إعلانات
|20 نوفمبر, 2018

26 مليون طن واردات السعودية من القمح خلال 10 سنوات

المناقصة الأخيرة لهذا العام البالغة كميتها 495 ألف طن، أرسيت على خمس شركات عالمية.

26 مليون طن واردات السعودية من القمح خلال 10 سنوات
REUTERS/Eduard Korniyenko

20 11 2018

بلغت واردات المملكة من القمح خلال السنوات العشر الماضية، أي منذ 2008 حتى المناقصة الخامسة والأخيرة للعام الجاري التي تمت ترسيتها، أمس، نحو 26.5 مليون طن من القمح، وفقا لما ذكره لـ "الاقتصادية" المهندس أحمد الفارس؛ محافظ المؤسسة العامة للحبوب.

وقال الفارس، إن المناقصة الأخيرة لهذا العام البالغة كميتها 495 ألف طن، أرسيت على خمس شركات عالمية، شملت (هولبد) البريطانية، (كارجيل)، (بونجي) السويسريتين، (سوفليه) الفرنسية، (اقرو روديو ) الليتوانية، التي تقدمت بأقل الأسعار للشحنات المطلوبة وفقا للمواصفات المطلوبة.

وأوضح، أن متوسط ترسية توريد طن القمح لكامل الكمية بلغ 267.85 دولار بما يعادل 1004 ريالات للطن واصل لموانئ المملكة، بقيمة إجمالية 132.5 مليون دولار بما يعادل 497 مليون ريال.

وأشار إلى أن متوسط تكلفة طن القمح للبواخر الموردة لميناء جدة الإسلامي بلغ 265 دولارا للطن على أربع بواخر، فيما بلغ متوسط تكلفة الطن للبواخر الموردة لميناء الملك عبدالعزيز بالدمام 271 دولارا للطن الواحد على ثلاث بواخر، وشحنة واحدة لميناء جازان بتكلفة 269 دولارا للطن الواحد.

وأضاف، أن التوريد لهذه الدفعة سيكون خلال الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى آذار (مارس) 2019، لافتا إلى قبول مناشئ الاتحاد الأوروبي وأستراليا وشمال وجنوب أمريكا (باستثناء كندا).

وبين الفارس، أنه تمت دعوة الشركات العالمية المتخصصة والمؤهلة للمشاركة في مناقصات القمح لدى المؤسسة البالغ عددها 22 شركة عالمية، تقدمت منها 16 شركة بعروض أسعار للشحنات المطلوبة، وتمت الترسية على خمس شركات تقدمت بأقل الأسعار لكل شحنة.

ووفقا لتقرير صادر عن المؤسسة اطلعت عليه "الاقتصادية"، فإن المؤسسة بدأت باستيراد 305 آلاف طن في 2008 في إطار تطبيق برنامج استمر ثماني سنوات للتحول نحو استيراد كامل احتياجات المملكة من القمح، ضمن إجراءات ترشيد استهلاك المياه في الأغراض الزراعية.

وبحلول عام 2011 بلغت واردات المؤسسة من القمح المستورد نحو 1.9 مليون طن، قبل أن ترتفع إلى 2.6 مليون طن في عام 2013 وصولا إلى ثلاثة ملايين طن في 2014.

وحسب التقرير، شهد عام 2016 استيراد المؤسسة لأكبر كمية من القمح المستورد بحجم واردات 3.7 مليون طن، إذ شكل متوسط سعر الشراء في 2016 الأدنى منذ بدء المؤسسة الاستيراد من الخارج بمبلغ 206.1 دولار للطن على خلفية الارتفاع القوي للإنتاج العالمي وزيادة المخزونات، وهو ما شجع المؤسسة على زيادة كمية الاستيراد في ضوء توافر الطاقات التخزينية بصوامع المؤسسة.

ومع توافر المخزونات الاستراتيجية من القمح عند المستويات الآمنة، بلغت واردات المؤسسة خلال العامين الأخيرين 2017 و2018 نحو ثلاثة ملايين طن وهو ما أمن احتياجات شركات المطاحن الأربع وحافظ على المستويات الآمنة من المخزونات.

ووصل متوسط أسعار القمح في 2008 عند حدود 353.5 دولار للطن الواحد قبل تراجعه في 2009 إلى مستوى 260 دولارا للطن ليرتفع بعدها إلى مستوى 353 دولارا للطن الواحد كمتوسط في العامين 2011 و2012.

ثم أخذ متوسط الأسعار اتجاه نازل منذ عام 2013 نتيجة وفرة الإنتاج العالمي ليبلغ أدني مستوى له في عام 2016 عند 206.1 دولار للطن كمتوسط قبل أن يرتفع قليلا خلال العامين الأخيرين (2017 و2018) نتيجة لتقلبات الطقس في العديد من مناطق الإنتاج، ليسجل نحو 255.7 دولار للطن كمتوسط خلال العام الجاري 2018 ويعادل نحو 959 ريالا للطن واصلا لموانئ المملكة.

© الاقتصادية 2018