|08 يناير, 2020

كارلوس غصن في أول ظهور بعد هروبه من اليابان... ماذا قال؟ 

التقرير به أبرز ما قاله رئيس شركة نيسان السابق خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في بيروت 

.صورة لكارلوس غصن ،2014 رويترز

.صورة لكارلوس غصن ،2014 رويترز

REUTERS/Srdjan Zivulovic

زاوية عربي 

عقد كارلوس غصن، 65 عام، الرئيس السابق لشركة صناعة السيارات اليابانية الكبرى نيسان، مؤتمر صحفي في العاصمة اللبنانية بيروت اليوم.  

والمؤتمر الصحفي يعد أول ظهور رسمي لكارلوس منذ وصوله إلى لبنان في نهاية شهر ديسمبر الماضي، وذلك بعد فراره من اليابان حيث كان يخضع للإقامة الجبرية عقب إخلاء سبيله المشروط إثر اتهامه بارتكاب مخالفات مالية بحسب تقارير صحفية لبنانية، عربية، وعالمية. 

خلفية سريعة عن القضية 

ألقت السلطات اليابانية القبض على كارلوس في شهر نوفمبر من عام 2018 على خلفية توجيه تهم عدة له من بينها إخفاء قيمة راتبه الحقيقي عندما كان المدير التنفيذي لنيسان، وتحويل 5 مليون دولار من أموال الشركة إلى حساب مرتبط به، وفق تقرير لرويترز. 

وبعد سلسلة جلسات، قرر القضاء الياباني إطلاق سبيله بكفالة بانتظار محاكمته في 2020، وبلغت قيمة الكفالة 1.5 مليار ين ياباني (حوالي 13.8 مليون دولار) بحسب تقارير صحفية. 

للمزيد:

وصول كارلوس غصن إلى لبنان... ما الذي حدث، كيف ولماذا؟

تحدث كارلوس في المؤتمر الصحفي عن ظروف اعتقاله وغيرها من التفاصيل، والتالي أبرز ما قاله بعدة لغات منها العربية، الإنجليزية والفرنسية: 

أنا اليوم فخور كون لبناني. (بالعربي)

أنا هنا لأتحدث لماذا هربت من اليابان، وليس كيف هربت منها ووصلت إلى لبنان. (بالإنجليزي)

تم تجريدي من حقوقي خلال توقيفي في اليابان، والنظام هناك لم يهتم بالقوانين، وحقوق الإنسان. (بالإنجليزي)

زوجتي، أولادي الأربعة، أمي، وإخواتي تحملوا ألم كبير بسبب اعتقالي. (بالإنجليزي)

تعرضت لضغوط هائلة خلال التحقيق معي في اليابان. (بالإنجليزي)

التهم الموجهة لي لا أساس لها من الصحة. (بالإنجليزي)

لماذا أصرت السلطات اليابانية على منعي من الكلام؟ (بالإنجليزي)

لماذا تم منعي من التواصل مع زوجتي؟ (بالإنجليزي)

كنت مذنب بشكل مسبق، ولم يكن أمامي سوى الهروب. (بالإنجليزي)

لست فوق القانون، ولكنني هربت من الاضطهاد السياسي لأني أريد محاكمة عادلة ومستعد ان أذهب إلى أي مكان يؤمن لي هذا. (بالإنجليزي) 

لا أساس لاتهامي بسوء السلوك المالي. (بالإنجليزي) 

سأناضل من أجل استعادة سمعتي. (بالإنجليزي)  

أنا كنت رهينة دولة خدمتها 17 عام، وكرست حياتي المهنية لخدمتها، وفي لحظة واحدة اعتبرتني بارد، طماع ودكتاتور. (بالإنجليزي) 

إذا حدا بالحكم طلب مني المساعدة على تحسين وضع البلد (لبنان) مستعد حط كل خبرتي. ما بدي منصب. (بالعربي)

واثق بأن القوانين ستحترم في لبنان. (بالإنجليزي) 

أنا سافرت على إسرائيل كمدير عام رينو حتى أعمل عقد مع شركة إسرائليلة، لأني أنا فرنساوي، ومدير شركة فرنسية.  (بالعربي) 

مين عندو مصلحة يحرك هيدي القضية – زيارة إسرائيل - هلأ؟ (بالعربي) 

معلوم بعتذر عن زيارة إسرائيل، ردا على سؤال من صحيفة الأخبار اللبنانية اذا كان يحب عليه الاعتذار للشعب اللبناني عن هذه الزيارة. (بالعربي) 

عندما يأتى لبالي نظام فاسد، لبنان ليست من تأتي لبالي، ردا على سؤال من صحيفة نيويورك تيمز الأمريكية عن اذا كان يؤمن في قدرته على تبرئة اسمه أمام القضاء اللبناني الذي قد يكون لديه سمعة دولية انه فاسد. (بالإنجليزي) 

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية) 

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com) 

  

  

  

  

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا