الحديد والصلب المصرية تعلن التفاصيل والجدول الزمني للتصفية

فصل نشاط المناجم والمحاجر في شركة منفصلة

  
مقر البورصة المصرية في وسط القاهرة

مقر البورصة المصرية في وسط القاهرة

أعلنت شركة الحديد والصلب المصرية الحكومية في بيان للبورصة المصرية اليوم الأربعاء بشكل رسمي عن قرار جمعيتها العمومية بحل وتصفية الشركة وفصل نشاط المناجم والمحاجر في شركة منفصلة.

وأعادت البورصة المصرية التداول على سهم الشركة بعد أن أوقفته أمس من أجل توضيح قرارات الجمعية العمومية للمساهمين.

وتراجع سعر سهم شركة الحديد والصلب المصرية بنحو 10% خلال تداولات اليوم، بحسب الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية.

الجدول الزمني للتصفية وتقسيم الشركة

(بحسب بيان اليوم على موقع البورصة المصرية)

تتوقع الشركة الانتهاء من تقسيم شركة الحديد والصلب وتأسيس الشركة الجديدة المنقسمة تحت اسم شركة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر وقيد الأخيرة في البورصة المصرية في غضون شهرين، بحسب الجدول الزمني الذي أوضحت فيه مراحل عملية التقسيم والقيد.

وستعين الجمعية العمومية لشركة الحديد والصلب مصفي لأعمالها بعد أسبوعين من تداول الشركة المنقسمة الجديدة في البورصة المصرية.

وتتوقع الشركة الانتهاء من أعمال التصفية خلال عام ونصف إلى عامين من تاريخ تداول الشركة المنقسمة في البورصة واعتماد قرار التصفية في السجل التجاري للشركة.

وذكر بيان الشركة القابضة للصناعات المعدنية التي تمتلك أغلب أسهم شركة الحديد والصلب المصرية وترأس جمعيتها العمومية أنه لا توجد في الوقت الحالي نية لدى المساهم الرئيسي بتقديم عرض شراء إجباري  أو الشطب الاختياري لأسهم شركة الحديد والصلب من جداول البورصة.

وعرض الشراء الإجباري يعني شراء أسهم الأقلية المتداولة وتحويل الشركة إلى شركة مغلقة، أما الشطب الاختياري فمعناه شطبها من السوق وتحويلها إلى شركة مغلقة دون الحاجة لشراء أسهم الأقلية لكنه يحول أسهم الأقلية إلى ملكية غير قابلة للتداول.

خلفية عن شركة الحديد والصلب المصرية

هي إحدى الشركات الصناعية الكبرى التاريخية، تأسست عام 1954 في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وكان ينظر إليها باعتبارها صرح وقلعة صناعية، وهي مدرجة في البورصة المصرية، وتمتلك الحكومة أغلب أسهمها، وتتبع وزارة قطاع الأعمال العام، وتعتبر أول شركة تعمل في مجال استخراج الحديد الخام وتصنيع الحديد والصلب في مصر، بحسب الموقع الإلكتروني للوزارة.

وتعاني الشركة من خسائر مستمرة مع تقادم خطوط إنتاجها وعدم تحديثها وارتفاع تكاليف الإنتاج، بحسب تقارير إعلامية مصرية.

ويعمل بالشركة 7,114 عامل بنهاية العام المالي 2019-2020، بحسب بيانات سابقة من الشركة.

وبلغت خسائر الشركة المرحلة 8.2 مليار جنيه (523 مليون دولار) 30 يونيو 2020، بحسب بيان الشركة للبورصة المصرية الصادر اليوم.

خلفية عن الشركة الجديدة

وبالنسبة لشركة الحديد والصلب للمحاجر والمناجم، الجديدة سيتم تأسيسها برأسمال مرخص 500 مليون جنيه (31.9 مليون دولار) ومصدر 195.4 مليون جنيه (12.5 مليون دولار) موزع على 976.9 مليون سهم بقيمة إسمية 0.20 جنيه للسهم الواحد.

وستعمل الشركة الجديدة، التي لم تأسس بعد، في مجال استخراج خام الحديد وكافة الخامات المعدنية الأخرى وخامات المحاجر والاتجار فيها داخليا وخارجيا.

وستكون الشركة الجديدة مملوكة لنفس مساهمي شركة الحديد والصلب المصرية وبذات نسب المساهمة، حيث أنه من المقرر خفض رأسمال الشركة القاسمة (الحديد والصلب) في مقابل إعطاء أسهم جديدة مجانية للمساهمين في الشركة المنقسمة (الحديد والصلب للمناجم والمحاجر) تمثل القيمة التي تم تخفيضها من رأس المال.

للمزيد: تصفية شركة الحديد والصلب المصرية الحكومية.. ما الذي يحدث؟

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي من الأحد للخميس خلال أوقات العمل وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام

المزيد من مجلس التعاون الخليجي