كامالا هاريس .. امرأة تصنع تاريخ جديد للولايات المتحدة

كامالا ستكون أول امرأة في منصب نائب الرئيس

  
كامالا هاريس، 2 أكتوبر 2019- رويترز

كامالا هاريس، 2 أكتوبر 2019- رويترز

REUTERS/Steve Marcus

أصبحت كامالا هاريس أول امرأة وأول امرأة ملونة تتولى منصب نائبة رئيس الولايات المتحدة في تاريخ البلاد، بعد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، بحسب ما أعلنت وسائل الإعلام الأمريكية أمس السبت.

وعقب إعلان الفوز، ألقت كامالا (55 عام) كلمة أمام أنصار حملة بايدن مساء السبت نقلتها عدة وسائل إعلام، تمحورت حول المرأة والديمقراطية.

ماذا قالت كامالا هاريس؟

وقالت كامالا ذات الأصول الهندية والجاماكية: "في حين أني ربما أكون أول امرأة في هذا المنصب لكنني لن أكون الأخيرة، لأن كل فتاة صغيرة تشاهد ما يحدث الليلة ترى أن هذا بلد الممكن".

وتطرقت في كلمتها إلى والدتها شيامالا غوبالان هاريس التي هاجرت من الهند إلى كاليفورنيا عام 1958 حين كانت في سن التاسعة عشر وتوفيت عام 2009 قائلة: "ربما لم تتخيل هذه اللحظة بالتحديد.. لكنها كانت تؤمن من صميم قلبها بأمريكا حيث هذه اللحظة ممكنة".

وأرتدت كامالا أثناء إلقاء الكلمة بدلة بيضاء -وهي لفتة يتبعها السياسيون في أمريكا للتعبير عن دعم المدافعين عن حقوق المرأة الذين ناضلوا من أجل حق المرأة في التصويت.

وعن الديمقراطية قالت إن "حماية ديمقراطيتنا يتطلب كفاح ..وتضحية.. لكن هناك البهجة والتقدم. لأننا نحن الشعب لدينا القوة لبناء مستقبل أفضل".

ومع فوزها بمنصبها الجديد تصبح كامالا قريبة من قيادة الولايات المتحدة، باعتبارها الأقرب لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي بعد بايدن.

من هي كامالا هاريس؟

(بحسب تقارير إعلامية)

- ولدت كامالا هاريس في أوكلاند بولاية كاليفورنيا، لأبوين مهاجرين؛ من أم هندية وأب جامايكي. وبعد انفصال والديها عام 1972 عاشت مع أمها.

- درست لمدة 4 سنوات في جامعة هوارد الأمريكية بالعاصمة واشنطون، وهي أحد أبرز الجامعات التي يدرس فيها السود تاريخيا في البلاد، ثم انتقلت بعدها للحصول على شهادة عليا في القانون من جامعة كاليفورنيا.

- بدأت مشوارها المهني في القضاء في دائرة الادعاء العام في مقاطعة ألاميدا في ولاية كاليفورنيا، إلى أن أصبحت مدعي عام المقاطعة.

- في عام 2003، أصبحت المدعي العام الأعلى لسان فرانسيسكو.

- في 2010 انتخبت كأول امرأة وأول شخص أسود يعمل كمدعي عام لولاية كاليفورنيا.

- بعد انتخابها في 2016 لعضوية مجلس الشيوخ، أصبحت ثاني امرأة سوداء تفوز بعضوية المجلس.

- كانت كامالا تتنافس قبل عام على نيل ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة، غير أنها لم تنجح في مسعاها وانتهت حملتها في ديسمبر 2019.

- في مارس 2020 أعلنت تأييدها لبايدن في الانتخابات الرئاسية وقالت إنها ستفعل كل ما في وسعها للمساعدة في انتخابه كرئيس للولايات المتحدة.

-  بفوزها بمنصب نائبة رئيس الولايات المتحدة أصبحت كامالا المرأة الأعلى منصب في تاريخ أمريكا. 

- بعد فوزها سيصبح زوجها دوغ إيمهوف أول "رجل ثاني" في تاريخ البيت الأبيض، وسيصبح الثنائي -الذي تزوج في عام 2014- أول زوجين من عرقين مختلفين في سدة الحكم في واشنطن.

ودوغ هو محامي يهودي متخصص في قضايا الإعلام والرياضة والترفيه، وشارك في حملة بايدن وكامالا.

(إعداد: مريم عبد الغني، وقد عملت مريم سابقا في عدة مؤسسات إعلامية من بينها موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وتلفزيون الغد العربي)

(تحرير: تميم عليان، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي من الاحد إلى الخميس وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام

المزيد من شمال إفريقيا