نظرة سريعة على أبرز بنود التعديلات الدستورية الجديدة في الجزائر

بدأ الناخبون الجزائريون التصويت عليها اليوم

  
متظاهر يرفع علم الجزائر، أبريل 2019، رويترز

متظاهر يرفع علم الجزائر، أبريل 2019، رويترز

REUTERS/Ramzi Boudina

بدأ أكثر من 24 مليون ناخب جزائري اليوم عملية التصويت على الاستفتاء الخاص بتعديل دستور البلاد، وفق تقرير نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية الأحد.

وبحسب التقرير، يبدأ التصويت عند الساعة ال8 صباحا بالتوقيت المحلي ويختتم في نفس اليوم عند الساعة ال7 بالتوقيت المحلي أيضا.

خلفية سريعة عن الاستفتاء وأسبابه

تعهد عبد المجيد تبون الرئيس الجزائري الحالي الذي انتخب خلفا لعبد العزيز يوتفلية في شهر ديسمبر من العام الماضي خلال حملته الانتخابية بإجراء إصلاحات دستورية "تكرس مبدأ الفصل بين السلطات وتنهي الحكم الفردي"، وفق تقارير إعلامية.

ونقل بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية بتاريخ 8 يناير الماضي عن الرئيس الجزائري الحالي قوله إن قرار إنشاء لجنة صياغة وتعديل الدستور يأتي "تجسيدا لالتزام كان السيد رئيس الجمهورية قد جعله على رأس أولويات عهدته في رئاسة الجمهورية, ألا و هو تعديل الدستور الذي يعد حجر الزاوية في تشييد الجمهورية الجديدة من أجل تحقيق مطالب شعبنا التي تعبر عنها الحركة الشعبية".

وأدت المظاهرات الشعبية في الجزائر التي بدأت في فبراير 2019 إلى استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من منصب الرئاسة في أبريل من نفس العام.

نستعرض في التقرير التالي أبرز التعديلات الدستورية المقترحة:

(بحسب بيانات رسمية وتقارير إعلامية محلية وعربية)

تنص أبرز التعديلات الدستورية الجديدة على ما يلي:

- لا يحق لرئيس البلاد أن يترشح إلا لولايتين فقط سواء أكانتا متتاليتين أم منفصلتين.

- تكون مدة كل ولاية لرئيس الجمهورية 5 سنوات.

- يمكن إرسال الجيش الجزائري في مهام خارج البلاد بشرط موافقة ثلثي أعضاء البرلمان.

- إسناد رئاسة الحكومة إلى التكتل صاحب الأغلبية البرلمانية.

- منع حل أي حزب، أو جماعة، أو وقف نشاط أي وسيلة إعلامية إلا بأمر من القضاء.

- استحداث محكمة دستورية تتولى مهام الفصل في النزاعات بين السلطات المختلفة.

- عدم تمكين رئيس البلاد من إصدار أي مراسيم تشريعية خلال عطلة البرلمان.

- إنشاء هيئة مستقلة تضع آليات قانونية خاصة بمحاربة الفساد.

نبذة سريعة عن التعديلات الدستورية السابقة

جرى آخر استفتاء صوت فيه الجزائريون على تعديلات دستورية في العام 1996 خلال عهد الرئيس الأسبق لامين زروال، وفق تقارير إعلامية.

قام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفلية التي انتفض عليها الجزائريون وترك الحكم قبل نحو عام ونصف العام بتعديل الدستور أكثر من مرة ولكن من دون اللجوء إلى التصويت أو الاستفتاء الشعبي، بحسب نفس التقارير.

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)

(تحرير تميم عليان، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي من الأحد للخميس وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام

المزيد من قوانين شخصية