تفاصيل أزمة سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب

تفعيل السياسة الجديدة 8 فبراير

  
شعار تطبيق واتساب، رويترز

شعار تطبيق واتساب، رويترز

REUTERS/Dado Ruvic

أثارت سياسة الخصوصية الجديدة التي أعلن عنها تطبيق "واتساب" يوم الخميس الماضي عاصفة من الاعتراضات من جانب المستخدمين الذين قرر بعضهم استبداله بتطبيقات محادثة أخرى في مقدمتها سيجنال وتليجرام.

ومن المقرر أن يطبق واتساب سياسة الخصوصية الجديدة في 8 فبراير المقبل، وليس أمام المستخدم أي خيار سوى الموافقة عليها أو إلغاء حسابه.

ما هي سياسة الخصوصية الجديدة؟

(بحسب تقارير إعلامية دولية)

تسمح السياسية الجديدة لـ (واتساب) بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع شركة "فيسبوك" المالكة للتطبيق ووحدات تابعة لها مثل إنستجرام وماسنجر، وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات، ومن أبرز هذه المعلومات رقم الهاتف، صورة الحساب، نشاطات المستخدم على التطبيق، المعرف الرقمي (IP) الخاص بجهاز الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، مكان المستخدم ولغته.

وتشمل سياسة الخصوصية أيضا جمع معلومات حول معاملات الدفع والبيانات المالية الخاصة بالمستخدمين.

وتهدف شركة فيسبوك من هذه السياسة الجديدة إلى "تطوير خدمات البيع والكسب عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنها عن طريق واتساب، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر واتساب،" بحسب تقرير لبي بي سي.

وقالت إدارة "واتساب" في بيان قبل يومين إن "البيانات التي قد يجري تشاركها بين "واتساب" وباقي تطبيقات "فيسبوك" لن تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة".

واشترت شركة فيسبوك تطبيق واتساب في 2014 في صفقة قيمتها 19 مليار دولار.

ويبلغ عدد مستخدمي واتساب حول العالم 2.2 مليار شخص وهو التطبيق الأكثر تحميلا على الهواتف الذكية.

تطبيقات بديلة

(بحسب تقارير إعلامية دولية)

زاد عدد المستخدمين الجدد لتطبيقات مثل سيجنال وتليجرام بشكل كبير في الأيام الماضية بعد قرار واتساب بتحديث سياسة الخصوصية.

وقفز عدد الذين يُحملون تطبيق "سيجنال" للتراسل ليقترب من المليون في اليوم الواحد، مما يقربه من مستوى منافسه الأكبر واتساب.

وحصل تطبيق سيجنال على دفعة قوية من رجل الأعمال الأمريكي أيلون ماسك، مؤسس شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الذي دعا مباشرة على حسابه على تويتر في 7 يناير الماضي إلى استخدام تطبيق سيجنال.

وسيجنال هو تطبيق للتراسل الفوري، مثل واتساب وتليجرام، ويستخدم تشفير قوي لحماية اتصالات وبيانات مستخدميه.

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي من الأحد للخميس خلال أوقات العمل وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام