"ألف للتعليم" تنظم ثاني لقاءاتها التعريفية للقيادات المدرسية

آلية عمل الشركة تقوم على التواصل المستمر مع أركان العملية التعليمية

  
ألف للتعليم تنظم ثاني لقاءاتها التعريفية للقيادات المدرسية

الإمارات – أبوظبي: نظمت شركة ألف للتعليم لقاءً تعريفياً، ضمن سلسلة اللقاءات التي تنظمها مع القيادات المدرسية، حيث ضم اللقاء 110 قيادات من مدراء المدارس ونوابهم الذين يمثلون 60 مدرسة، إضافة إلى العديد من مدراء النطاق. وتأتي هذه اللقاءات في سياق إيمان الشركة الراسخ بأن توفير تجربة تفاعلية مميزة لطلبة القرن الـ 21 يصبح ممكنًا من خلال صقل مهارات القيادات والأفراد الذين يشرفون على العملية التعليمية، وذلك ضمن خطة الشركة لتدريب 4000 معلم و600 من قادة المدارس على كيفية تفعيل المنصة بالصورة التي تضمن الاستفادة القصوى من خصائصها التعليمية القادرة على إحداث فرق في المشهد التعليمي الرقمي.

وقد افتتحت اللقاء الاستاذه عائشة اليماحي، مستشارة مجلس إدارة ألف للتعليم بحضور السيدة خولة الحوسني، مديرة إدارة التدريب والتنمية المهنية في وزارة التربية والتعليم. إذ جرى إطلاع الشخصيات الأكاديمية والتعليمية والإدارية التي حضرت اللقاء على المزايا التي توفرها منصة ألف التعليم، وتوظيفها للأساليب المبتكرة لفهم الدروس الصعبة عن طريق تقسيم المحتوى واستخدام تقنيات تعلم فعّالة مثل مقاطع الفيديو والأنشطة والألعاب التفاعلية.

من جانبها أثنت خولة الحوسني، مديرة إدارة التدريب والتنمية المهنية في وزارة التربية والتعليم، على الشرح المفصل الذي تفضلت به عائشة اليماحي، لافتة إلى ضرورة تضافر الجهود لترسيخ دعائم تعليم رقمي فاعل يُحقق أهداف ورؤى جميع أطراف العملية التعليمية. ونوّهت الحوسني إلى أن أهمية مثل هذه اللقاءات يكمن في قدرتها على خلق حالة من التواصل المستمر بين كوادر العملية التربوية التعليمية من جهة وبين شركة ألف للتعليم من جهة أخرى.

وفي معرض حديثها عن المزايا المتعددة التي تقدمها المنصة، قالت اليماحي: "تعتبر البيانات الفورية من أهم الأدوات التي تتيحها المنصة للمعلمين والإداريين للوقوف بدقة عن مدى تحصيل الطلاب العلمي، مانحةً إياهم أفضلية استخدام البيانات لعلاج قصور الطلبة في مواد أو مواضيع معينة ومساعدة كل طالب فيهم على حدة ووفقاً لاحتياجاته. ولا أنسى هنا الإشارة إلى أهمية أن تكون هذه البيانات ضمن الوقت الفعلي، بمعنى أن تأتي هذه البيانات آنية بحيث توفر للمدرسين معلومات كاملة ودقيقة عن التقدم الحاصل لدى كل طالب وفصل في المدرسة.

ولفتت السيدة عائشة إلى أن التقارير الأسبوعية هي جزء لا يتجزأ من الخدمات التي تقدمها منصة ألف، إذ تعتبر الشركة أن التواصل بين المدارس وأولياء الأمور أمراً في غاية الأهمية، حيث سوف تقوم شركة ألف بإرسال تقارير أسبوعية للأهل تتضمن مستوى أداء أبنائهم والتطورات التي تطرأ على تحصيلهم الأكاديمي أولاً بأول. وتطرقت اليماحي أمام القيادات المدرسية بالشرح إلى المجموعة المتكاملة من الخدمات المتخصصة التي توفرها الشركة والمنصة لدعم المدارس في رحلة التحول الرقمي.

فمن التدريب والتطوير المهني لمساعدة المعلمين على توظيف أدوات التكنولوجيا الحديثة في الفصول إلى الدراسية، مروراً بوضع وتحديث أحدث الوسائل التقنية في المدارس لضمان جاهزيتها واعتمادها لتكنولوجيا المعلومات، وصولاً إلى خدمات إدارة المشاريع لإعادة تأهيل وتصميم المدارس بيئة تعليمية مستقبلية أكثر تطوراً وتقدماً! تبقى طواقم الدعم الفني والمهني في شركة ألف على أهبة الاستعداد لتقديم كافة أشكال الدعم المطلوب للقيادات المدرسية والكادر التعليمي والطلبة في مسيرة التعليم الرقمي لا سيما الدورات التدريبية المتواصلة، والتي تعد من أهم السمات التي تميز آلية عمل شركة ألف للتعليم.

وشددت اليماحي على أن استشراف المستقبل يمثل أحد الأسس التي تنطلق منها المنصة في بناء قدرات الأجيال القادمة وذلك من خلال التوظيف المكثف للبيانات الضخمة بما يُمكّن المعلمين وإدارات المدارس من دعم الطلبة بشكل أفضل ويرتقي بمستوى التحصيل الأكاديمي لديهم.

واستعرضت عائشة اليماحي الخطوات المقبلة التي ستقوم بها شركة ألف، حيث سيتم عقد لقاء آخر مع المدرسين حول كيفية استخدام منصة ألف يوم الأربعاء القادم الموافق 21 أكتوبر 2020 من الساعة 2:00 – 4:00 مساءً. كما لفتت إلى أن تفعيل منصة ألف في المدارس المحددة سينطلق ابتداءً من يوم الأحد القادم الموافق 25 أكتوبر 2020، على أن يتم تخصيص مدرب لكل مدرسة بدءً من مطلع الأسبوع القادم.

وتتلخص مهمة المدرب في التأكد من جاهزية الطلبة والمعلمين لاستخدام منصة ألف وحصولهم على بيانات الدخول إلى منصة ألف، وتقديم الدعم اللازم للمعلمين أثناء استخدام منصة ألف بشكل يومي في التعليم، فضلاً عن تدريب المعلمين على آخر تحديثات منصة ألف والتأكد من قدرتهم على توظيفها بشكل فاعل، إلى جانب مشاركة المصادر اللازمة مع المعلمين للتأكد من قدرتهم على توظيف منصة ألف بشكل يومي وفاعل في التعليم.

وفي هذا السياق، أكدت اليماحي على أهمية وحيوية دور مديري المدارس في دعم توظيف منصة ألف للتعليم من خلال: توزيع حسابات الدخول إلى المنصة على المعلمين والطلبة، والتأكد من تحديث بياناتهم على نظام المنهل، إضافة إلى التأكد من قدرتهم على الدخول إلى المنصة وإبلاغ المعنيين عند الحاجة إلى دعم، فضلاً عن متابعة حصول المعلمين على المصادر التعليمية من فيديوهات ومواد بصرية وحثهم على استخدام المنصة بشكل يومي لتحقيق الفائدة المرجوة. وكذلك متابعة التقارير اليومية التي سيتم إرسالها من قبل مدير العلاقات الأكاديمية في شركة ألف والتواصل معه للحصول على أي دعم مطلوب.

واختتمت اليماحي أن شركة ألف أطلقت مبادرة استثنائية تتطلع إلى مشاركة الجميع فيها ودعم القيادات المدرسية لتكون جزءً منها، وهي جائزة ألف للتعليم والتي تهدف إلى تعميق انخراط الطلبة وانغماسهم في التعليم عن بُعد وتكريس أفضل الممارسات العالمية المُتبعة. إذ تكرم هذه الجائزة أولياء الأمور والمعلمين وإدارات المدارس والطلبة بمن فيهم ذوي إحتياجات التعلم الخاصة، وذلك في إطار رؤيتها المتمثلة في تحويل التعليم الرقمي إلى أحد أدوات المستقبل التي يستفيد منها الطلبة ومجتمعاتهم على حدٍ سواء.

- انتهى -

نبذةعنشركة "ألفللتعليم"

"ألف للتعليم"  الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا التعليم والذي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها. تتمثل رؤيتنا في تصميم تجارب تعليمية رائدة تغيّر مفهوم العالم وأيضاً المحاور التي تقوم عليها العملية التعليمية. تنصب جهودنا على الارتقاء بأنظمة الفصول الدراسية، وتُمكّين الطلاب من التفاعل أكثر وتزويدهم بمهارات القرن الواحد والعشرين. اليوم، أكثر من 120 ألف طالب في الإمارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية وكندا يستخدمون منصة ألف للتعليم في أكثر 400 مدرسة.

نوفر فرصاً تعلمية تفاعلية لطلاب القرن ل21 www.alefeducation.com

لمزيدمنالمعلوماتوللتواصلالإعلامي:

محمد عفيفي

رئيس قسم التسويق والعلاقات العامة

البريد الإلكتروني: mohamed@alefeducation.com

هاتف: 0563691758

 

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية