إعلانات
|15 مايو, 2019

مجلس الوزراء : لا صحة لرفع أسعار الكهرباء بنسبة 30% إلى 60% في يوليو القادم

أشارت الوزارة إلى أن هناك خطة واضحة لرفع دعم الكهرباء من على كاهل الدولة تدريجياً حتى العام المالي 2021/ 2022

130522

130522

Getty Images/Robert Muckley

المصدر: موقع البورصة نيوز المصري نقلا عن وكالة الأنباء المصرية أ ش أ

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما تردد من أنباء عن اعتزام الحكومة رفع أسعار الكهرباء بنسبة تتراوح من 30% – 60% خلال يوليو القادم.
وقال المركز الإعلامي في تقرير توضيح الحقائق الصادر اليوم إنه قام بالتواصل مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لرفع أسعار الكهرباء بنسبة تتراوح من 30 %- 60% خلال يوليو القادم، موضحة أن تلك النسب مجرد تكهنات لا أساس لها من الصحة، وأنه في حالة تحديد نسب الزيادة الجديدة سيتم الإعلان عنها رسمياً من قبل الوزارة من خلال مؤتمر صحفي يتم الإعلان فيه عن كافة التفاصيل، مُشددةً على أن كل ما يُثار في هذا الشأن شائعات تستهدف إثارة غضب المواطنين.
وأشارت الوزارة إلى أن هناك خطة واضحة لرفع دعم الكهرباء من على كاهل الدولة تدريجياً حتى العام المالي 2021/ 2022 مع الحفاظ على دعم تبادلي لمراعاة البعد الاجتماعي ، موضحةً أن تطبيق الخطة بدأ منذ عام 2014 لمدة خمس سنوات، وتم إضافة 3 سنوات للخطة لتصبح 8 سنوات .
وناشدت الوزارة المواطنين بالعمل على ترشيد الاستهلاك من خلال إجراءات بسيطة يسهل التعرف عليها من خلال الدخول على الموقع الإلكتروني للوزارة (http://www.moee.gov.eg) أو موقع جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك‏ (http://egyptera.org/ar), وفي حالة وجود أي استفسارات أو شكوى فنية أو تجارية متعلقة ‏بخدمات الكهرباء يرجى الاتصال على الخط الساخن (121), كما ناشدت أيضاً المواطنين بعدم الالتفات إلى أي بيانات أو معلومات إلا من مصادرها المسئولة.

 2019 Alborsanews.com ©

(Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info

Disclaimer: The content of this article is syndicated or provided to this website from an external third party provider. We are not responsible for, and do not control, such external websites, entities, applications or media publishers. The body of the text is provided on an “as is” and “as available” basis and has not been edited in any way. Neither we nor our affiliates guarantee the accuracy of or endorse the views or opinions expressed in this article. Read our full disclaimer policy here

المزيد من الأخبار من اقتصاد