إعلانات
|15 أكتوبر, 2018

وفد سعودي يبدي استعداده للاستثمار في مشاريع البتروكيماويات بـ"اقتصادية الدقم"

اطَّلع الوفد السعودي على عُروض مرئية عن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

وفد سعودي يبدي استعداده للاستثمار في مشاريع البتروكيماويات بـ"اقتصادية الدقم"
Samsung Engineering/Handout via Thomson Reuters Zawya

15 10 2018

على هامش الملتقى الاقتصادي العماني السعودي الذي ينظمه "الاحتياطي العام للدولة


اطَّلع وفدُ المستثمرين السعودي برئاسة معالي إبراهيم بن عبدالرحمن العمر محافظ الهيئة العامة للاستثمار بالمملكة العربية السعودية، على المشاريع المتنوعة وفرص الاستثمار في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

وكان في استقبال الوفد السعودي -لدى وصولهم مطار الدقم- معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات، وعدد من المسؤولين بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والحوض الجاف، وشركة النفط العمانية. وشهد اللقاء بحثَ آفاق التعاون الاقتصادي بين السلطنة والمملكة العربية السعودية، وفرص الاستثمار المتاحة بقطاع المؤاني والبتروكيماويات بالسلطنة.

واطَّلع الوفد السعودي على عُروض مرئية عن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وقدَّمت شركة النفط العمانية، وشركة عمان للحوض الجاف، وشركة ميناء الدقم، عروضًا مرئية لتسليط الضوء على المشروعات التي تشهدها المنطقة، وزار الوفد ميناء الحوض الجاف وميناء الدقم.

وجاءت الزيارة ضِمن أعمال الملتقى الاقتصادي العماني السعودي، الذي يُنظِّمه صندوق الاحتياطي العام للدولة بهدف بحث آفاق الاستثمار بالسلطنة، وزيادة التعاون التجاري بين السلطنة والمملكة العربية السعودية الشقيقة.

وأبدى معالي إبراهيم بن عبدالرحمن العمر إعجابَه بما شهدته المنطقة من نهضة عُمرانية، وأشاد بجهود الهيئة في تطوير المنطقة إلى الأفضل، وجعلها مُحرِّكا لتنويع الاقتصاد العماني، مُشيدا بما تشهده المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من نمو وتطور وازدهار في الخدمات والمرافق العامة. كما أبدى إعجابه بالمشاريع التي تحتضنها المنطقة والنمو الذي تشهده الأعمال الخدمية والبنية الاساسية.

وأكد الأهمية الإستراتيجية الفريدة التي تتمتع بها منطقة الدقم؛ من خلال موقعها المميز على بحر العرب، وكذلك ما توفره من مزايا للمستثمرين ورجال الأعمال.

وأكَّد معالي إبراهيم بن عبدالرحمن العمر محافظ الهيئة العامة للاستثمار رئيس الوفد السعودي الزائر للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، أنَّ مشروع الدقم له مستقبل واعد، خاصة وأنَّ الموقع الجغرافي منافس، وسيفتح مجالات الاستثمار للمنطقة بشكل عام.

إعلانات

وعبَّر الوفد السعودي عن الرغبة في الاستثمار بقطاع البتروكيماويات عبر دراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع، وقد تمَّ الاتفاق على عقد اجتماع مع المسؤولين في الصندوق الاحتياطي العام للدولة لدراسة جميع الفرص الاستثمارية المتاحة في الدقم.
 
وأبدى الوفد إعجابه بالعروض التي قدمها الجانب العماني عن الحوض الجاف وميناء الدقم واستثمارات شركة النفط العمانية، مُتمنيا التوفيق والنجاح لجميع مشاريع المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، خاصة مشروع رأس مركز لتخزين النفط، والذي يعد أكبر محطة لتخزين النفط بالمنطقة، مُؤكدا أن الموقع الإستراتيجي للدقم سيعطيها ميزة تنافسية عالمية.

وقال لي كيان الرئيس التنفيذي بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، خلال لقائه بالوفد، إنَّ الهيئة تقدم العديد من التسهيلات للمستثمرين ورجال الأعمال؛ تشمل: تسهيل تسجيل المشروعات ومنح التصاريح والتراخيص اللازمة، وتقديم العديد من الحوافز المشجعة للاستثمار.
 
وأوضح أن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تضم عددًا من المناطق الاستثمارية المتنوعة؛ مما يُتيح خيارات عديدة أمام الشركات الراغبة في تنويع استثماراتها، ودعا الرئيس التنفيذي للهيئة الشركات السعودية للاستفادة من المزايا والحوافز التي تقدمها المنطقة، ومن الموقع الإستراتيجي الذي تتمتع به الدقم؛ من خلال إقامة مشاريعهم في المنطقة.

وتأتي زيارة الوفد التجاري السعودي بالتنسيق مع صندوق الاحتياطي العام للدولة؛ في إطار جهود السلطنة لتعزيز العلاقات القائمة مع المملكة العربية السعودية، وتدعيم التعاون الاقتصادي القائم بين البلدين الشقيقين.

© جريدة الرُّؤية 2018