تأسيس شركة سودانية مصرية جديدة

التفاصيل في التقرير

  
2014 صورة عامة لنهر النيل مصر، رويترز

2014 صورة عامة لنهر النيل مصر، رويترز

REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

وافق مجلس الوزراء المصري من حيث المبدأ على تأسيس شركة بين الحكومتين المصرية والسودانية ممثلة في الشركة القابضة للصناعات الغذائية من الجانب المصري وشركة الاتجاهات المتعددة المحدودة السودانية من الجانب السوداني، بحسب ما قاله مجلس الوزراء المصري على موقعه على الإنترنت. 

وستختص الشركة بتسمين وإنتاج المواشي والعجول سواء للسوق المصري أو للتصدير بالإضافة إلى زراعة وإنتاج واستيراد  المحاصيل الزراعية في البلدين، وفقا لما جاء على موقع مجلس الوزراء المصري. 

ولم يتم ذكر موعد اطلاق الشركة أو حجم استثماراتها.

(إعداد: شادي أمير، ويعمل شادي صحفي في رويترز)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا