إعلانات
|15 مارس, 2019

أوبك وحلفاؤها يستمرون في إجراءات خفض انتاج النفط مع تزايد انتاج المنافسين

توقعات بزيادة إنتاج النفط من دول من خارج أوبك يمدد العمل باتفاقية خفض الانتاج مع روسيا وغيرها من حلفاء المنظمة فيما يعرف بأوبك +

130522

130522

Getty Images/ Vostok
المصدر: جريدة الاقتصادية السعودية
 
خفضت منظمة "أوبك" أمس توقعاتها للطلب العالمي على نفطها هذا العام، مع زيادة إنتاج المنافسين، بما يبرر تمديد العمل باتفاق خفض الإمدادات المبرم مع روسيا وغيرها من حلفاء المنظمة لما بعد النصف الأول من 2019.
وبحسب "رويترز"، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول في تقرير شهري إن الطلب على نفطها في 2019 سيصل في المتوسط إلى 30.46 مليون برميل يوميا، بما يقل 130 ألف برميل يوميا عن توقعات الشهر الماضي ودون مستوى إنتاجها الحالي.
وكانت أوبك وروسيا وبعض المنتجين الآخرين خارج المنظمة، فيما يعرف باسم تحالف "أوبك+"، اتفقوا في كانون الأول (ديسمبر) على خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول كانون الثاني (يناير) للحيلولة دون زيادة فائض المعروض.
وذكرت أوبك في التقرير أنه "في حين من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بوتيرة متوسطة في 2019، فإنه يظل أقل بكثير من النمو القوي المتوقع في الإمدادات من خارج أوبك هذا العام".
وأضافت: "يسلط هذا الضوء على المسؤولية المشتركة التي مازالت تقع على عاتق جميع الدول المنتجة المشاركة في الاتفاق لتجنب عودة الاختلالات ومواصلة دعم استقرار سوق النفط في 2019".
وكانت مصادر بأوبك رجحت تمديد العمل باتفاق خفض الإمدادات بعد حزيران (يونيو)، ومن المقرر أن تجتمع المنظمة وحلفاؤها في نيسان (أبريل) وحزيران (يونيو) لبحث سياسة الإنتاج.
وأفادت تقرير أوبك أن إنتاجها من النفط انخفض 221 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق إلى 30.55 مليون برميل يوميا في شباط (فبراير)، ويعني ذلك التزاما بنسبة 105 في المائة بالتخفيضات المتعهد بها، لتزيد بذلك نسبة الالتزام عن كانون الثاني (يناير).
من جهة أخرى، خفض العراق ثاني أكبر مصدر في منظمة "أوبك" متوسط صادراته من الخام إلى 3.5 مليون برميل يوميا التزاما باتفاق خفض الإنتاج القائم.
وذكر ثامر الغضبان وزير النفط العراقي أن اجتماع أوبك في فيينا في نيسان (أبريل) سينظر في مدى التزام الدول الأعضاء بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها وفيما إذا كان ينبغي تمديد التخفيضات لنهاية السنة. وصدر العراق حوالي 3.6 مليون برميل يوميا في المتوسط في كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير)، و3.7 مليون في كانون الأول(ديسمبر).
وأضاف الغضبان أن بغداد ملتزمة بالاتفاق وتعمل على تحقيق استقرار الأسواق، وتنتج أكثر بقليل من 4.5 مليون برميل يوميا، وهو ما يقل عن طاقته الكاملة البالغة نحو خمسة ملايين، مشيرا إلى أنه "لا نريد تقلبات حادة في الأسعار لأن هذا يؤثر على المنتجين والمستهلكين".
 

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved. Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info)

Disclaimer: The content of this article is syndicated or provided to this website from an external third party provider. We are not responsible for, and do not control, such external websites, entities, applications or media publishers. The body of the text is provided on an “as is” and “as available” basis and has not been edited in any way. Neither we nor our affiliates guarantee the accuracy of or endorse the views or opinions expressed in this article. Read our full disclaimer policy here.

المزيد من الأخبار من اقتصاد