قطر تعيد فتح الحدائق والشواطئ اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل

التقرير به أهم التفاصيل والخلفيات

  
صورة للعلم القطري

صورة للعلم القطري

REUTERS/Ibraheem al Omari

زاوية عربي

قررت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر البدء بالمرحلة الثانية من الفتح التدريجي بعد تدابير الإغلاق وتقييد الحركة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل، وذلك بحسب بيان منشور على موقع مكتب الاتصال الحكومي القطري مساء الأحد.

ماذا تشمل المرحلة الثانية؟

(بحسب نفس البيان)

تشمل المرحلة الثانية من عملية الفتح التدريجي العديد من الخطوات، أبرزها:

- الاستمرار بالفتح المحدود للمساجد لأداء صلاة الجماعة الخمسة بطاقة استيعابية محدودة مع تطبيق الإجراءات الاحترازية.

- السماح بالتجمعات العامة والخاصة بحد أقصى 5 أشخاص فقط.

- رفع الطاقة الاستيعابية للموظفين الذين يباشرون عملهم في القطاعين العام والخاص إلى 50%.

- السماح بتأجير السفن واليخوت للعائلات بحد أقصى 10 أشخاص.

- افتتاح جميع الحدائق، الشواطئ، والكورنيش لجميع الفئات العمرية مع تطبيق إجراءات التباعد.

- استمرار إغلاق ساحات اللعب.

- زيادة الطاقة الاستيعابية للعيادات الخاصة إلى 60%.

- افتتاح محدود للمطاعم بطاقة استيعابية محدودة.

- افتتاح المكتبات والمتاحف بسعة محدودة وساعات محددة.

خلفية عن انتشار كورونا وإجراءات السلطات القطرية

سجلت قطر الأحد 750 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 94,413 بالإضافة إلى تسجيل 1,477 حالة شفاء جديدة ليبلغ عددها الإجمالي 78,702، فيما بلغ عدد الوفيات الإجمالي 110، وفق صفحة وزارة الصحة القطرية الرسمية على تويتر.

وفي شهر مارس الماضي، علقت قطر الدراسة في المدارس والجامعات الحكومية والخاصة إلى جانب تعليق جميع رحلات السفر بهدف منع تفشي فيروس كورونا، بحسب بيان منشور على صفحة مكتب الاتصال الحكومي الرسمية على تويتر بتاريخ 15 مارس الماضي.

4 مراحل

(المعلومات بحسب بيان منشور على صفحة مكتب الاتصال الحكومي على تويتر بتاريخ 9 يونيو الجاري)

قبل 3 أسابيع تقريبا، أعلنت اللجنة العليا لإدارة الأزمات عن خطة من 4 مراحل لتخفيف إجراءات الإغلاق المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

- المرحلة الأولى: بدأت في 15 يونيو الجاري وشملت عدة إجراءات منها: السماح بالسفر إلى خارج البلاد لحالات الضرورة القصوى، فتح بعض المساجد، فتح جزئي لمراكز التسوق، فتح بعض الحدائق لممارسة الرياضة، فتح بعض مراكز الرعاية الصحية بسعة 40%، ومباشرة 20% من الموظفين أعمالهم من مقرات العمل.

- المرحلة الثانية: تم ذكر تفاصيلها في بداية التقرير.

- المرحلة الثالثة: تبدأ في 1 أغسطس المقبل وتشمل: السماح بالتجمعات ل40 شخص، السماح بالرحلات القادمة من بعض الدول للمسافرين ذوي الأولوية كحاملي الإقامة، افتتاح أماكن اللعب، فتح دور الحضانة ومراكز رعاية الأطفال، الافتتاح الكامل لمراكز التسوق، الأسواق والصالونات ومراكز التجميل ب50% من السعة الاستيعابية، وزيادة السعة الاستيعابية للمراكز الصحية ل80%.

- المرحلة الرابعة: تبدأ في 1 سبتمبر المقبل وتشمل: مباشرة جميع الموظفين أعمالهم بمواقع العمل، السماح بكافة التجمعات كحفلات الزفاف والتجمعات الخاصة بالمعارص والمؤتمرات، المخيمات والنوادي الصحية، المسارح والسينما، التجمعات الرياضية بحضور جماهيري، توسعة نطاق الرحلات الجوية وفق إرشادات وزارة الصحة، استكمال فتح المساجد وصلوات الجمعة، بدء العام الدراسي، افتتاح صالونات التجميل، مراكز المساج، محلات الحلاقة وتصفيف الشعر بسعة 100%، الافتتاح الكلي للمكتبات والمتاحف، وخدمات محدودة للنقل العام كالمترو والحافلات.

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا