|18 مايو, 2019

250 مليون جنيه خسائر حريق مصنع «بريما بلاست» بمدينة بدر

سبب الحريق يرجع إلى ارتفاع درجة حرارة أحد الأفران وأدى إلى انتشار النار فى جميع أرجائه

130515

130515

REUTERS/Arnd Wiegmann

المصدر: موقع البورصة نيوز المصري

قدرت النيابة العامة حجم الخسائر الناتجة عن حريق مصنع بريما بلاست لصناعة البيلتات البلاستيكية بمدينة بدر بنحو 250 مليون جنيه.

قال بهاء العادلى، رئيس جمعية مستثمرى بدر، إنَّ النيران التهمت جميع المنتجات والمواد الخام بالمصنع بما فيها الماكينات والمعدات، وهو ما كبدها خسائر تجاوزت 250 مليون جنيه وفق التقديرات المبدئية للنيابة العامة.

وأضاف «العادلى» لـ«البورصة»، أن سبب اندلاع الحريق هو ارتفاع درجة حرارة أحد الأفران المستخدمة فى عمليات التصنيع، مشيراً إلى أن «بريما بلاست» من أكبر المصانع المنتجة للبلاستيك بمدينة بدر، ويقع على مساحة 4 آلاف متر مربع.

تابع أن الجمعية طالبت وزارة الصناعة والتجارة أكثر من مرة بزيادة أعداد مراكز الإطفاء داخل المدينة أو تجهيز خدمة مركزية لهيئة الدفاع المدنى يتفرع منها وحدات إطفاء بكل منطقة للحد من الخسائر التى تتكبدها المصانع بسبب تأخر عربات الإطفاء.

ووقع حريق بمصنع بلاستيك بمدينة بدر، الأسبوع الماضى وانتقلت سيارات الإطفاء، وتمت السيطرة على النيران بعد تهالك المصنع بالكامل.

ووفق التحقيقات المبدئية للنيابة العامة، فإنَّ سبب الحريق يرجع إلى ارتفاع درجة حرارة أحد الأفران وأدى إلى انتشار النار فى جميع أرجائه.

واقترح «العادلى» تبنى جهاز الحماية المدينة بكل مدينة صناعية، تنظيم دورات تدريبية، لعدد من العمال داخل كل مصنع حتى يكون هناك مقاومة مبدئية تمكنهم من السيطرة على الحرائق لحين وصول عربات الإطفاء.

وتقدم اللواء مصطفى حسين، عضو مجلس النواب بطلب إحاطة لوزير الداخلية، ووزير قطاع الأعمال، ووزير التنمية المحلية، حول زيادة أعداد الحرائق داخل المناطق الصناعية فى الفترة الحالية، والتى كان آخرها مصنع مدينة بدر، ومصنع شبرا، بالإضافة إلى حريق المتحف المصرى الكبير.

وأشار «حسين» إلى أن ضعف إجراءات السلامة المهنية فى المدن الصناعية، هو ما يتسبب فى تفاقم الحريق داخل المصانع ويصعب السيطرة عليه.

أشار إلى أن المدن الصناعية تعانى فجوة كبيرة بين مفتشى مكتب السلامة، وأصحاب الأعمال؛ نظراً إلى تراجع الدور الرقابى من قبل مكاتب الحماية وعدم معرفتهم بمواطن الضرر، والتى تتمثل فى استبدال معدات الإطفاء أو تطويرها.

وذكر أن بعض المصانع لا تتعاون مع مفتشى الأمن الصناعي، بدعوى أن المصنع موفق أوضاعه من جميع اشتراطات الحماية المدنية، فى حين أن بعض المصانع لا يوجد بها معدات أطفاء مثل طفايات الحريق.

 

© 2019 Alborsanews.com

(Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info

Disclaimer: The content of this article is syndicated or provided to this website from an external third party provider. We are not responsible for, and do not control, such external websites, entities, applications or media publishers. The body of the text is provided on an “as is” and “as available” basis and has not been edited in any way. Neither we nor our affiliates guarantee the accuracy of or endorse the views or opinions expressed in this article

المزيد من الأخبار من اقتصاد