إرتفاع صافي أرباح شركة سلامة نصف السنوية لعام 2020 بنسبة 41.03 % لتصل إلى 47.05 مليون درهماً

  

دبي: أعلنت الشركة الإسلامية العربية للتأمين، المُدرجة في سوق دبي المالي تحت إسم "سلامة"، عن نتائجها للأشهر الستة الأولى من عام 2020.

المُعطيات البارزة:

  • على الرغم من تحديات جائحة فيروس كورونا المستجد، ارتفع إجمالي أقساط التأمين المكتتبة (GWP) بنسبة 6.9? من 650 مليون درهماً إماراتياً في النصف الأول من عام 2019 إلى 695 مليون درهماً إماراتياً في النصف الأول من عام 2020.
  • ارتفع صافي الأرباح في النصف الأول لعام 2020 إلى 47.05 مليون درهماً مقارنةً بمبلغ 33.36 مليون درهماً في النصف الأول لعام 2019.

سجلت شركة سلامة نمواً بنسبة 6.9? في إجمالي المساهمة المكتتبة، من 650 مليون درهماً إماراتياً في نصف عام 2019 إلى 695 مليون درهماً إماراتياً في النصف الأول لعام 2020. وارتفع صافي أرباح الشركة إلى 47.05 مليون درهماً إماراتياً في النصف الاول لعام 2020 من 33.33 مليون درهماً إماراتياً في النصف الأول لعام 2019، وقد كان ذلك ممكناً بسبب الاستراتيجيات التي تم تنفيذها على مستوى مجلس الإدارة والتي تركز على ربحية الأعمال الأساسية، وتعزيز دخل الاستثمار، وتطبيق أعلى معايير الحوكمة.

وتواصل شركة سلامة الاحتفاظ بمكانتها الرائدة في قطاع التكافل في سوق الإمارات العربية المتحدة  وعلى الرغم من  حالة عدم التيقن العالمي بسبب فيروس كورونا، فقد واصلت سلامة مسارها نحو النمو، محققةً بذلك إرتفاعاً ملحوظاً في إجمالي دخل الأقساط. وقد كان أداء جميع الأعمال والشركات التابعة وفقاً للتوقعات، باستثناء سلامة الجزائر، التي أعلنت عن انخفاض إجمالي دخل الأقساط في النصف الأول من عام 2020. وقد أدت استراتيجية الاستثمار الحصينة إلى حماية سلامة من التقلبات في أسواق الأسهم العالمية والمحلية.

إن استخدام التقنيات المتنوعة للوصول إلى العملاء فيما يتعلق بالمبيعات والخدمات، والقدرات سواءً الداخلية منها أو عن بعد لإدارة إصدار الوثائق عبر الإنترنت وضوابط الاكتتاب الحصيفة جنباً إلى جنب مع إدارة المطالبات الفعالة، أدت إلى نمو دخل الاكتتاب من 76.72 مليون درهماً في 2019 إلى 83.89 مليون درهم 2020، مما يعكس نمواً بنسبة 9.34% عن أرقام السنة المماثلة.

وتعليقاً على النتائج ، قال مصطفى غازي خريبة، العضو المنتدب لمجموعة سلامة:

"بقيت شركة سلامة صامدة في النصف الأول من عام 2020 في مواجهة الشكوك والتحديات غير المرئية التي يفرضها الوباء.  ولقد مهد نهجنا الذي يركز على العملاء والذي تدعمه استراتيجيات محددة في مجال الأعمال والاستثمار الطريق لنجاح شركة سلامة  ولقد قمنا بتسريع قدراتنا الرقمية لتوفير الراحة وسهولة الوصول إلى العملاء. وسوف نستمر في مراقبة التغيرات عن كثب حيث لا يزال مسار التعافي غير مؤكد".

وأضاف أيضاً: "نظراً لأن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتل مرتبة عالية في الاستجابة لفيروس كورونا على مستوى العالم ، تواصل شركة سلامة دعم العاملين في مجال الصحة في الخطوط الأمامية وتقدر بامتنان عميق جهود جميع الأفراد الذين يسعون جاهدين لتحسين حياتنا. ستستمر حملتنا للعاملين في مجال الصحة في الخطوط الأمامية في دعم هؤلاء المهنيين وسيظل فريق القيادة لدينا يركز على تقديم قيمة مستدامة لعملائنا وشركائنا والمجتمع ككل".

وقد أدى النمو المستمر إلى الحفاظ على تصنيف سلامة عند نفس مستويات عام 2019، وهو BBB. تمثل سلامة أكبر مشغل تكافل متوافق مع الشريعة الإسلامية مع كفاية رأس المال "AAA" وفقاً لمعايير أس أند بي (S&P). وتظل سلامة ملتزمة بخدمة الشركاء والعملاء مع تعزيز عائدات المساهمين في عام 2020.

 

ملاحظات للمحررين:

نبذة عن شركة سلامة – الشركة الإسلامية العربية للتأمين

 

شركة سلامة – الشركة الإسلامية العربية للـتأمين هي إحدى أكبر وأعرق مزودي حلول التكافل المطابقة للشريعة الإسلامية المدرجة في سوق دبي المال برأس مال مدفوع قيمته 1.21 مليار درهم. وتعد شركة سلامة من رواد قطاع التكافل منذ نشأتها عام 1979 حتى يومنا هذا.

ويُعزى استقرار ونجاح شركة سلامة إلى نهجها القائم على التركيز على العملاء ووضع العملاء والشركاء في قلب أعمالها، إلى جانب التزامها بقيمها ومبادئها الأساسية. ولا زالت شركة سلامة ماضية في تصميم وتطوير الحلول التي تفي باحتياجات العملاء المتغيرة. وتشتهر شركة سلامة اليوم بتقديم حلول التكافل التنافسية المتنوعة.

وتقدم سلامة خدماتها للعملاء من الأفراد والشركات في الإمارات، وأيضاً في السعودية ومصر والجزائر ، من خلال شبكة واسعة من الشركات التابعة والشريكة.

تقدم سلامة مجموعة شاملة من حلول التكافل العائلي والعام والصحي للأفراد والشركات. وبفضل سمعتها في تقديم المنتجات والخدمات عالية الجودة وتطبيق أفضل ممارسات التكافل، فقد حازت شركة سلامة على جائزة "شركة العام للتكافل العائلي-2015" خلال حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط للتأمين، و”أفضل شركة تكافل عائلي في الشرق الأوسط-2016" خلال حفل جوائز الخدمات المصرفية والمالية الإسلامية، و"أفضل شركة تكافل -2019" خلال حفل جوائز الخدمات المصرفية والمالية الإسلامية، بالإضافة إلى جوائز أخرى.

 ولا زالت شركة سلامة شركة التكافل المفضلّة لدى شركائها وعملائها، محافظة على التزامها "معاً، لمستقبلٍ آمن".

لمزيد من المعلومات، الرجاء الإتصال بـ "سادية نوري" في سلامة:sadia.noori@salama.ae  أو +971557063683

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية