|10 سبتمبر, 2019

شركة آرابتك الإماراتية تدرس صفقة اندماج مع شركة تروجان للانشاءات

و ذلك بحسب بيان للشركة منشور على موقع بورصة دبي

130522

130522

REUTERS/Stringer

زاوية عربي

قالت شركة آرابتك الإماراتية اليوم في بيان أنها بدأت في النظر في امكانية حدوث اندماج بينها وبين شركة تروجان القابضة  للانشاءات والتي مقرها أبو ظبي.

التفاصيل:

قالت شركة آرابتك -وهي مسجلة في بورصة دبي- انها وشركة تروجان في حال توصلا إلى اتفاق بعد انهاء بعض الدراسات الفنية والقانونية والمالية ستقومان ب"توقيع اتفاق مشترك تحدد بموجبه بنود والاجراءات الخاصة لعملية توحيد الاعمال". وأضافت أن هذا قد يؤدي إلى "صفقة اندماج بينهما".

ولم تعطي الشركة مزيد من التفاصيل ولكنها قالت انها ستصرح عن أي مستجدات في هذا الموضوع سواء نجحت المفاوضات أو لم تنجح.

خلفية:

شركة آرابتك مقرها دبي وتأسست في 1975 ولديها عدة شركات تحت ادارتها وتعمل في قطاعي الانشاءات والخدمات الهندسية.

تروجان تأسست في 2009 وتعمل في مشاريع عقارية وبنية تحتية.

(إعداد الفريق التحريري لموقع زاوية عربي)

(للتواصل: ياسمين صالح yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا