الاتحاد لائتمان الصادرات تطلق منتجات ائتمان الصادرات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية "ECI Islamic" لتعزيز تجارة الحلال الإماراتية

  

يجعل هذا الإطلاق الاتحاد لائتمان الصادرات واحدة من أوائل وكالات ائتمان الصادرات في الشرق الأوسط التي تقدم حلول حماية ائتمان الصادرات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية

من المقرر أن ينمو الاقتصاد العالمي للحلال من 2.2 تريليون دولار في 2018 إلى 3.2 تريليون دولار في 2024، ويمكن تعزيز هذا التوجه من خلال الاستفادة من حلول الائتمان التجاري الآمنة

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت الاتحاد لائتمان الصادرات، وهي شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية بدولة الإمارات العربية المتحدة، عن إطلاق منتجات ائتمان الصادرات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية "ECI Islamic"، وذلك في سعيها لتعزيز تجارة الحلال بدولة الإمارات وترسيخ مكانتها كعاصمة عالمية لدعم صناعة ومنتجات الحلال.

جاء ذلك الإطلاق خلال الملتقى السنوي للاستثمار 2020، وهو منصة عالمية مهمة تجمع المسؤولين والخبراء والمستثمرين وكبرى الشركات المحلية والإقليمية والدولية لتبادل الأفكار والخبرات والعمل معاً لتنمية مناخ الاستثمار والربط بين أصحاب المصلحة لتعزيز الفرص التنموية. وقد جعل هذا الإطلاق الاتحاد لائتمان الصادرات من أوائل وكالات ائتمان الصادرات في الشرق الأوسط التي تقدم حلول حماية ائتمان الصادرات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

كما يأتي هذا الإطلاق تماشيا مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، حيث سلط سموه الضوء على الأهمية الحيوية للنظام الاقتصادي الإسلامي في توفير فرص حقيقية لإيجاد طرق جديدة لدعم النمو الاقتصادي والتجاري والمالي. وأشار سموه إلى أن تبني الاقتصاد الإسلامي يمكن أن يحفز النمو الاقتصادي ويخلق فرص ومبادرات جديدة من خلال التعاون بين الشركات المحلية والدولية المعنية.

وتأكيد على حرص الشركة على دعم الشركات العاملة في تجارة الحلال، قال ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات: "من خلال حلول الائتمان التجاري والتمويل والاستثمار المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، فإن الاتحاد لائتمان الصادرات تؤكد التزامها مجددا بدعم القطاع غير النفطي في دولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز القدرة التنافسية للشركات المحلية بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة للدولة. وستوفر هذه الحلول للشركات الإماراتية العاملة في تجارة الحلال ميزة تنافسية في الأسواق الدولية."

وأضاف: "من خلال إطلاق هذه الحلول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، فنحن لا نهدف فقط إلى دعم مصدري المنتجات الحلال في دولة الإمارات، ولكن لنلعب دورا مهما أيضاً في تطوير منتجات جديدة ومبتكرة تناسب كافة القطاعات، وبالتالي تعزيز مكانة الدولة كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي."

وتشمل هذه الحلول الجديدة خدمات حماية الائتمان التجاري التي تضم تأمين كامل الإيرادات، تأمين أحادي المخاطر قصير وطويل الأجل، تأمين تأكيد خطابات الاعتماد، التمويل الإسلامي للصادرات، تأمين الاستثمار الأجنبي، وتأمين سندات الضمان. 

ومن خلال تقديم هذه الحلول، تساعد الاتحاد لائتمان الصادرات الشركات على حماية مستحقاتها التجارية خاصة في المشاريع والأعمال التجارية التي لم يتم إنجازها بسبب أحداث خارجة عن سيطرة هذه الشركات نتيجة للآثار السلبية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشركات المحلية من خلال الاستفادة من حلول حماية الائتمان هذه، الحصول على تمويلات بنكية بأسعار فائدة تفضيلية، مدعومة بضمانات من الاتحاد لائتمان الصادرات. كما يمكنها الاستفادة من الحلول الاستشارية التي تقدمها الاتحاد لائتمان الصادرات والتي تساعدها في العثور على موردين آخرين من خلال قاعدتها الواسعة التي تضم 360 مليون شركة من جميع دول العالم.

وقد تم اعتماد هذه المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية التي أطلقتها الاتحاد لائتمان الصادرات والموافقة عليها من قبل دار الشريعة، وهي مؤسسة تقدم خدماتها الاستشارية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لجميع قطاعات الأعمال المصرفية والمالية. كما أن هذه الحلول التي نقدمها يتم إعادة تأمينها من قبل شريك الاتحاد لائتمان الصادرات الاستراتيجي وهو المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات (ICIEC)، عضو في مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

شراكات استراتيجية لدعم نمو تجارة الحلال

ووفقا لتقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2019 الصادر بتكليف من مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي عن شركة الأبحاث والاستشارات DinarStandard الشريك الاستراتيجي للمركز والتي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، فمن المتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي للحلال من 2.2 تريليون دولار في 2018 إلى 3.2 تريليون دولار في 2024.

ووفقا للتقرير، يعود السبب في هذا النمو إلى ارتفاع عدد المسلمين وثرائهم في جميع أنحاء العالم، وزيادة التزامهم بالقيم الأخلاقية، والمشاركة المستمرة من قبل الشركات متعددة الجنسيات والمستثمرين العالميين، ونظرا لتزايد عدد الاستراتيجيات الوطنية المخصصة للمنتجات الحلال والفرص ذات الصلة.

وبهذا الصدد، أشار ماسيمو فالسيوني أنه يمكن تعزيز هذا التوجه من خلال الاستفادة من حلول الائتمان التجاري الآمنة ذلك أنها تساعد الشركات على تعزيز سيولتها النقدية. الائتمان التجاري هو نوع من التمويل التجاري يشتري فيه العميل سلعًا أو خدمات بموجب "ائتمان" ويدفع للمورد في تاريخ محدد لاحقًا. ومع ذلك، فإن هذا يؤدي إلى زيادة مخاطر عدم السداد من قبل المشتري وهنا يكمن دور الاتحاد لائتمان الصادرات في تقديم حماية ضد هذه المخاطر.

وبهذا الخصوص، قال ميان محمد نذير، الرئيس التنفيذي لدار الشريعة: "لقد عملت الاتحاد لائتمان الصادرات مع دار الشريعة بشكل وثيق لإطلاق منتجاتها المتوافقة مع الشريعة الإسلامية "ECI Islamic"، وذلك لتقديم حماية للشركات العاملة في صناعة الحلال. وإننا على ثقة من أن المنتجات والحلول التأمينية المبتكرة والمتوافقة مع الشريعة الإسلامية التي أطلقتها شركة الاتحاد لائتمان الصادرات ستدعم نمو الشركات المصدرة لمنتجات الحلال في الأسواق العالمية وستساعدها على فتح وآفاق أسواق واعدة. تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بمكانة رائدة في الاقتصاد الحلال، ونحن نؤمن بأن هذا الإطلاق سيساهم في تعزيز أطر التعاون بين مختلف القطاعات من خلال هذه المنتجات والخدمات والأدوات المالية المبتكرة. وأود أن أؤكد التزام دار الشريعة بتقديم الدعم الكامل لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات لتعزيز تجارة الحلال في الدولة.

الجدير بالذكر أنه قد تم الإعلان عن إطلاق المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية للاتحاد لائتمان الصادرات في معرض TXF الافتراضي العالمي لتمويل الصادرات 2020، حيث أكد رئيس المعرض في كلمته الافتتاحية على أهمية هذه المنتجات في تعزيز تجارة الحلال في جميع أنحاء العالم. ومن المقرر أن تتحدث الاتحاد لائتمان الصادرات بشكل مفصل عن هذه المنتجات في 27 أكتوبر في الجلسة الخاصة بالشرق الأوسط في المعرض. ويعد هذا المعرض بمثابة منصة تتيح تبادل الخبرات والمعارف حول ممارسات تمويل الصادرات في مختلف أنحاء العالم. ويشارك في هذا المعرض آلاف المشاركين والمتخصصين في مجال تمويل الصادرات، مما يتيح محطة تفاعلية تساعد على بحث الفرص المتاحة في قطاع التصدير في الأسواق الإقليمية والدولية.

-انتهى-

نبذة عن شركة الاتحاد لائتمان الصادرات:

تأسست شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، وهي شركة مساهمة عامة، من قبل الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة وكل من حكومة إمارة أبو ظبي وحكومة إمارة دبي وحكومة إمارة رأس الخيمة وحكومة إمارة الفجيرة وحكومة إمارة عجمان. بدأت الشركة عملياتها في فبراير 2018 وتلعب الشركة دورا محفزا في دعم الصادرات غير النفطية والتجارة والاستثمارات وتطوير القطاعات الاستراتيجية في دولة الإمارات بما يتماشى مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وتهدف الشركة إلى تسريع تنويع الاقتصاد الوطني بالإضافة إلى دعم تصدير وإعادة تصدير السلع والأعمال والخدمات والاستثمارات الأجنبية للشركات الإماراتية وحماية المستحقات التجارية المحلية للمصدرين، من خلال مجموعة من منتجات التأمين على ائتمان الصادرات والتمويل والاستثمار.

تتبنى الاتحاد لائتمان الصادرات تزويد الشركات في الإمارات العربية المتحدة بالحلول التي تلبي أهدافها على الصعيدين المحلي والدولي، كما تبني الشركة منصة شاملة للشراكات الاستراتيجية عبر الحكومة، وشركات التأمين، وشركات إعادة التأمين، والوسطاء، والبنوك وشركات التمويل، بالإضافة إلى وكالات ائتمان الصادرات الإقليمية والدولية، والحكومات، ووكالات ترويج التجارة بالإضافة إلى المنظمات العالمية المعنية بالتنمية الاقتصادية.

وقد حصلت شركة الاتحاد لائتمان الصادرات على تصنيف للقوة المالية للتأمين والقدرة الائتمانية بدرجة AA- )قوي جدا( مع نظرة مستقبلية مستقرة من وكالة "فيتش للتصنيف الائتماني". هذا التصنيف يؤكد قوة المركز المالي للشركة وقدرتها على حماية المصدرين والمستثمرين في الدولة عند العمل في الأسواق العالمية.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

فينس آنغ

مجموعة نيو بيرسبيكتيف ميديا

البريد الإلكتروني: vince@newperspectivemedia.com

هاتف:

04 244 9642

 9253 473 055

عبير المطوع
رئيس التسويق والاتصال
الاتحاد لائتمان الصادرات
+971 4 245 4445
 abeer.almutawa@eci.gov.ae

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية