 ساعة عمل منذ بداية البرنامج وحتى نهايته

·       نشر فريق عمل يضم 792 فرد مختص و136 مركبة وآلية يومياً

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: بذلت فرق العمل الميدانية والمكتبية في مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير جهوداً استثنائية منذ انطلاق برنامج التعقيم الوطني الشامل وحتى ختامه، من أجل تسجيل مساهمة فاعلة وتحقيق نتائج نوعية إلى جانب الجهات ذات الاختصاص المشاركة في البرنامج، حيث بلغت القوة المشاركة في العمليات المختلفة ما يقارب 792 فرد متخصص يومياً في مختلف المناطق المستهدفة في إمارة أبوظبي.

ومنذ انطلاق برنامج التعقيم الوطني حتى نهايته، استمرت فرق العمل المختصة التابعة للمركز في العمل يومياً على مدار 90 يوماً في تنفيذ أعمال التعقيم على مستوى إمارة أبوظبي ، استهدفت فيها المناطق المُدرجة على أجندة برنامج التعقيم ضمن حالة الطوارئ المتواصلة تزامناً مع انتشار فيروس كورونا على المستوى العالمي، حيث شملت المناطق الحيوية والأسواق والتجمعات التجارية ومناطق تجميع النفايات الطبية الملوثة الخاصة بفحوصات فيروس كورونا.

وسجلت فرق العمل ما يقارب 712,800 ساعة عمل منذ بداية البرنامج، شملت مختلف المواقع والمراكز وفق جدول البرنامج اليومي، حيث نجحت الطواقم في تنظيف وتعقيم 229 منطقة وحوض في الإمارة بشكل كامل، استخدمت فيها أحدث الأجهزة والتقنيات والآليات ومواد تعقيم صديقة للبيئة وآمنة للإنسان معتمدة من قبل الجهات المحلية والدولية.

ووصلت كمية مواد التعقيم التي تم استخدامها في مجمل عمليات التعقيم العميقة والعادية ما يقارب 1.08 مليون لتر، بمتوسط 12 ألف لتر يومياً، وذلك لضمان تحقيق نتائج فاعلة وايجابية على صعيد السيطرة التامة على كافة مظاهر التلوث الناتجة عن النفايات الطبية والعادية وغيرها من آفات الصحة العامة.

وتم استخدام نسبة مياه كبيرة في عمليات التعقيم، حيث بلغت ما يقارب الـ 99,000,000 ليتر، بمتوسط يومي بلغ نحو مليون ومئتي الف ليتر في كافة المواقع والتجمعات والمرافق المستهدفة في العمليات المركزية ضمن حملة التعقيم الوطنية الشاملة.

وفي إطار حرصها على توفير كل أسباب النجاح لبرنامج التعقيم الوطني، وضعت تدوير ما يقارب 136 مركبة وآلية بشكل يومي تحت تصرف فرق العمل المنتشرة في كافة أرجاء الإمارة، لتسهيل قيامهم بأعمال الغسيل والتعقيم المختلفة على أكمل وجه وإنجازها في وقتٍ قياسي. حيث بلغت المسافة الاجمالية التي تم تعقيمها بآليات الغسيل وآليات التعقيم والمعدات المختلفة ما يقارب 188,100 كيلومتر طولي، بمتوسط 2,081 كيلومتر يومي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير: "إن طواقم المركز المشاركة في العمليات المركزية ضمن برنامج التعقيم الوطني الشامل في إمارة أبوظبي، قد حققت نتائج استثنائية على مستوى عمليات التعقيم للمواقع والمرافق والتجمعات المختلفة التي قد تسهم في تفشي ونشر فيروس كورونا خلال الفترة الحالية، مشيراً إلى حرص المركز الكبير منذ بداية انتشار الفيروس على مضاعفة جهود فريق العمل الميداني وتوفير كل المعدات والمواد اللازمة لإتمام العمليات بالشكل الأمثل في كافة المناطق المستهدفة بالإمارة.

واعتبر سعادته أن عدد حملات التعقيم التي تم تنفيذها والساعات التي تم قطعها في العمل إلى جانب الأحواض والمناطق المستهدفة والكميات الكبيرة من المعقمات والمعدات التي تم استخدامها، يدلل على حجم الجهود الكبيرة التي تبذلها فرق المركز لحماية مجتمع إمارة أبوظبي من كافة أشكال التلوث والمخاطر التي قد تؤثر سلباً على صحتهم وسلامتهم في ظل انتشار جائحة كورونا.

وعبر سعادته عن اعتزازه بطواقم العمل المثابرة التي عملت بإخلاص وتفانٍ وانتماء صادق أثناء تأديتهم الواجب الوطني من أجل حماية كل مظاهر الصحة والسلامة العامة في الإمارة، تنفيذاً لأهداف المركز الاستراتيجية، الرامية إلى تأمين بيئة نظيفة وصحية وآمنة، وتحقيق الوقاية من كافة المخاطر التي قد تسببها الانبعاثات الصادرة عن النفايات الطبية وغيرها في ظل الأوقات العصيبة التي فرضتها جائحة كورونا على العالم أجمع.

وأكد سعادته على أن فرق العمل المختلفة في تدوير ستواصل عطائها وعملها الدؤوب طوال الفترة المقبلة نحو تحقيق المزيد من الإنجازات النوعية من أجل تأمين الخروج الآمن من كافة التداعيات التي قد تخلفها الجائحة، مؤكداً في الوقت ذاته على أن المركز بكل عناصره الميدانية والمكتبية والتنفيذية وغيرها تستمد عزيمتها من القيادة الرشيدة التي وقفت على رأس كل خطط الحماية والوقاية لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير كل سبل الحياة الكريمة لكافة مكوناته على الرغم من التحديات الراهنة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد عالمياً."

يذكر أن مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير هو الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن كافة الأنشطة المتعلقة بخدمات إدارة النفايات من الجمع والنقل والمعالجة والتخلص الآمن منها بطريقة فعالة واقتصادية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى توفير خدمات مكافحة اَفات الصحة العامة. كما أن المركز لا يألو جهداً لرفع مستوى الوعي البيئي لدى سكان الإمارة بأهمية الحفاظ على البيئة وتشجيعهم على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم، الذي من شأنه دفع عجلة التنمية المستدامة.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.