كوفيد-19 وقطاع التأمين.. هل هناك علاقة أو تأثير؟ 

مقال رأي مقدم من أيمن قنديل، العضو المنتدب لشركة أكسا لتأمينات الحياة مصر ورئيس مجلس إدارة أكسا للتأمين مصر 

  
صورة لعقد تأمين على الحياة

صورة لعقد تأمين على الحياة

Getty Images

تأثير الأوبئة على قطاع التأمين في الوطن العربي، يبدو عنوان هام. 

وهو كذلك بالتأكيد، وسوف نشرح في هذا المقال كيف ولماذا وسنركز على السوق المصري كمثال. 

فبينما يمر العالم بجائحة اثرت على جميع البلاد، إلا أنها كانت تمثل فرصة لبدايات جديدة على مختلف مستويات البشر واحتياجاتهم ومنها الحاجة للتأمين. مع الوضع بالاعتبار تفاوت نسب الوعى بأهمية التأمين لدى المواطنين في الدول العربية والشرق الأوسط عن شتى أنحاء العالم، وهذا يظهر بشكل واضح مع نسب المؤمن عليهم على سبيل المثال في مصر، والتي مازالت نسب التأمين لا تتعدى ال 1% من إجمالي السكان.  

ولكن من خلال نظرة سريعة على كيفية تعامل شركات التأمين والعملاء خلال الجائحة، سنرى تغيير جوهري للسوق في مصر وأبرز التأثيرات تصب في صالح العملاء على جميع الأصعدة.

فمنذ بداية انتشار الوباء في مارس 2020 وحتى الآن، زاد الوعى التأميني والبحث المستمر عن حلول شاملة للتأمين ضد المخاطر المختلفة، فأصبح رب الأسرة أو أصحاب الأعمال يفكرون في كيفية توفير خدمات طبية متكاملة لعائلتهم في المنزل و العمل على حد سواء.   

 مواكبة التغيير 

مع تغيير اهتمامات العملاء ووجود اهتمام موسع على الخدمات الطبية، أصبح أيضا من اللازم تقديم خدمات تلبي الاحتياجات في ظل الظروف الاستثنائية.

في مصر، بينما تغطي وثائق التأمين على الحياة خطر الأوبئة، قامت بعض شركات التأمين الخاصة مثل شركتنا لتغطي كافة التكاليف ضمن الوثائق الطبية مما ساعد في زيادة ثقة العملاء في تلك الشركات بشكل خاص وفي قطاع التأمين ودوره الحيوي بشكل عام.  

ولكن يبقى السؤال، ماذل عن مستقبل الخدمات الطبية، والتي تتضمن التأمين، بعد كوفيد-19؟ 

شهدنا رؤية مستقبلية وانفراد من شركات التأمين الخاصة في القطاع الطبي خلال السنوات الماضية سواء في دفع المطالبات أونلاين، أو وجود تطبيقات تقدم خاصية التحدث مع طبيب عن بعد بالفيديو.

ومع وباء كورونا، يتطلب الأمر مواكبة احتياجات العملاء الجديدة التي لم تكن متاحة من قبل، مثل زيارات منزلية من مقدمي الخدمة الطبية، تطبيق نظم رقمية للمطالبات وتسهيلات في دفع الأقساط، وبشكل عام تتطلب الأعوام القادمة فكر استراتيجي من قطاع التأمين يتمحور حول الحلول الرقمية السريعة.  

 دور الهيئات الرقابية  

تسعى الهيئات الرقابية والحكومة في مصر على الاعتماد على قطاع التأمين كأحد اهم أسس بناء الاقتصاد في البلاد ومن هذا المنطلق، بدأ في مصر تطبيق التأمين الاجباري على قطاع السيارات كما أصبح هناك تركيز قومي الآن من جهة وزارة الصحة ووزارة المالية لتطبيق مشروع التأمين الصحي الشامل وهو المشروع الجديد الذي سيؤثر إيجاباً على حياة كل مصري مما سيساهم بشكل كبير في زيادة الوعي بالتأمين. 

  كما يمثل هذا المشروع فرصة للتأمين الخاص كي يتعاون مع الحكومة المصرية من خلال تبادل الخبرات خاصة مع الشركات العالمية، وكما رأينا في نظام التأمين الصحي الفرنسي الشامل على سبيل المثال، فإن دور التأمين الخاص يصبح جوهري لنجاح مشروع يشمل جميع المواطنين.   

 وأخيرا، أرى مستقبل مزدهر برغم الصعوبات لقطاع التأمين في الوطن العربي وفي مصر، ولكن علينا العمل سريعا لمواكبة التغيرات. 

(قام بكتابة المقال: أيمن قنديل، العضو المنتدب لشركة أكسا لتأمينات الحياة مصر ورئيس مجلس إدارة أكسا للتأمين مصر، للمزيد عن الكاتب: صفحته على لينكد إن)

(للتواصل: ياسمين صالح، yasmine.saleh@refinitiv.com)

© Opinion 2021

المقال يعبر فقط عن عن أراء الكاتب الشخصية
إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى المشترك ومحتوى الطرف الثالث:
يتم توفير المقالات لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي نصائح أو أراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية استراتيجية أستثمارية معيّنة.

المزيد من الآراء