إعلانات
|15 يناير, 2019

140 مليار دولار قيمة المشاريع الإنشائية الخليجية في 2019

توقعت التقارير أن تصل قيمة المشاريع الإنشائية في منطقة الخليج إلى 140 مليار دولار في 2019، كما يقدر حجم قطاعات البناء والبنية التحتية والطاقة بنحو 3.6 تريليونات دولار.

140 مليار دولار قيمة المشاريع الإنشائية الخليجية في 2019
REUTERS/Satish Kumar

أكدت التقارير والدراسات الصادرة عن شركة «فنتشرز أونسايت» المتخصصة في أبحاث صناعة الإنشاءات بالمنطقة، أن دول مجلس التعاون الخليجي من أكثر دول العالم استهلاكا لمواد البناء بالنسبة لعدد السكان، متوقعة أن تؤدي أسعار النفط المرتفعة والطفرة القوية والنمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي إلى تعزيز نمو متجدد في قطاع الإنشاءات في المنطقة.

وتوقعت التقارير أن تصل قيمة المشاريع الإنشائية في منطقة الخليج إلى 140 مليار دولار في 2019، كما يقدر حجم قطاعات البناء والبنية التحتية والطاقة بنحو 3.6 تريليونات دولار.

ويؤدي هذا بدوره إلى تعزيز الطلب القوي على الأحدث في أنظمة الحماية من الحرائق والسلامة، والبنية التحتية الأمنية المتطورة، بالإضافة إلى معدات وحلول السلامة، الأمن والحماية الشخصية المتعلقة بالقطاع الإنشائي.

إعلانات

ومن المتوقع أن تنعكس طفرة الصناعة في معرض إنترسك 2019 القادم، المنصة التجارية الأمنية لصناعات الأمن، السلامة والحماية من الحرائق في المنطقة.

ويقدر صندوق النقد الدولي أن يرتفع إجمالي الناتج المحلي لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 1.9% في 2018 و2.6% في 2019، متجاوزا انخفاض نسبته 0.2% في عام 2017.

وفيما ينتظر أن تحقق الإمارات والكويت فوائض مالية في عام 2018 بسبب انتعاش أسعار النفط، من المتوقع أن تسجل السعودية عجزا طفيفا، وفقا للمحللين. كما من المرجح أن توصل البحرين وعمان تسجيل نسب عجز متوسطة إلى طفيفة، مع الحفاظ على ميزانياتها تحت الضغط.

ووفقا لمعلومات فنتشرز أونسايت، التي تم إعدادها خصيصا لمعرض إنترسك، يعتبر قطاع البناء الإقليمي يعد من المؤشرات الرئيسية للتنمية الاقتصادية التي تحسنت خلال العامين الماضيين بنسبة 7% تقريبا (من 32% إلى 39%)، وفقا لبحث بينسنت ماسونس الخاص بقطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويؤدي ارتفاع أسعار النفط وزيادة الإنفاق الحكومي إلى زيادة الطلب في قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي، وتعد الزيادة المستمرة في عدد السكان والاستثمارات المتواصلة في البنية التحتية والطاقة، فضلا عن الفعاليات الضخمة القادمة مثل معرض إكسبو دبي 2020 وكأس العالم لكرة القدم 2022، من العوامل الأخرى التي تلعب دورا في دفع عجلة قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتقدر فنتشرز أونسايت أن سوق البناء (69 مليار دولار) من المرجح أن يشكل أكبر شريحة تليها أسواق الطاقة (38 مليار دولار) والبنية التحتية (17 مليار دولار). وتواصل الإمارات والسعودية وقطر مكانتها كأفضل 3 أسواق في قطاع الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي.

© Al Anba 2019