رئيس صندوق مصر السيادي: شهية المستثمرين بعد كورونا مستمرة لكن الأولويات تغيرت

  
أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي

أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي

زاوية عربي

من عبدالقادر رمضان الصحفي في موقع زاوية عربي

قال أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، اليوم الاثنين، إن شهية المستثمرين تجاه العمل في مصر، لاتزال مستمرة، رغم تداعيات انتشار فيروس كورونا، لكن الأولويات تغيرت.

وأضاف أيمن في مؤتمر صحفي عبر الانترنت أن الصندوق لمس إعادة ترتيب في أولويات المستثمرين بعد كورونا وتفضيل قطاعات الأمن الغذائي والدوائي والبنية الأساسية بينما تراجع الإقبال بقوة على القطاع الخدمي.

"هناك انتعاشة في الطلبات والاتصالات مع الصندوق بخصوص التعاون والمشاركة في قطاع البنية الأساسية في مصر،" بحسب ما قاله أيمن.

خلفية سريعة عن صندوق مصر السيادي

تأسس عام 2018 برأسمال 200 مليار جنيه، بحسب بيانات حكومية سابقة. وتتم إدارة الصندوق بشكل مستقل، بحسب بيانات سابقة من الصندوق.

ويهدف الصندوق لجذب استثمارات خاصة لمصر وترويج أصول الدولة القابلة للاستثمار بالشراكة مع القطاع الخاص المصري والأجنبي.

أولويات الاستثمار

قال الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي إن استثمارات الصندوق ستركز في الفترة المقبلة على قطاعات الصحة والتعليم والطاقة والبنية الأساسية والتصنيع المحلي وأيضا السياحة والخدمات.

وقال أيمن إن مصر لديها أصول في قطاع البنية الأساسية يجري دراسة مجموعة منها لطرحها للمشاركة مع المستثمرين في القطاع الخاص.

"مصر انفقت حوالي 100 مليار دولار على مشروعات البنية الأساسية في السنوات الأخيرة، ندرس طرح مجموعة منها أمام القطاع الخاص، بما يخفف عبء التمويلات التي تحملتها الحكومة لتنفيذ هذه المشروعات ويقلل ديون الدولة، ويسمح للحكومة بتحقيق عوائد وأيضا إعادة تدوير رؤوس أموال هذه الأصول في مشروعات أو مجالات أخرى"، بحسب ما قاله أيمن.

وقال أيمن ان صفقة بيع محطات كهرباء، تملكها الحكومة المصرية وتديرها شركة سيمنيس، لشركات أجنبية بالإضافة للصندوق لا تزال مستمرة وسيتم الإعلان عن تفاصيلها بعد عرضها على لجنة وزارية مختصة.

وأشار أيمن إلى أن انخفاض الفائدة على القروض في العالم خفض من تكلفة الإقتراض وشجع على استثمار رؤوس الأموال في الأصول.

وأضاف ان "مصر لديها فرصة كبيرة لجذب رؤوس الأموال الأجنبية في ظل تنوع اقتصادها وامتلاكها أصول يمكن استغلالها لتحقيق عوائد جيدة، وقدرتها على النمو رغم ظروف كورونا".

صناديق فرعية جديدة

قال أيمن إن الصندوق يعتزم الإعلان في الفترة المقبلة عن إطلاق 4 صناديق استثمار فرعية جديدة في مجالات الخدمات الصحية، والبنية الأساسية، والتصنيع الدوائي والغذائي والزراعي، والخدمات المالية والتكنولوجيا المالية.

وأضاف أن الصندوق يحضر لإطلاق 3 صناديق فرعية أخرى دون مزيد من التفاصيل.

وأضاف أن الصندوق مهتم بشكل كبير بمجال الخدمات المالية والمدفوعات الرقمية والتي زادت شهية المستثمرين تجاهها بعد أزمة كورونا، وان الصندوق يبحث حاليا فرص استثمار وجاري مفاوضات مع بعض الأطراف في هذا المجال سيعلن عنها قريبا.

ضم أصول جديدة

قال أيمن إن الصندوق سيضم خلال فترة الـ 12 شهرا المقبلة أصول حكومية تقدر قيمتها بما يتراوح بين 50 و60 مليار جنيه تعتبر الحزمة الأولى من الأصول المستغلة أو غير المستغلة التي سيستحوذ عليها الصندوق بقيمتها العادلة، من أجل طرحها أمام القطاع الخاص.

وقال أيمن ان الصندوق يعد خطة لتطوير منطقة وسط البلد في القاهرة التي تتميز بطراز عمراني تاريخي بالتعاون مع الشركات الحكومية المالكة للجزء الأكبر من عقارات هذه المنطقة أو مقرات الوزارات التي ستنتقل إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

(ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير: تميم عليان، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا