لبنان يعلن التوقف عن دفع جميع السندات المستحقة عليه بالدولار

التقرير به التفاصيل وخلفية سريعة عن الوضع الاقتصادي بالبلاد

  
رجل يسير أمام حواجز خرسانية أقامتها السلطات لإغلاق شارع يؤدي إلى مبنى البرلمان اللبناني

رجل يسير أمام حواجز خرسانية أقامتها السلطات لإغلاق شارع يؤدي إلى مبنى البرلمان اللبناني

REUTERS/Aziz Taher

زاوية عربي 

أعلنت وزارة المالية اللبنانية التوقف عن دفع جميع سندات اليوروبوند المستحقة بالدولار على البلاد، وذلك بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية اليوم. 

ما هي السندات؟ 

السندات هي أدوات دين تستخدمها الحكومات لتمويل مشروعات أو سداد ديون مستحقة، ويستفيد المستثمرون فيها بعوائد دورية تدفعها الحكومة، بالإضافة إلى قيمة السند بنهاية مدة الاستحقاق. 

ماذا قالت وزارة المالية عنالقرار؟

(بحسب بيان اليوم) 

- القرار يأتي من أجل جماية احتياطي البلاد من العملات الأجنبية. 

- الحكومة ستتخذ جميع الإجراءات لإدارة احتياطي لبنان المحدود من العملات الأجنبية. 

- الحكومة تعتزم إجراء محادثات مع دائنيها في أقرب وقت ممكن. لم يتم تحديد موعد لهذه المحادثات. 

حجم السندات المستحقة على لبنان 

بحسب تصريحات سابقة أدلى بها جاسم عجاقة، أستاذ الاقتصاد في الجامعة اللبنانية، وهي جامعة حكومية، لموقع زاوية عربي "تبلغ قيمة رأس المال المستدان (بالدولار الأميركي فقط) من قبل الدولة اللبنانية على شكل سندات يوروبوندز يبلغ حوالي 28.3 مليار دولار، وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار الفوائد على هذا الدين الممتد حتى العام 2037 تصبح الفاتورة المتوجب على الحكومة اللبنانية دفعها حوالي 43.5 مليار دولار". 

للمزيد من جاسم وعن الوضع الاقتصادي بلبنان:

خيارات لبنان بشأن سندات دولية مستحقة بقيمة 1.2 مليار دولار

خلفية سريعة عن وضع السندات في لبنان:

(بحسب تقرير سابق لوكالة الأنباء اللبنانية الرسمية) 

أعلن حسان دياب، رئيس الحكومة اللبنانية في 7 مارس ان بلاده قررت عدم دفع سندات دولية -يوروبوند- بقيمة 1.2 مليار دولار كان سدادها يستحق بتاريخ 9 مارس الجاري. 

وقال رئيس الوزراء البناني في هذا البيان ان: "الدين أصبح أكبر من قدرة لبنان على تحمله، وأكبر من قدرة اللبنانيين على تسديد فوائده". وأضاف ان: "الاحتياطي من العملات الصعبة بلغ مستوى حرج وخطير، مما يدفع لبنان إلى تعليق سداد استحقاق مارس من سندات اليوروبوند، لضرورة استخدام هذه المبالغ في تأمين الحاجات الأساسية للشعب اللبناني". 

خلفية سريعة على حجم الاحتياطيات النقدية للبلاد 

قدر حجم الاحتياطيات النقدية الصافية لدى لبنان، وهي الأموال التي تستخدمها الدولة للاستيراد أو في أوقات الأزمات حوالي 11.5 مليار دولار بنهاية عام 2019، وفق تقرير لوكالة رويترز. 

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)    

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com) 

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا