|22 سبتمبر, 2019

لجنة تقصي حقائق بشأن نفط إقليم كردستان العراقي

تعد مشكلة النفط المستخرج من إقليم كردستان من المشاكل المستعصية منذ سقوط نظام صدام حسين في 2003

130522

130522

REUTERS/Essam Al-Sudani

زاوية عربي

قرر البرلمان العراقي يوم السبت تشكيل لجنة لتقصي حقائق بشان النفط المستخرج والمصدر من إقليم كردستان في شمال العراق ، بحسب بيان نشر على موقع البرلمان.

لماذا هذا التطور مهم؟

تعد مشكلة النفط المستخرج من إقليم كردستان من المشاكل المستعصية منذ سقوط نظام صدام حسين في 2003 ، حيث انتهج الإقليم منذ ذلك الحين سياسة نفطية مستقلة ووقع عشرات الاتفاقيات مع شركات أجنبية  لتطوير وإدارة حقول النفط والغاز بالرغم من اعتراض الحكومة المركزية في بغداد.

السبب الرئيسي  للمشكلة هو عدم وجود قانون موحد لإدارة الثروات الطبيعية بسبب الصراعات السياسية حيث يعلل الإقليم ان الدستور يسمح له  ان يدير ثرواته بشكل مستقل، عكس رأي بغداد التي ترى أنه يجب أن تكون لها الكلمة النهائية في هذا الشأن.

تتهم بغداد كردستان بعدم تسليم الحصة المقررة في ميزانية هذا العام وهي 250 ألف برميل من النفط يومياً بالرغم من استلام الإقليم لحصته من الموازنة. في المقابل يطالب الإقليم الحكومة المركزية في بغداد بدفع مستحقات الشركات المطورة  في كردستان بدل أن تكون على عاتق الإقليم ، الأمر الذي ترفضه بغداد.

ويمثل كردستان عدد من النواب في مجلس النواب العراقي في بغداد، البعض منهم معارض لسياسة حكومة الإقليم النفطية والبعض الآخر مؤيد لها.

تفاصيل أخرى عن قرار البرلمان الجديد :

أضاف البيان أن اللجنة ستضم سبعة نواب من لجنة النفط والغاز ومن المقرر أن تقدم تقريرها خلال أسبوعين.

ولم يعطي البيان تفاصيل عن أعضاء اللجنة ومتى تبدأ عملها.

المزيد:  العراق

(إعداد: سنان صلاح الدين محمود، وقد عمل سنان سابقا مراسلا لوكالة الأنباء الأمريكية AP في بغداد)

(تحرير: ياسمين صالح، للتوااصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

 

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا