بورصة الكويت تعلن عن أرباح بقيمة 3.26 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2021

  
بورصة الكويت تعلن عن أرباح بقيمة 3.26 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2021

ارتفاع إجمالي الايرادات التشغيلية للربع الأول بنسبة 80.3%

ارتفاع حقوق المساهمين بنسبة 58.5%

مدينة الكويت: خلالاجتماع مجلس إدارتها الذي عقد يوم الاثنين الموافق 10 مايو 2021، أعلنت بورصة الكويت عن تحقيق أرباح تشغيلية بقيمة 3.77 مليون دينار كويتي عن الأشهر الثلاثة المنتهية في 31 مارس 2021، وذلك بزيادة قدرها 74.32% مقارنة بالأرباح التشغيلية المسجلة عن نفس الفترة من العام 2020 التي بلغت 2.16 مليون دينار كويتي. هذا و حققت الشركة أرباحاً صافية بقيمة بلغت 3.26 مليون دينار كويتي عن الربع الأول من العام 2021 ، وذلك في أداءٍ مماثل لأداء نفس الفترة من العام الماضي 2020، والتي سجلت الشركة خلالها ربحاً بلغ 3.27 مليون دينار كويتي.

هذا وقد أدت عملية تجميع البيانات المالية للشركة الكويتية للمقاصة مع بورصة الكويت لتصبح شركةً تابعةً  بدلاً عن شركة زميلة، إلى ارتفاع اجمالي أصول الشركة إلى حوالي 110.42 مليون دينار كويتي بزيادةٍ قدرها 150.65? مقارنةً بالإجمالي المسجل عن نفس الفترة من العام 2020 الذي بلغ 44.05 مليون دينار كويتي. كما ارتفعت حقوق المساهمين العائدة لمساهمي الشركة الأم من 35.37 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2020 لتصل إلى 56.07 مليون دينار كويتي عن نفس الفترة للعام 2021 ، بزيادة بلغت 58.53?. كما حققت الشركة الأم أرباحاً بلغت قيمتها 16.26 فلساً للسهم، وذلك بانخفاضٍ طفيف بلغ 0.05? مقارنة بإجمالي 16.27 فلساً عن نفس الفترة من العام 2020. هذا وبلغ إجمالي الإيرادات التشغيلية للبورصة 6.73 مليون دينار كويتي، بزيادةٍ قدرها 80.30? عن نفس الفترة من العام 2020، والتي بلغت حوالي 3.74 مليون دينار كويتي، في حين بلغ إجمالي المصاريف التشغيلية 2.96 مليون دينار كويتي، بزيادةٍ قدرها 88.52? عن الإجمالي المسجل عن نفس الفترة من العام 2020، والذي بلغ 1.57 مليون دينار كويتي.

وبهذه المناسبة، صرح السيد/ حمد مشاري الحميضي، رئيس مجلس إدارة شركة بورصة الكويت: "سجلنا بحمد الله صافي أرباح للشركة الأم بقيمة 3.26 مليون دينار كويتي للربع الأول من العام 2021، وذلك بالرغم من استمرار التحديات التي لا نزال نواجهنا نتيجةً لجائحة فيروس كورونا المستجد. وتؤكد نتائج الشركة قدرتها على مواجهة التحديات الحالية في الأسواق. ونفخر بكفاءات الإدارة التنفيذية والعاملين في الشركة على مهنيتهم وعملهم الدؤوب. ومن المؤكد أن النتائج التي نراها اليوم تعكس قوة عنصرين رئيسيين في البورصة، وهما النموذج التشغيلي والالتزام الراسخ باستراتيجية الشركة، بالإضافة إلى ملاءتها المالية."

كما تنوعت عمليات بورصة الكويت، بما في ذلك تجميع بيانات الشركة الكويتية للمقاصة مع الشركة الأم، والذي اظهر مرونة  الشركة الكامنة في أعمالها خلال فترة عدم اليقين التي سببها الوباء.

وحول النتائج المالية الربع سنوية، أوضح السيد/ محمد سعود العصيمي، الرئيس التنفيذي لبورصة الكويت، قائلاً: "أدت عملية تجميع البيانات المالية للشركة الكويتية للمقاصة مع بورصة الكويت إلى زيادةً ملحوظةً في الأصول وإجمالي إيرادات التشغيل، حيث سجلت الشركة إرتفاعاً يفوق الـ 150% في أصولها، وزيادة تفوق الـ 80% في إيرادات التشغيل. واستناداً لهذه النتائج، تتطلع بورصة الكويت إلى مزيدٍ من التنوع في عملياتها. أود أن أتقـدم بوافــر الشــكر إلـى مجلــس الإدارة علـى دعمـه لاستراتيجية الشـركة وعملياتهـا، بالإضافة إلــى زملائي أعضــاء الفريـــق التنفيـــذي وكافـــة موظفـــي بورصـــة الكويـــت علـــى مســـاهماتهم وجهودهـم الحثيثـة."

تواصل بورصة الكويت تحسين منتجاتها وخدماتها التي تخدم المصدرين والمستثمرين من كافة فئات الأصول بالتعاون مع هيئة أسواق المال، والشركة الكويتية للمقاصة.  ومنذ تأسيسها، سعت بورصة الكويت لإنشاء سوقٍ ماليةٍ مرنةٍ تتمتع بالسيولة والمصداقية عبر إجراء مجموعةٍ شاملةٍ من الإصلاحات والتحسينات التي عززت مكانتها على مستوى المنطقة والعالم. وتستمر الشركة في تنفيذ العديد من الخطوات التي تتماشى مع الممارسات والمعايير العالمية، من أجل تحويل الكويت إلى وجهة استثمارية إقليمية وعالمية، عبر التركيز على تأسيس قاعدةٍ جاذبة للجهات المصدرة، وتوسيع قاعدة المستثمرين، وزيادة عمق واتساع منتجاتها، فضلاً عن الارتقاء ببنيتها التحتية، وبيئة عملها إلى المعايير الدولية.

- انتهى - 

عن بورصة الكويت

تأسست بورصة الكويت عام 2014 من قبل هيئة أسواق المال لتحل محل سوق الكويت للأوراق المالية. ومنذ ذلك الحين، عملت بورصة الكويت على إنشاء بورصة موثوقة مبنية على المصداقية والشفافية، وخلق سوق مالي مرن يتمتع بالسيولة، ومنصة تداول متقدمة، باستراتيجية مؤسسية مستدامة تتوافــق مــع خلــق قيمــة لأصحــاب المصلحــة علــى المــدى الطويــل اقتصاديــًا، واجتماعيــًا، وبيئياً.

قامت الشركة بتنفيذ العديد من إصلاحات السوق ضمن خططها الشاملة للنهوض به على عدة مراحل، ونجحت في إدخال أدوات استثمارية مبتكرة، وتعزيز مستوى الشفافية، وإعادة هيكلة السوق بهدف رفع السيولة فيه، وزيادة قدرته التنافسية، استناداً إلى الاستراتيجية النابعة من مهمتها، والتي تركز على تطوير السوق ليواكب المعايير الدولية. كما أسهمت مساعي الشركة التطويرية والتحسينية في إعادة تصنيف سوق الكويت باعتباره "سوق ناشئ" ضمن أعلى ثلاثة مؤشرات عالمية، ما يعزز مكانة الدولة كمركز مالي إقليميٍ رائد.

بورصة الكويت مدرجة ذاتياً في "السوق الأول"، وهي من الجهات الحكومية الكويتية التي تمت خصخصتها بنجاح.

لمزيدٍ من المعلومات حول مبادرات بورصة الكويت وآخر مستجداتها، يرجى زيارة www.boursakuwait.com.

 

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية